الشعر

في ذكر شهيد الإسلام الثائر مسلم بن عقيل عليه السلام

759 22:41:00 2014-02-23

عادل الكاظمي

أُخادِعُ    نفسي    بالأماني     الكَواذِبِو  لا  وَطَنٌ  عندي  و  لا  ذو   مُروءَةٍجَزى    اللهُ   إخواناً   تَمادَوا    بِجهلِهِمو   قد  كان  لي  صَحْبٌ  عَبيداً   كأنّهُمْبَذَلْتُ    و   كان   الوَفْرُ   جَمّاً    نَميرُهُو   لو   كان  لي  عَتْبٌ  يُرجّى   قَبولُهُفقد    يورِثُ   العَتْبُ   الجميلُ    عَداوَةًو   من   يَدّخِرْ   للدّهْرِ  ناساً   خَبُرْتُهُمْدَعِ  الشمسَ تجري وِفْقَ ما أحكَمَ  القَضاو   كُنْ   أنتَ   للأفلاكِ   قُطْباً    مَدارُهُحَزِنْتُ   و   هل   أبقى  ليعقوبَ   حُزْنُهُو  ما  كان  حُزْني  مِن خُطوبٍ  سَئِمْتُهاو   لكنّ  جَوْرَ  النّاسِ  أدمى   مَحاجِرينَماهُ   إلى   العَلياءِ   و   الفَخْرِ  مَحْتِدٌإذا   افتخرَ   الإسلامُ   فالفَخْـرِ    مُسْلِمٌو   مَنْ   عَمُّهُ   عند   المُلِمّاتِ   حيدرٌو  مَنْ  عَمُّهُ  في  الحَزْمِ و العَزْمِ  جعفرٌو   عبدُ   مُنافٍ   جَدُّهُ  ناصَرَ   الهُدىأبو   طالبٍ   أكرِمْ   بهِ   مِنْ    مُجاهِدِو  مِنْ  بعدِهِ  أوصى  عَقيلاً  و   جعفراًكفى   مُسلِماً  ما  أسبَغَ  الجُودُ   ضافِياًلَهُ     والدٌ    أوفى    لِطاها     عُهودَهُغَداةَ    حُنَيْنٍ    (والقَنا   تَقْرَعُ    القَنا)سرى  ابنُ عقيلِ الخَيْرِ ذو الفَضْلِ  مُسْلِمٌرسولَ   هُدىً  عن  سِبْطِ  طاها   مُجَلِّياًإلى  الكوفةِ  الحمـراءَ  مِنْ أرضِ مكّة  ٍليأخُذَ   منها   العَهْدَ   في  نَصْرِ   دينِهِو  إصلاحَ  ما  شاء  المُضِلّونَ  صَدْعَهُو   كَمْ  أوفَدوا  أو  كاتَبوا  سِبْطَ   أحَمَدٍو   ما   خادَعوهُ   إنّما   نَحْسُ   جَدِّهِمْأتى   مُسْلِمٌ   و   الرّشْدُ   حادٍ    رِكابَهُو   ما  جاء  للدّنيا  الذي  عاشَ   ثائِرو    لكنَّما    الشَيطانُ   أوحى    لِجُنْدِهِتُفرِّقُ   شَمْلَ  الناسِ  مِنْ  بعدِ  جَمْعِهِمْدعا   ابنُ   زِيادِ   الوَغْدُ  جَيْشاً  مُجَرَّباًو   قد  صالَ  فَرْدَاً  شَدّ  بالجَّمْعِ  بأسُهُو   لمّا   دعاهُ   الموتُ   نَصْراً   لِدينِهِلهُ    صارِمٌ    لا   يألَفُ   الغِمْدَ   حَدُّهُفألقَـوْا   إليه   السِّلْمَ   و  العَهْدُ   بينَهُمْو     لكنّهمْ    للغَدْرِ    ألْقَوْا     قِيادَهُمْبنفسي    غَريباً    مُبْعَدَاً   عن    دِيـارِهِو  قد  ضاقَ في عَيْنَيْهِ ما أوسَعَ  الفَضافقادوهُ   نحوَ   المـــوتِ   للهِ   ما   دَجاو  قد  ذاقَ  حَرَّ  السّــيفِ  صَبْراً   مُكَبَّلاًو   قد   مُزِّقَتْ   أشلاؤُهُ  مُذْ  رَمَوا   بهِلِمسلم   فَلْيَبْكِ   أولوا  الدّينِ  و   التُّقىألا    يا    رسولَ    اللهِ   منّي   ثَواكِلٌأسَلْتُ    بها    قلبي    رَجاءً    لِقُرْبِكُمْإمامٍ   هُدىً   أدعو   مِنَ   اللهِ   نَصْرَهُعليكمْ     صلاةُ    اللهِ    تَتْرى     نَدِيَّةً و   أُنفِقُ   عُمْري   في  اتّقاءِ   النّوائِبيُنافِحُ    عنّي    في   قِراعِ    المَصائبو   قَوْماً   وَفَوا  للغَدْرِ  أوفى   المَطالِبو هيهاتَ أشكو الضّيْمَ مِن جَوْرِ صاحِبو  قد  صِرْتُ  لا  مالاً  ولا  قَصْدَ  راغِبِعَتِبْتُ   و  ما  أُلزِمْتُ  صَمْتَ   الموارِبِو   تلك   سَجايا  النّاسِ  عند   التّعاتُبِرمتْهُ   قِسِيُّ   الجّهْلِ   سَهْمَ   المَعاطِبِتواصِلُ    بالإشراقِ    هَجْرَ     المَغارِبِيُـزانُ     بأحْداقِ     النّجومِ     الثّواقِبِعلى   يوسفٍ   غيرَ  العيونِ   الذّواهِبِفَمَنْ   لم   يُقاسِ  الدّهرَ  غِرُّ  التَجاربِبِغَدْرِ   فتىً   يُنْمى   إلى   آلِ    غالبِو   مَجْدُ  تَسامى  في  سماءِ   المَناقِبِرسولُ  الحسينِ  السّبْطِ  و ابنِ الأطائِبِتَناهَتْ     إليهِ     سامياتُ      المَراتِبِيَؤوبُ   و  قد  وافى  بأغلى   المَكاسِـبِو  آوى  و  حامى  جاهِداً  غيرَ   ناكِبِيَذُبُّ   عن   المختارِِ   دونَ   الأَقارِبِعلى  نَصْرِ  طاها  خَيْرِ  فَرْضٍ و واجِبِمِنَ  المَجْدِ  ما  جادى سَخاءَ  السَّحائِبِإذا    أقبلَتْ    بالمَوتِ   أُسْدُ   الكتائِبِو  سودُ  المنايا  تحتَ  بيضِ  القَواضِبِرسولَ   هُدىً   يجلو   ظلامَ    الغَياهِبِحَقائقَ   نَهْجِ   الحَقِّ   عن  كُلِّ   رائِبِفسبحانَ   مَن   أسْرى   بخيرِ   الرَّكائِبِو   إرجاعَ  حَقِّ  اللهِ  مِنْ  كُلِّ   غاصِبِو  تَقْويضَ  ما  شادَتْهُ  أيْدي   المَعـائِبِأنْ   اقْدِمْ   إلينا   تَلْقَ  مُخْضَرَّ   جانِبِرماهُمْ     بأدناهُنَّ     سوءَ     العَواقِبِإلى   مَجْمَعٍ   ظامٍ  إلى  الرُّشْدِ  ساغِبِيرى  الموتَ  دونَ الحَقِّ أسمى  الرَّغائِبِمَكائِدَ     لا    تبدو    لِعَيْنِ    المُراقِبِو   قد   حَكّمتْ  فيهِمْ  شُرورَ   المَآرِبِإلى    حَرْبِ    ليثٍ    غالِـبٍ    للغَوالِبِفما   بينَ   مَنحورٍ  و  ما  بينَ   هارِبِأراهُمْ   مِنَ   الإقدامِ   إحْدى    العَجائِبِو   ليس  لهُ  مِنْ  نَبْوَةٍ  في  المَضارِبِرُجوعاً    لأمْرِ    اللهِ    بينَ   المَطالِبِفخانوهُ    أبناءُ    السّفاحِ    النَّواصِبِِأحاطَتْ   بهِ   الذُّؤبانُ  مِنْ  كُلِّ   جانِبِو   جارَتْ   عليهِ   مُردِياتُ   المَصـــائِبِمِنَ  الخَطْبِ  ما  أبكى  عيـونَ   النَّوائِبِو  جَرّوهُ  في  الأّسواقِ  دامي  الجَّوانِبِمِنَ   القَصْرِ  إطفاءَ  الضُّغُونِ  اللّواهِبِدَماً   و   لْيَزِدْ   بالنّوْحِ   نَدْبُ   النّوادِبِتُعزّيكَ   في   نَظْمِ   الدّموعِ    السَّواكِبِو   قُرْبِ  إمامِ  العَصْرِ  مِن  آلِ   طالِبِفحَتى   متى   أبكي   على  فَقْدِ  غائِبِو    للعِتْرَةِ    الآلِ    الكِرامِ     الأطائِب

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.3
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو الهدى الساعدي : سمعت ابيات لطيفة للغاية من احد السادة الأجلاء في مدينة الأهواز قبل اكثر من ١٥عاما تقول : ...
الموضوع :
ومعجم الامام الخميني (رض) السياسي
فرید خیرالله : الا ان حزب الله هم الغا لبون الهم اجعل وحدته فی قلوب المسلمین ...
الموضوع :
آمريكا تبحث عن "اندلسة" العراق
حيدر زهيره : دائما كنت اعتقد ان الشيء الوحيد الذي يصعب علي فهمه هو النظرية النسبية (للمغفور له اينشتين) ولكن ...
الموضوع :
خلف: مجلس الأمن الوطني خول القوات الأمنية باعتقال من يقوم بقطع الطرق وغلق الدوائر
حسين : التاريخ يعيد نفسه ومافعله البعض بالحشد الذي دافع عنهم خير مثال بدون مغالطات لكم التقدير ...
الموضوع :
هل الحسين (ع) دعا على العراق ؟!!!
حسن : ممتاز تقرير يثلج الصدور من جهه انفضاح امر ثورة اللواطين و الجراوي وانحسارها ومن جهه يجعلنا نترقب ...
الموضوع :
الأدلّة على فشل الجوكر الأمريكيّ في العراق
احمد : قام شركة كورك بإرسال رسالة الي جميع مشتركيها بأن نعبا رصيد 8000 دينار مقابل 800 دقيقة للشهر ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
اخواني انتباه وصلو هذا الخبر لكل قاءد : بسمه تعالى ،،،كل الجواكر الموجودين حاليا بللغوا باوامر بقطع الطرق واختراق البنايات الحكوميه تمهيدا لتسليم مواقعهم لمن ...
الموضوع :
في تحدي سافر لعشائر الناصرية عصابات الجوكر اللقيطة تحرق الاطارات وتقطع الطرق
عون حسين الحجيمي : احسنت بارك الله بيك...جعلك الله من خدام واتباع واشياع اهل للبيت عليهم السلام ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
اسماعيل احمد : ان اللواء الأول مشاة بقيادة هيثم شغاتي تنسحب من الشريط الساحلي الى عدن وهذه نتيجة الاستفزازات والمؤامرات ...
الموضوع :
إنتكاسة جديدة لعملية السلام في اليمن
حسام تيمور : انهض و خذ من نخيل الرافدين عكازا ... و من سلاح حشدك عصا ... و من دجلة ...
الموضوع :
بالحبر الابيض ... كسر القلوب ...
فيسبوك