الأخبار

البيئة الايرانية: بناء سد إليسو التركي زاد من المشاكل المائية للعراق وايران


قال مسؤول إيراني في منظمة البيئة، اليوم الأحد، إن بناء سد إليسو التركي على نهر دجلة الذي يعد ثاني أضخم السدود التركية، زاد بشكل كبير من احتمال حدوث مشاكل مائية في دول المصب، مثل العراق وإيران.

وأوضح علي مريدي، المدير العام ل‍مكتب حماية المياه والتربة في منظمة البيئة الإيرانية، أن بناء السد التركي "زاد بشكل كبير" من احتمالية التوترات المائية في دول المصب، مثل العراق وإيران.

وحذر علي مريدي، في مقابلة مع وكالة أنباء ”إيلنا“ العمالية الإيرانية، من أن "بناء السدود سيحدّ بالتأكيد، من تدفق المياه إلى الأراضي الرطبة ويحولها إلى مصادر غبار"، لافتًا إلى أن "استمرار هذا الاتجاه، قد يؤدي إلى أضرار كبيرة وتعطل النظام البيئي للمنطقة".

وحث المسؤول الإيراني، الجهات المعنية في بلاده على ضرورة التحقيق في مساهمة السدود التركية في تكثيف الغبار في إيران"، مضيفًا: "يجب إجراء دراسات مفصلة لتحديد مساهمة العوامل المختلفة في تجفيف الأراضي الرطبة في بلاد ما بين النهرين، وإطلاق الغبار من هذه المنطقة".

وردًا على سؤال حول الوعود التي قطعتها تركيا، لإطلاق المياه خلف سد إليسو، قال مريدي: "عقدت محادثات أولية، حول كمية إمدادات المياه عند مصب نهر الفرات في العراق، لكنني لا أعرف ما إذا كان هناك نقاش حول نهر دجلة".

وأضاف: "لأن بلد المصب، وهو العراق يتأثر بالدرجة الأولى، وتأثيره الثانوي هو قضية الغبار والجفاف الدوري في الجنوب (جنوب إيران)، وزيادة ملوحة مياه نهر أروند (شط العرب)، وما شابه ذلك، مما يؤثر على إيران".

وبدأت الحكومة التركية في ملء خزان سد إليسو هذا العام، على الرغم من احتجاجات إيران والعراق، ولطالما واجه بناء هذا السد التركي، معارضة من المسؤولين والناشطين البيئيين في إيران والعراق.

ويمنع السد التركي 56 % من المياه التي تتدفق من تركيا إلى نهر دجلة، ويجفف بعض مناطق العراق، ويؤدي إلى ازدياد دخول الغبار الناعم إلى إيران.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك