الأخبار

نائب: زيارة عبد المهدي للصين رسالة الى القوى المنتقدة


اعتبر نائب عن كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني، الخميس، ان رئيس الوزراء عادل عبد المهدي اراد من زيارته الى الصين على راس وفد كبير ايصال رسالة الى جميع المنتقدين بأن الحكومة ما زالت لديها حلول، عادا هذه الزيارة محاولة منه لاعطاء فكرة بأن العراق يتجه نحو اسلوب جديد بالعمل.

وقال ديار برواري في حديث صحفي ان "الحكومة الحالية تتعرض لضغط كبير من قبل الشارع العراقي والكثير من القوى السياسية،  مشددا على ان "الاجدر برئيس الوزراء اتخاذ خطوات عملية لتهدئة الاجواء ".

واضاف برواري، ان "زخم الانتقاد الموجود حاليا على اداء الحكومة يرتكز على الجوانب الخدمية، بالتالي فان توجه عبد المهدي الى الصين على رأس وفد كبير جدا هو محاولة منه لاعطاء فكرة بان العراق يتجه نحو باب واسلوب جديد بالعمل"، لافتا الى ان "الصين دولة عظمى اقتصاديا وسوقها من اقوى الاسواق بالعالم والذهاب الى هكذا قوة اقتصادية عالمية هي فكرة جيدة بعد عدة محاولات سابقة مع دول اقليمية واوربية وامريكا".

واكد برواري، ان "التوجه الى الصين هو محاولة لايجاد حلول للمشاكل الاقتصادية"، مشيرا الى أن "رئيس الوزراء سعى ايضا الى دعم الوفد بالمحافظين ورجال اعمال في الزيارة بمحاولة لاشراك الجميع في الجهد الحكومي".

واعتبر برواري، ان "الزيارة تضمنت رسالة الى جميع المنتقدين بأن الحكومة ما زالت لديها حلول في الجوانب التي يتم توجيه النقد عليها، بالتالي فاننا لا نستطيع الحكم على الزيارة وما ستحققه لحين رؤية ثمارها على الارض".

واكد رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، امس الاربعاء، ان زيارته الى الصين هي استكمال لما تم توقيعه من اتفاقات في 2015، مبينا ان محور الزيارة هو ان تكون الصين شريك في مسألة البنى التحتية.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1298.7
الجنيه المصري 75.13
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك