الأخبار

الشيخ جلال الدين الصغير : إنجازات الفتوى المباركة ورجالاتها امثولة عز عظمى وحكاية كرامة خالدة في زمن الدياثة السياسية


فقرات الخطبة السياسية

١: ١٣ حزيران يوم الفتوى المباركة هو موعد العراق مع النصر والعزة والكرامة، فلولا الفتوى ورجالها ما كان ليبقى الا ما يتخلف من التآمر والفساد والخيانة والغدر والجبن.

٢: منذ ان خطت انامل المرجع الاعلى المفدى فتوى الجهاد الكفائي حتى اكتسى العراق نورها الابهج اذ تلاقفتها القلوب الطواهر والانفس الابية والارواح النفيسة والارادات الصلبة وهمم الغيارى على الارض والعرض والمقدسات.

٤: نقاط ابا محمد رضا حينما وضعت على حروف العراق هي التي حملت للعراق نصراً لم يحظ العراق بمثيله قط، وسينعم العراق والمنطقة بافياء هذا النصر وبركاته لعشرات السنين.

٥: لولا الفتوى المباركة وجهاد رجالها وتضحياتهم وهمم صناع المعارك ومهندسوها وتكاتف الشعب بمواكبه وحسينياته وعشائره ومناطقه وخبرة واسناد مجاهدي الجمهورية الاسلامية وابطال حزب الله لوقع العراق والمنطقة بين فكي اسرائيل جديدة ومخالب ابتزاز واستنزاف لا ينتهي.

٦: متوهم من يظن ان معركة داعش مسالة داخلية بعيدة عن ارادة الاستكبار العالمي، فليس من الصدفة ان غالبية قياداتها الميدانيين كانوا من معتقلي الامريكان، وواهم من يتصور ان امريكا ساعدت في القضاء على داعش ففي البداية لم تقبل اي مساعدة، ولكنهم حينما رأوا نتائج معركة جرف النصر ركبوا موجة

٧: مع تثميني لقرار مجلس النواب باعتبار يوم ١٣ حزيران رمزا وطنياً، الا إني أطالب الحكومة والسياسيين بأمرين أساسيين:

الاول: تحويل الفتوى المباركة الى مادة تربوية وتثقيفية تضاف الى مناهج الكليات والمعاهد والمدارس والمعسكرات بالصورة التي تدخل في الذاكرة الوطنية باعتبارها مدرسة عظيمة لتعليم حب الوطن والدفاع عنه وعن مقدساته.

الثاني: إن ما تتحدث عنه الحكومة من تقدم لها في الساحة الدولية يجب ان لا ينسيها ان الفتوى ورجالها وما صنعوه هم من اوجدوا هذا الفارق، وعليهم ان يحملوا روح الفتوى المبنية على عدم التفريط بالعزة والكرامة كسفير لهم في علاقاتهم مع الدول الأخرى.

٨: أيها المتأمركون انظروا الى النفاق الامريكي الذي يضللكم فجمال خاشقجي قتل باشرس طريقة وهو امريكي ووسط ضجيج العالم، الا ان امريكا لم تصدر بعد مرور تسعة أشهر اي بيان بدعوى انها تحتاج الى المزيد من الادلة، بينما لم يمر على تفجير ناقلات النفط في خليج عمان الا سويعة حتى بادروا ليتحدثوا عن امتلاكهم الادلة على ان التفجير سببه ايراني بالرغم من ان التفجير يستهدف ايران بالدرجة الاولى.

٩: رفض اية الله العظمى السيد الخامنئي دام ظله الشريف استقبال رسالة ترامب المرسلة بيد رئيس الوزراء الياباني واستنكافه من ذلك تقدم لنا مثالاً حياً وعزيز المنال على ان الإباء وتمثل قيم الكرامة والفروسية وعدم الرضوخ هو الذي ينقذ الامم ويعلي من شأنها، لا أمثلة الذل والمهانة التي تمثل بها ال سعود وحلفائهم.

١٠: حسنا ما فعلت القوى السياسية في تفاهمها وتصويتها على امين عام مجلس الوزراء ومدير مكتب رئيس الوزراء وهو بحق سابقة من رئيس الوزراء، ولكن هذه الخطوة يجب ان تتمم باكمال التشكيلة الوزارية.

١١: اناشد القوى السياسية في ان تلتفت الى ان وضع المنطقة على كف عفريت، والعراق في قلب العاصفة وليس استثناءاً منها، وادعوها الى التعالي عن الازمات الصغيرة بتماسكها خلال هذه الفترة ووحدتها لان الخطر ان اقبل سوف يعم الجميع.

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
آخر الاضافات
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك