الأخبار

الزبيدي: الناتو العربي سيقود هجمات ضد دول عربية


حذر القيادي في المجلس الاعلى الإسلامي ووزير الداخلية الاسبق باقر جبر الزبيدي، الاربعاء، من خطورة ما يسمى بـ”الناتو العربي” الذي تقوده السعودية لتنفيذ هجمات تستهدف بعض الدول العربية.

وقال الزبيدي في بيان إن “التحذيرات السابقة بشأن وجود خطر يداهم العراق وسوريا وبعض الدول من قبل مايسمى الناتو العربي الذي تم تشكيله بدعم أميركي، لتنفيذ عدوان جديد يستهدف بعض دول المنطقة وبالأخص العراق بذريعة التدخلات وتهديد أمن دول الخليج قد بدأت ملامحه تظهر الان”.

واضاف الزبيدي، أن “التحذيرات السابقة تأكدت خلال اعلان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ( أحد قادة الناتو العربي)، بأنه سيرسل جيشه للدفاع عن أمن المنطقة العربية وللدفاع عن الأمن القومي”، في إشارة على مايبدو بأن عدواناً وشيكاً وجديداً سيستهدف شعوب بعض الدول بعد أن أمرت أمريكا لأنهاء العدوان السعودي – الإماراتي المدعوم بالمرتزقة على شعب اليمن”.

وتابع، أن “هناك تقريراً أميركياً يفيد بضرورة بقاء القوات الأميركية في العراق لأجل غير مسمى، بحجة امكانية عودة نشاطات داعش الإرهابية الى العراق وسوريا”، مبينا أن “هذا يعني جاهزية التحالف العربي للقيام بتدخلات عسكرية بذريعة التصدي لداعش الارهابي وغيره لحفظ أمن الخليج”

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
مسلم عراقي 7
2018-11-08
السلام عليكم، تحذير في محله، ولكنه للأسف متأخر جدا جدا.... فالنظام الناصبي الوهابي لآل سعود وأسيادهم الأمريكان هم أنفسهم أعداءنا بالأمس في السبعينات والثمانينات . . والكاتب السيد باقر الزبيدي يعلم ذلك جيدا، ويعلم كيف نهج هو ومن معه في التسعينات وفي غزو العراق 2003 من قبل الامريكان نهجا أخر أجلسهم مع آل سعود والامريكان.... فما هذا التناقض والرجوع من جديد إلى النهج القديم، رغم ان آل سعود وامريكا لم يتغيروا في مواقفهم تجاه ديننا وامتنا ووطننا؟؟؟
مسلم عراقي 7
2018-11-07
السلام عليكم، تحذير في محله، ولكنه للأسف متأخر جدا جدا.... فالنظام الناصبي الوهابي لآل سعود وأسيادهم الأمريكان هم أنفسهم أعداءنا بالأمس في السبعينات والثمانينات . . والكاتب السيد باقر الزبيدي يعلم ذلك جيدا، ويعلم كيف نهج هو ومن معه في التسعينات وفي غزو العراق 2003 من قبل الامريكان نهجا أخر أجلسهم مع آل سعود والامريكان.... فما هذا التناقض والرجوع من جديد إلى النهج القديم، رغم ان آل سعود وامريكا لم يتغيروا في مواقفهم تجاه ديننا وامتنا ووطننا؟؟؟
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.89
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك