الأخبار

الخبير العسكري وفيق السامرائي : على الحكومة العراقية أن لا تثق بما يقوله ترامب وتذهب معه وتُعَرِض العراق لمواقف خطيرة


نشر الخبير العسكري وفيق السامرائي، الجمعة (10 آب 2018)، مقالاً تناول فيه الخيارات التي أسماها بأنها "أقصى" ما يستطيع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بالضد من ايران، وذلك بالتزامن مع العقوبات الاقتصادية التي فرضتها واشنطن على طهران.

وقال السامرائي عبر حسابه في فيسوك، إنه "في كل الأزمات الكبرى التي قُدِرَ لنا الاطلاع على جزئياتها، لم تكن الصفحات واضحة كما هي في الأزمة الحالية، فهي خالية من الخداع الاستراتيجي، لذلك تغيب احتمالات المباغتة والمفاجآت التي تؤثر في سير الصراع إلا ما قد يقع بفعل السماء".

وأضاف، أن "الأمريكيين أخطأوا الحساب في تقديرهم لتغيير فلسفة النظام القائم في إيران بقوة الردع، فالقيادة هناك هي نفسها التي كانت سنة 1979 وتعتبر أميركا (المقصود النظام) عدوا، وخطاب المرشد لم يتغير عما كان يقوله في خطبه باللغتين الفارسية والعربية قبل نحو أربعة عقود، والذي اختلف هو أن مقره بات جامعا للخبراء والقادة الذين شغلوا مواقع حساسة ومارسوا دورا مهما في ملفات الأزمات (خلاف النظام القائم في العراق)".

وتابع، أنه "عندما كانت مفاوضات جنيف 1988 كان يجلس أمامنا الوزير ولايتي وهو أهم مستشاري المرشد حاليا، ويتولى الترجمة محمد جواد ظريف وزير الخارجية الحالي، وكان تمسكهم بالنظام واضحا. وقادة الحرس والجيش وغيرهم لم يُفرط بأحد منهم، وهذا يعني أن توقع المتغيرات صعب للغاية".

ولفت إلى أنه "في وضع كهذا، لا بد أن نكون على قناعة في أنهم درسوا وتدارسوا (كل) الاحتمالات، من طهران إلى واشنطن، على شكل لعبة حرب وغيرها، (ويفكرون فيها ليل نهار)، وهذا يجعل المتغيرات الجذرية في الموقف من الحالات المستبعدة".

ورجح الخبير العسكري أن "أقصى ما يستطيع ترامب فعله وما لا يستطيع هو كالآتي:

أولاً: المضي قدما بفرض أقسى العقوبات، وبحكم المصالح الاقتصادية سيحقق نسبة مهمة منها وليس كلها. والإيرانيون سيبرمجون خطواتهم المقابلة في ضوء التأثير، وحتى الآن يتصرفون بهدوء.

ثانياً: وقف صادرات النفط الإيراني كليا لن يتحقق إلا في حالة حرب واسعة، (وعندئذ) يكون غلق مضيق هرمز متوقعا (ولو مؤقتا)، إلا أن عرقلة تدفق النفط العراقي (بوسائل خاصة) متوقعة، وعرقلة الملاحة في الخليج ومن ضمنها النفطية ستكون مؤكدة وتصعب السيطرة عليها سريعا؛ لأنها تتم بحركة الزوارق السريعة والألغام وغيرها من الوسائل التي كان الأميركيون يسعون إلى معرفتها من الاستخبارات العراقية في حرب الثمانينات، ولم نكن نعطهم كل ما يريدون لاعتبارات تخص الأمن ولكي لا يتعرفوا على قدرات الإستخبارات.

ثالثا: الضربات الجوية والصاروخية على المنشآت النووية الإيرانية ليست مستبعدة لكنها تؤخر البرامج فقط ولا تترك أثرا آخر مهما.

رابعا: الحرب المباشرة الواسعة على ضفتي الخليج بدور أميركي حاسم مستبعدة حاليا.

خامسا: خلخلة استقرار إيران ووحدة أراضيها تُعَرِض أمن المنطقة كلها والعالم لمخاطر تفوق أضعافا كل الأحداث خلال عقود.

سادسا: وقف تصدير النفط العراقي بسبب التصعيد يشكل صدمة حقيقية في سوق النفط، ولا أحد يمكنه الجزم في عدم استغلال پوتين (الرئيس الروسي) الموقف وتخفيض انتاج نفط بلاده ملايين البراميل، وعندئذ تكون انعكاسات الأزمة خطيرة جدا".

ونبه السامرائي إلى أن "على الحكومة العراقية (أن) (لا) تثق بما يقوله ترامب وتذهب معه وتُعَرِض العراق لمواقف خطيرة، بل أن تكون صبورة وحساسة ودقيقة ومتروية في مواقفها، ومقننة لتصريحاتها المتعلقة بصراعات كبيرة، فترامب لا يستطيع فرض إرادته على العالم خلاف مصالح الآخرين".

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 66.49
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
الشيخ حسن الديراوي : اعراب البيت الثاني اين الدهاء / جملة اسمية - مبتدأ وخبر - تقدم اعرابه - اين القصور ...
الموضوع :
أين القصور أبا يزيد ولهوها والصافنات وزهوها والسؤددُ.... قصة قصيدة شاعر سوريا الكبير الدكتور محمد مجذوب
الشيخ حسن الديراوي : اسمحوا لي ان اعرب البيت الاول أين/ اسم استفهام مبني على الفتح في محل رفع خبر مقدم ...
الموضوع :
أين القصور أبا يزيد ولهوها والصافنات وزهوها والسؤددُ.... قصة قصيدة شاعر سوريا الكبير الدكتور محمد مجذوب
Mohamed Murad : لو كان هناك قانون في العراق لحوكم مسعود بتهمة الخيانه العظمى لتامره على العراق ولقتله الجنود العراقيين ...
الموضوع :
الا طالباني : عندما كنا نلتقي قيادات الحشد كنا خونة والحمدالله اليوم العلم العراقي يرفرف عاليا خلف كاك مسعود
yyarrbalkhafaji : احسنتم على هذا التوضيح يرحمكم الله والله شاهد على ما اقول ليس اي جريدة او اي شخص ...
الموضوع :
رفحاء الصمود ولكن..!
Zaid : الكاتب يناقض نفسه فهو يقر بوجود تشريع فاسد لا يفرق بين الطفل الصغير والمجاهد الحامل للسلاح ثم ...
الموضوع :
رفحاء الصمود ولكن..!
أبو مصطفى الساعدي : سيدي الكريم سوف ننتصر عليهم بعونه تعالى، وسنقطع خيوط الخديعة، وسوف ننزع عنهم أوراق التوت؛ لنري للناس ...
الموضوع :
الديمقراطية والإصلاح بين الجهل والتجاهل..!
DR.shaghanabi : ان الریس الحالی یبدو ذو نشاط ومرغوبیه علی الساحتین الداخلیه والدولیه وهو رجل سیاسی معتدل فی الساحه ...
الموضوع :
الرئيس العراقي يدعو بابا الفاتيكان لزيارة بيت النبي إبراهيم
مواطن : ان تنصروا الله ينصركم مسدد ومؤيد ان شاء الله ...
الموضوع :
عبد المهدي: لن نسمح باية املاءات اميركية تخص أي ملف بما فيه العقوبات على ايران
مواطن : المقالات الاخيرة فيها نفس اقوى من باقي المقالات سلمت يداكم ...
الموضوع :
ما هذرت به هيذر..!
nina gerard hansen : السلام عليكم . ارجو ايصال صوتي الى فخامة السيد رئيس الوزراء المحترم في احد الايام شاهدت حلقة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
فيسبوك