الأخبار

الخبير العسكري وفيق السامرائي : على الحكومة العراقية أن لا تثق بما يقوله ترامب وتذهب معه وتُعَرِض العراق لمواقف خطيرة


نشر الخبير العسكري وفيق السامرائي، الجمعة (10 آب 2018)، مقالاً تناول فيه الخيارات التي أسماها بأنها "أقصى" ما يستطيع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بالضد من ايران، وذلك بالتزامن مع العقوبات الاقتصادية التي فرضتها واشنطن على طهران.

وقال السامرائي عبر حسابه في فيسوك، إنه "في كل الأزمات الكبرى التي قُدِرَ لنا الاطلاع على جزئياتها، لم تكن الصفحات واضحة كما هي في الأزمة الحالية، فهي خالية من الخداع الاستراتيجي، لذلك تغيب احتمالات المباغتة والمفاجآت التي تؤثر في سير الصراع إلا ما قد يقع بفعل السماء".

وأضاف، أن "الأمريكيين أخطأوا الحساب في تقديرهم لتغيير فلسفة النظام القائم في إيران بقوة الردع، فالقيادة هناك هي نفسها التي كانت سنة 1979 وتعتبر أميركا (المقصود النظام) عدوا، وخطاب المرشد لم يتغير عما كان يقوله في خطبه باللغتين الفارسية والعربية قبل نحو أربعة عقود، والذي اختلف هو أن مقره بات جامعا للخبراء والقادة الذين شغلوا مواقع حساسة ومارسوا دورا مهما في ملفات الأزمات (خلاف النظام القائم في العراق)".

وتابع، أنه "عندما كانت مفاوضات جنيف 1988 كان يجلس أمامنا الوزير ولايتي وهو أهم مستشاري المرشد حاليا، ويتولى الترجمة محمد جواد ظريف وزير الخارجية الحالي، وكان تمسكهم بالنظام واضحا. وقادة الحرس والجيش وغيرهم لم يُفرط بأحد منهم، وهذا يعني أن توقع المتغيرات صعب للغاية".

ولفت إلى أنه "في وضع كهذا، لا بد أن نكون على قناعة في أنهم درسوا وتدارسوا (كل) الاحتمالات، من طهران إلى واشنطن، على شكل لعبة حرب وغيرها، (ويفكرون فيها ليل نهار)، وهذا يجعل المتغيرات الجذرية في الموقف من الحالات المستبعدة".

ورجح الخبير العسكري أن "أقصى ما يستطيع ترامب فعله وما لا يستطيع هو كالآتي:

أولاً: المضي قدما بفرض أقسى العقوبات، وبحكم المصالح الاقتصادية سيحقق نسبة مهمة منها وليس كلها. والإيرانيون سيبرمجون خطواتهم المقابلة في ضوء التأثير، وحتى الآن يتصرفون بهدوء.

ثانياً: وقف صادرات النفط الإيراني كليا لن يتحقق إلا في حالة حرب واسعة، (وعندئذ) يكون غلق مضيق هرمز متوقعا (ولو مؤقتا)، إلا أن عرقلة تدفق النفط العراقي (بوسائل خاصة) متوقعة، وعرقلة الملاحة في الخليج ومن ضمنها النفطية ستكون مؤكدة وتصعب السيطرة عليها سريعا؛ لأنها تتم بحركة الزوارق السريعة والألغام وغيرها من الوسائل التي كان الأميركيون يسعون إلى معرفتها من الاستخبارات العراقية في حرب الثمانينات، ولم نكن نعطهم كل ما يريدون لاعتبارات تخص الأمن ولكي لا يتعرفوا على قدرات الإستخبارات.

ثالثا: الضربات الجوية والصاروخية على المنشآت النووية الإيرانية ليست مستبعدة لكنها تؤخر البرامج فقط ولا تترك أثرا آخر مهما.

رابعا: الحرب المباشرة الواسعة على ضفتي الخليج بدور أميركي حاسم مستبعدة حاليا.

خامسا: خلخلة استقرار إيران ووحدة أراضيها تُعَرِض أمن المنطقة كلها والعالم لمخاطر تفوق أضعافا كل الأحداث خلال عقود.

سادسا: وقف تصدير النفط العراقي بسبب التصعيد يشكل صدمة حقيقية في سوق النفط، ولا أحد يمكنه الجزم في عدم استغلال پوتين (الرئيس الروسي) الموقف وتخفيض انتاج نفط بلاده ملايين البراميل، وعندئذ تكون انعكاسات الأزمة خطيرة جدا".

ونبه السامرائي إلى أن "على الحكومة العراقية (أن) (لا) تثق بما يقوله ترامب وتذهب معه وتُعَرِض العراق لمواقف خطيرة، بل أن تكون صبورة وحساسة ودقيقة ومتروية في مواقفها، ومقننة لتصريحاتها المتعلقة بصراعات كبيرة، فترامب لا يستطيع فرض إرادته على العالم خلاف مصالح الآخرين".

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 66.49
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
Bahia : الله يوفقكم ...
الموضوع :
ماذا في مقابل البلطجة الامريكية؟!
جنان نعمة محمد : بعد التحية اني من المفصولين السياسيين بسبب ابن عمي المعدوم من قبل النظام المقبور واني كنت اعمل ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو الهدى الساعدي : الى رئيس الوزراء المحترم؟؟؟؟ قراركم بشان الجمهورية الاسلامية في ايران أثلج صدور الاعداء.... لماذا العدوّ القصي اقترب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : اذهلني موقف رئيس الوزراء من العقوبات الظالمة الامريكية ضد الشعب الايراني
كفاح نهاد جاسم : انا خريجه جامعه التقنيه الوسطئ قسم التقنيات المحاسبيه ابحث عن وضيفة في نمط اختصاصي ...
الموضوع :
المالية تطلق استمارة التعيين على موقعها الالكتروني
Faryad Kirkuke : انا من العراق مهنتي كهربائي هل تحتاج لي ...
الموضوع :
ظلم دولة الامارات للمقيمين العراقيين ... ظلم ما بعده ظلم
الفئه الواعيه ثانيا : ارجو تقديم العون لي فقد تم تهكير حسابي هذا ولكم وافر الشكر ...
الموضوع :
العتبة الحسينية المقدسة: افتتاح موقع “أنصار بوك” للتواصل الاجتماعي ينافس الفيسبوك والأول من نوعه في الشرق
مروان : شيخنا الفاضل حفظم الله ورعاكم .. لاعجب , لاعجب , ممن كان دأبه هكذا ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : اذهلني موقف رئيس الوزراء من العقوبات الظالمة الامريكية ضد الشعب الايراني
AzharAIhabuby : بارك الله بكم ...
الموضوع :
تهنئة وكالة أنباء براثا بمناسبة عيد الغدير الأغر
صفاءفارس : اني خريجة آداب تاريخ لسنة 2001_2000 عندي ثلاث أوامر ادارية محاضرات باجر وبدون أجر كلما يفتح التقديم ...
الموضوع :
تدشين الموقع الالكتروني الرسمي لرئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي
محمد : فليكن أن الخطوط تقدم خدمة لمن نوى اللطم فأي أشكال في هذا أليس اللطم محبب على سيد ...
الموضوع :
الخطوط الجوية تصدر توضيحا بشأن ما نشر عن تقديمها "خدمات اللطم"
فيسبوك