الأخبار

حزب الدعوة يدعو الى تقسيم العراق بعد تحريره من داعش..!

4262 08:40:49 2016-06-19

أعلن حزب الدعوة الذي يراسه رئيس الحكومة العراقية السابق نوري المالكي إن تقسيم العراق إلى ثلاثة دول شيعية وسنية وكردية مستقلة عن بعضها البعض، هو الحل الأمثل للاستقرار والخروج من الأزمة السياسية.

وقالت فردوس العوادي النائب عن ائتلاف المالكي ان ائتلافها يدعم مشروع تقسيم العراق واستقلال إقليم كردستان عنه بعد طرد تنظيم "داعش".

وقالت العوادي في تصريح صحفي السبت إن "بغداد في مأمن من أي تهديد من طرف داعش الارهابي، وتعمل على تحسين علاقاتها الدولية".

فقد أعلنت فردوس العوادي ان ائتلافها يدعم مشروع تقسيم العراق واستقلال إقليم كوردستان عنه بعد طرد تنظيم داعش الإرهابي، فيما عدت هذا الخيار الحل الأمثل للاستقرار والخروج من الازمة السياسية.

وقالت العوادي  إن "بغداد في مأمن من أي تهديد من طرف داعش الارهابي، وتعمل على تحسين علاقاتها الدولية".

وأضافت إنه "بمجرد إلحاق الهزيمة بتنظيم داعش يجب تقسيم العراق إلى ثلاثة كيانات منفصلة للشيعة والسنة والأكراد للحيلولة دون المزيد من إراقة الدماء" ولحل الازمة السياسية"، مبينةً ان "عدم الثقة وصل لمستوى لا يسمح ببقائهم (العراقيون) تحت سقف واحد".

وأشارت العودي الى انه "بعد خروج داعش من العراق نعزز مشروع التقسيم لدى كوردستان لأنه الحل الامثل لحالة الاستقرار بالعراق خوفاً من استمرار الاقتتال الطائفي المتواصل بين طوائف البلاد والحل الأمثل للسياسة العراقية".

وكان رئيس مجلس الامن في إقليم كوردستان مسرور بارزاني قد قال في مقابلة صحفية انه بمجرد إلحاق الهزيمة بتنظيم داعش يجب تقسيم العراق إلى ثلاثة كيانات منفصلة للشيعة والسنة والكورد للحيلولة دون المزيد من إراقة الدماء.

وقال مسرور بارزاني وهو ابن مسعود بارزاني رئيس إقليم كوردستان إن عدم الثقة وصل لمستوى لا يسمح ببقائهم "تحت سقف واحد".

وأضاف ان "الفيدرالية لم تنجح وبالتالي إما كونفدرالية أو انفصال كامل… إذا كان لدينا ثلاث دول كونفدرالية فستكون لدينا ثلاث عواصم متساوية لا تعلو واحدة على أخرى."

وأضافت إنه "بمجرد إلحاق الهزيمة بتنظيم داعش يجب تقسيم العراق إلى ثلاثة كيانات منفصلة للشيعة والسنة والأكراد للحيلولة دون المزيد من إراقة الدماء" ولحلّ الازمة السياسية"، مبينة أن "عدم الثقة وصل لمستوى لا يسمح ببقائهم (العراقيون) تحت سقف واحد".

 المراقبون يرون إن حزب الدعوة يسيء التقدير عندما يزعم ان التقسيم قد يخفف من حدة الاقتتال الطائفي والعرقي بل على العكس من ذلك، فإنه قد يؤجج المزيد من الصراعات التي لا حصر لها ليس أقلها بسبب تقاسم الثروات النفطية والمائية والحدود وغيرها من القضايا التي ستبقى قابلة للاشتعال لعقود من الزمن.

واتهم عدد غير قليل من العراقيين المالكي، بأنه هو من أمر القوات العراقية بالانسحاب وفسح المجال لداعش لتجتاح المنطقة لإعادة خلط الأوراق وقلب الطاولة على شركاءه السياسيين.

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
دجام الاسدي
2016-06-23
هذه المشكله في القوائم المغلقه والكوتات المسائيه تاتي باناس نكره لاتغرف من هم وماهي عقليتهم وماهي شهادتهم ليتحدثو عن مصير العراق كله مع كل الاسف اننا وصلنا الى هذه الانجدار الشيعي الذي اصبح فيه السراق والجهله يتحدثون باسمه وبمستقل الشيعه ككل
ابو جعفر
2016-06-21
يوم بعد يوم تنكشف الحقائق اولاهذة النائبة لم تقول هكذا تصريح عبثاواني اقسم هذا شهر رمضان ان فردوس العوادي مستلمة الثمن مقدما من مسرور البرزاني وبمباركة كافة اعضاء حزب الدعوة ولما يقول الشعب ان المالكي اعطى ايعاز للقطعات العسكرية بالانسحاب من الموصل وتسليمة لداعش هولاجل تقسيم العراق وبمافقة دول الجوار وخاصة ايران الف مبروك لكم يا عرافين (حكومتنا الي ما لمتنا حكومتنا شرذمتنا)
عبود
2016-06-19
هل تضمن العوادي وفردوسها عندما يقسم العراق من ان لا تدخل قوى خارجية الى كردستان او الى الإقليم السني ،كإسرائيل والسعودية والباقي من ممن يريد بالعراق شرآ. فمن الفضل على هؤلاء السفلة السياسيين كتم افواههم ،لأجل دماء الفقراء والتي تسيل ومنذ عام 1975 .وعندما إتط يشلع المالكي وتشلع اللافردوسي،ويبقا ابن الخايبة. الله بحق هذا الشهر الكريم احمي العراق واهله،واخذل المالكي وحزبه العميل،
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.68
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك