الأخبار

تحشدات عسكرية كبيرة واستعدادات واسعة لتحريرالفلوجة

1220 12:44:54 2015-12-30

الجيش يضرب أبرز خطوط داعش الرابطة بين المدينة وبغداد
 كشفت مصادر محلية عن حشود عسكرية على اطراف الفلوجة، مرجحة أن تكون هذه التحركات بداية لمعركة تحريرها، وفيما تحدّثت عن اشتباكات تدور متقطعة تدور بين الجيش والقوات الساندة له ضدّ تنظيم داعش، أكدت ضرب ابرز خطوط الارهابيين المؤدية إلى المدينة من المحور الجنوبي والرابط مع بغداد.
ويقول قائمقام الفلوجة سعدون عبيد في تصريح تابعته وكالة انباء براثا، إن "المدينة تشهد حالياً حشود للقوات الامنية لاسيما على المحور الجنوبي”.
وتابع عبيد أن "القوات المتواجدة هناك تتبع قيادة عمليات بغداد، وافواج الطوارئ التي كانت في السابق تشكل شرطة الفلوجة، إضافة الى الحشدين الشعبي والعشائري”.
وأشار إلى أن "اشتباكات متقطعة تدور بين الحين والاخر على هذا المحور”، منبهاً إلى "تقدم نسبي لقواتنا في منطقة النعيمية أدى إلى استعادتها”.
ونوّه المسؤول المحلي إلى أن "افواج الطوارئ ستكون مسؤولة في ما بعد عن مسك الاراضي بعد تحريرها من تنظيم داعش الارهابي”.
وكشف عن "قطع خط العدو الجنوبي الذي كان يستخدمه في حصوله على الامدادات من مناطق زوبع وصولاً إلى أبو غريب وبغداد”.
وأستطرد عبيد أن "المحور المسيطر عليه قريباً كان يمول الارهابيين في الفلوجة بالطعام وكذلك الاشخاص والعتاد”.
وتحدّث عن "معلومات وردت إلينا تفيد بهروب العديد من قيادات داعش في الفلوجة بعد علمهم بأن في طريقها إلى التحرير وتركوا الساحة إلى مقاتلين صغار”.
لكن القيادي في الحشد العشائري غسان العيثاوي رفض تحديد ملامح معركة الفلوجة، وأرجع موقفه إلى دواع أمنية خشية استغلالها من داعش.
وأضاف العيثاوي ، أن "جميع مدن الانبار ستكون هدفاً لقواتنا التي تضاعفت معنوياتها بعد انتصاراتهم في معركة الرمادي”.
وزاد أن "الفلوجة لن تكون بعيدة عنا”، مستطرد "سنعمل على استعادتها بأسرع وقت من أجل ارجاع أهلها إلى ديارهم”.
وفي مقابل ذلك، يجد الخبير الامني أحمد الشريفي  أن "معادلة معركة الفلوجة قدّ تختلف عن الرمادي”، لافتاً إلى "تخصيص موارد جديدة لها لأهمية هذه المنطقة”.
وتابع الشريفي أن "القيادات العسكرية ستضع مسرحاً جديداً للعمليات وفقاً للمعطيات الجديدة وما هو موجود على الارض في الفلوجة”، مشدّداً على أن "دخول المدينة سيكون وفق قرار سياسي من حكومة بغداد”.
وأوضح أن "القيادة مرة اخرى ستكون لقوات جهاز مكافحة الارهاب كونها الاكثر خبرة في حروب الشوارع والتعامل مع البيوت المفخخة والعجلات الملغمة”
ويواصل الشريفي بالقول إن "الاعتماد سيكون على قطعات لم تشترك في معركة الرمادي؛ لأن الاخيرة باتت منهكة وبحاجة إلى راحة وقوات بديلة”.
يذكر أن محافظة الانبار شهدت معارك عنيفة وسيطرة تنظيم (داعش) على اغلب مدن المحافظة ومنها الفلوجة والمناطق الغربية وسقوط المئات من القتلى والجرحى بين عناصر الجيش والشرطة والمدنيين خلال المواجهات منذ اكثر من عام وعشرة أشهر.
 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك