الأخبار

حزب الدعوة الاسلامية يعترف ان اثنين من اعضائه كانوا في الدوحة لكنه ينفي مشاركتهم في اجتماع الدوحة

1545 21:04:31 2015-09-10

اعترف حزب الدعوة الاسلامية ان اثنين من اعضائه كانوا في الدوحة اثناء عقد مؤتمر للسياسيين السنة والذين كان من ضمنهم عدد من الارهابيين البعثيين والداعشيين الا انهم لم يشاركا في المؤتمر 

وعد  الحزب الخميس، زج أسماء لشخصيات تابعة له في مؤتمر الدوحة بأنه "تسقيط سياسي" و"تضليل" للرأي العام، فيما أكد على دعم سياسة العراق الخارجية وبناء علاقة "متكافئة" مع الدول العربية.

وقال الحزب في بيان حصلت وكالة انباء براثا على نسخة منه ، إن "الرؤية الثابتة لحزب الدعوة والموقف الذي لا يحيد عنه هو ان البعث والإرهابيين بشتى مسمياتهم لا يمكن أن يكونوا جزءاً من العملية السياسية ولا المصالحة الوطنية، وعلى أساس ذلك نرفض كل مدخلات ومخرجات اجتماع الدوحة ونظيراتها".

وأضاف أن "الحوار مع الإرهابيين والذين تلطخت أيديهم بدماء العراقيين تفريط بتضحيات ودماء شعبنا"، مبينا أن "المحاولة البائسة من قبل البعض بزج أسماء لشخصيات الدعوة فيما حصل في الدوحة ما هي إلا عملية ذر الرماد في العيون وتدخل في إطار التسقيط السياسي وتضليل الرأي العام عبر خلط الأوراق".

وأكد الحزب، أن "تلك الشخصيات لم يكن لها أي دور فيما يتعلق بذلك الاجتماع ولم تحضره مطلقا لا هي ولا غيرها من الدعاة".

وأوضح الحزب، أنه "في الوقت الذي ندعم فيه سياسة خارجية بناءة للعراق ونحرص على العلاقة المتكافئة مع الدول العربية، فاننا نرفض التدخل في الشؤون الداخلية لبلدنا أو الدخول على الواقع السياسي العراقي خارج السياقات الرسمية أو تجاوز القنوات الحكومية".

وتابع أن "الحرب مع داعش ينبغي أن تتصدر الأولويات الوطنية وهذا يتطلب دعم القوات المسلحة والأجهزة الأمنية والحشد الشعبي من أجل إنجاز مهمة تحرير المدن المغتصبة من داعش وإعادة النازحين إلى بيوتهم".

ودعا الحزب إلى "تعزيز الشراكة الوطنية والتعاون مع الأطراف السياسية كافة في سبيل إنجاز متطلبات الحركة الإصلاحية وتحقيق أهدافها المشروعة".

وكان النائب عن تحالف القوى العراقية رعد الدهلكي اعتبر، أمس الأربعاء (9 أيلول 2015)، أن مؤتمر الدوحة لم يعقد بالضد من العملية السياسية، كاشفاً عن وجود "أدلة وإثباتات" بعلم الحكومة بالمؤتمر وحضور عدد من اعضاء حزب الدعوة الاسلامية 

يشار إلى أن شخصيات "سنية" بارزة اغلبها تدعو وتروج للارهاب بالعراق عقدت مطلع شهر أيلول الحالي مؤتمرا في العاصمة القطرية الدوحة، فيما لاقى الاجتماع ردود أفعال سلبية من قبل الحكومة العراقية والعديد من الكتل السياسية في البرلمان.

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.37
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار وارحم وتغمد برحمتك الشيخ الجليل خادم ال البيت الشيخ محمد تقي ...
الموضوع :
وفاة آية الله العظمى محمد تقي مصباح الازدي
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسام على افضل الخلق والمرسلين رسولنا ابو القاسم محمد واله الاطهار ...
الموضوع :
ردا على مقالة علي الكاش[1] [إكذوبة قول غاندي "تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"] [2] في موقع كتابات
ابو حسنين : حيل وياكم يالغمان والغبران والمعدان هذا ماحصلت عليه من اعمالكم بتخريب مدنكم وتعطيل مدارسكم وحسدكم وحقدكم بعظكم ...
الموضوع :
بالفيديو .... جريمة جديدة وفضيحة كبرى تقترفها حكومة الكاظمي بحق ابناء الوسط والجنوب
فيسبوك