الأخبار

رافضآ تسليم " متنزه شارع فلسطين " .. عبود كنبر "يهدد" مجلس محافظة بغداد بعدم ارتكاب " حماقة قانونية " !

9920 21:41:14 2014-12-15

كشف مصدر مطلع عن رفض ابرز قيادات الفترة السابقة العسكريين ، تسليم ملكية الأرض اللمنوحة له من قبل رئاسة الحكومة السابقة .
وقال المصدر الحكومي الذي يعمل على مقربة من اللجنة المكلفة من قبل مجلس محافظة بغداد لمتابعة قضايا الأراضي التي تم توزيعها على القيادات العسكرية والسياسية من قبل الحكومة السابقة والتي لا يمتلكون صلاحية منحها ، بأن " تم منح معاون رئيس اركان الجيش لشؤون العمليات الفريق اول ركن عبود كنبر ، ارض عامة تابعة لمجلس المحافظة ، من قبل رئيس الوزراء السابق نوري المالكي وبتكليفه لأمين بغداد نعيم عبعوب بشكل خاص دون الرجوع الى لجان توزيع الأراضي في امانة العاصمة او مجلس المحافظة ، كهدية لمجهودة المتفاني ، كما جاء في نص الكتاب الديواني لرئاسة الوزراء السابقة".
وأضاف ان " تلك الأرض هي عبارة عن احدى المتنزهات الترفيهية في شارع فلسطين/بغداد ،  مقابل كلية الرافدين الجامعة ، منحها المالكي لكنبر في الفترة التي سبقت الانتخابات البرلمانية الأخيرة ، بكتاب ديواني من رئاسة الوزراء السابقة كهدية على مجهوده المتفاني كما ورد في الكتاب " ، مبينآ ان " المتنزه هو ارض عامة تعود ملكيتها الى المحافظة ولا يمكن منحها لشخص معين من قبل الحكومة الا بعد الرجوع الى المحافظة وبلدية المنطقة ومنحها وفق نظام المساطحة ، وهو ما اهمله المالكي في منح جميع الأراضي العمومية ".
وبين ان " بعد ان تبين عدم احقية كنبر بتلك الأرض ، وتمت مراسلته بشأنها رفض تسليمها ، مهددآ اللجنة بعدم ارتكاب أي " حماقة قانونية " تسحب منه ملكية الأرض الممنوحة له من قبل المالكي ، ما يجبره على ارتكاب تصرفات ليست بالحسبان ".
وكان قد وزع نوري المالكي في الفترة التي سبقت الانتخابات البرلمانية الأخيرة ، قطع أراضٍ لا وجود لها على المواطنين بكتب ديوانية من رئاسة الوزراء السابقة ، ما استدعى مجالس المحافظات التي وزعت الأراضي في محافظاتها الى كشف زيف ذلك التوزيع بأن لا وجود لكمية الأراضي الممنوحة من قبل المالكي للمواطينين .
ومن جانبهم اكد عدد من النواب ان عملية توزيع اراضي المتنزهات في بغداد التي اقدمت عليها امانة بغداد اخيرا للقادة الامنيين بامر من رئيس الوزراء السابق نوري المالكي امر مرفوض جملة وتفصيلا وتخريب لمعالم بغداد التي تشكو اساسا من قلة المتنزهات واماكن راحة المواطنين والمساحات الخضراء التي تعد متنفسا لابناء بغداد ناهيك عن جماليتها .
وشدد النواب في تصريحات عدة على انه ليس من حق اي مسؤول التصرف بهذه الاراضي المخصصة كمناطق خضراء وحدائق للمواطنين فهي ليست لهذا المسؤول او ذاك واذا كان هذا المسؤل يريد التبرع ومكافأة اشخاص فليتبرع من ماله الخاص وليس من مال الشعب والتجاوز على القوانين وتغيير صنف الاراضي الى ما يلائم رغباته ولابد من توجيه اللوم على امين بغداد نعيم عبعوب الذي فعل هذا الامر وغير المتنزهات الى سكن للقادة الامنيين بذريعة انه جهة تنفيذية ولايمتلك الارادة لرفض الامر عندما يأتيه من جهات عليا كنوري المالكي حتى ولو كان الامر على حساب خراب بغداد مدينة الحضارة والتاريخ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
ابوحنين الكاظمي
2015-01-06
اي موهي الارض مال جد كنبر وميطيه بعد الارض للمحافظة ويجب ان تستثمرها خدمة للشعب المضلوم
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1298.7
الجنيه المصري 75.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك