الأخبار

الشيخ الصغير يدعو الحكومة والبرلمان لاتخاذ الخطوات اللازمة لفضح مؤسسي الفساد والمتسترين عليهم

1146 19:46:43 2014-10-28

بغداد/وكالة انباء براثا/ دعا القيادي في المجلس الاعلى الاسلامي العراقي الشيخ جلال الدين الصغير  الحكومة العراقية ومجلس النواب  الى إتخاذ الخطوات اللازمة التي تفضح كل الذين أسسوا لهذا الفساد المستشري بمؤسسات الدولة لاسيما المؤسسة العسكرية حيث الفرق والألوية التي هربت من الموصل مازال افرادها بستلمون رواتب لحد الان  في فيما عناصر الحشد الشعبي لم يستلموا فلسا واحدا طيلة الاشهر الثلاث التي مضت , وداعيا في الوقت ذاته الى فضح الذين تستروا على هذا الفساد, ولافتا الى الإرادات التي فسدت وأفسدت والتي  لازالت هي التي تعرقل عملية تجهيز وخدمة هذا الحشد الشعبي المبارك.

واضاف الصغير بحسب بيان الى مكتبه "أشير إلى قضية واحدة لكي نعرف حجم الفساد الموجود في الوزارات الأمنية ، حينما نجد أن الألوية والفرق التي كانت تستلم رواتب ما قبل سقوط الموصل لحد ألان تستلم رواتب ما بعد سقوط الموصل رغم أن الإعداد الفضائية الهائلة التي هربت وتركت أماكنها بقي قادة هذه الفرق والألوية يقبضون هذه الرواتب وبقيت الدولة لا تنظر إلى المعادلة البسيطة جدا في هذه القضايا، يعني أن لواء غالبيته هرب لم يبق فيه إلا إفراد وتأتي الدولة وتدفع رواتب كاملة إلى لواء كامل".

ومتسائلا" فأين تذهب هذه الرواتب",ومستدركا بقوله" بـ" إحصائية بسيطة لدينا ما يقارب المليار دولار في كل شهر تسقط في جيوب هؤلاء في الوقت الذي تستمر مشكلة الحشد الشعبي رغم أن إعدادهم اقل بكثير من إعداد هذه الألوية والفرق ورغم أن رواتبهم اقل بكثير وتجهيزاتهم اقل بكثير ألا أن غالبية مجاهدي الحشد الشعبي لم يستلموا فلسا واحدا طوال الأشهر الثلاثة التي مضت, وهذه المشكلة رغم المناشدات العديدة إلا إني لا اشك أن إرادات هي نفس هذه الإرادات التي فسدت وأفسدت لازالت هي تعرقل عملية تجهيز وخدمة هذا الحشد" . 
وتايع الشيخ الصغير أن "الحشد الشعبي فضح هذه القوى واسقط الستار الذي كانت تتستر به مجموعة من الناس لا خوذ ولا درع يتقدمون إلى الموت ويلعبون مع الموت وكأنه شيئا بسيطا جدا وأناس آخرين مدججين بكل أنواع الأسلحة لكن هم والموت هم والفدائية وهم والتضحوية حالة في طلاق دائم وفي انفصال دائم، لذلك".

وناشد القيادي فسي المجلس الاعلى رئيس الوزراء ومجلس الوزراء والكتل السياسية في البرلمان إلى أن "ينظروا إلى الأمرين معا لم هذا الفساد العظيم ومن المسؤول عنه ولم هذا التقصير الكبير مع الحشد الشعبي رغم الخدمات العظيمة التي قدمها للعراق ولمواطني العراق فلم هذا التفاوت".

وشدد الصغير بتساؤله " لماذا الفساد تبقى سياطه هي الأعلى على ظهورنا ولماذا يبقى المجاهد عرضة لسياسات هي نفس سياسات البعثيين الذين تسلطوا علينا خلال الحكومات السابقة." 
معتقدا أن "رئيس الوزراء لديه صورة واضحة، ولكن أن تكون لديه صورة واضحة شيء وان يبادر بسلسلة من الإجراءات الفورية والسريعة شيء أخر لان قسم من هذه الأمور لا تحتمل التأخر بل قد تصيب الواقع الجهادي بإصابات كبيرة جدا ".

مضيفا ان " رئيس الوزراء استمع إلى سماحة الإمام المفدى السيد علي السيستاني دام ظله الشريف وهو يتحدث عن هاتين المشكلتين تحديدا ووعد بحل هذه الأمور رغم إني اعرف أن الإجراءات في دولة نخر فيها الفساد طولا وعرضا لن تكون إجراءات سريعة ".

وتمنى الصغير قي بيانه أن نيرى "الخطوات اللازمة التي تفضح كل الذين أسسوا لهذا الفساد وكل الذين تستروا على هذا الفساد فهذا الفساد عمره ليس شهرا أو شهرين ولا عمره ما بعد الموصل هذا الفساد موجود، عشرات المرات طرحنا قضايا الفضائيين في داخل القوات الأمنية وكان المسؤول يقول بان هذا كله كذب وقد بانت حقيقة الكذب في الرمادي وفي الموصل وفي تكريت حينما بدأت المناطق تتساقط واحدة من بعد الأخرى".انتهى.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 73.8
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك