الأخبار

المالكي يغرد وحيدا: الكرسي او الحرب الاهلية!

1839 12:34:00 2014-08-12

يقول مراقبون ان نفي المحكمة الاتحادية العراقية في بيان، الاثنين، ان تكون اصدرت قرارا يبت في الخلاف بين رئيس الجمهورية فؤاد معصوم ورئيس الوزراء المنتهية ولايته حول الكتلة البرلمانية الاكبر بما قد يدعم مساعي نوري المالكي للترشح لولاية ثالثة، يعد تخليا صريحا عن المالكي ومؤشرا على رفض شكواه ضد فؤاد معصوم.

وكان تلفزيون "العراقية" الحكومي والذي يسيطر عليه مكتب المالكي مباشرة ذكر في خبر عاجل صباح الاثنين ان "المحكمة الاتحادية اصدرت قرارا تؤكد فيه ان دولة القانون هي الكتلة البرلمانية الاكبر".

الا ان بيان المحكمة الذي نشر على الموقع الالكتروني الرسمي وهو رد على رسالة من رئيس الجمهورية، يكتفي بالتذكير بقرار المحكمة الصادر في اذار/مارس 2010.

وهذا القرار يؤكد ان الكتلة البرلمانية الاكثر عددا يعني اما "الكتلة التي تكونت بعد الانتخابات ومن خلال قائمة انتخابية واحدة حازت على اكثر عدد من المقاعد" او "الكتلة التي تشكلت من قائمتين او اكثر من القوائم الانتخابية التي دخلت الانتخابات ثم شكلت كتلة واحدة ذات كيان واحد في مجلس النواب".

وذكر البيان بانه وفقا للمادة 76 من الدستور يتولى رئيس الجمهورية تكليف الكتلة التي اصبحت مقاعدها النيابية في الجلسة الاولى اكثر عددا من الكتل الاخرى .

وانتشرت قوات خاصة موالية لرئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي نشرت في مواقع إستراتيجية في بغداد منذ ليل الاحد تشمل مداخل العاصمة والمنطقة الخضراء، بينما تم تطويق الطرق والكباري الرئيسية في وسط المدينة.

وقالت الشرطة إن ميليشيات شيعية موالية للمالكي صعدت دورياتها في بغداد.

وقال شاهد إن دبابة تمركزت عند مدخل المنطقة الخضراء ببغداد حيث توجد مباني الحكومة.

وتأتي عمليات الانتشار المكثفة في اعقاب تقدم المالكي بشكوى لدى المحكمة الاتحادية العليا ضد الرئيس فؤاد معصوم لعدم اعترافه كزعيم الكتلة الأكبر في البرلمان، ومن ثم تكليفه بتشكيل الحكومة.

لكن ائتلاف دولة القانون، التي ينتمي اليها المالكي، يعاني من انقسام حاد بين صفوفه حول تولي المالكي، وهو ما حسم الامر لصالح حيدر العبادي كرئيس للحكومة.

وفي تطور اخر، الاثنين، حذر الزعيم العراقيالسيد مقتدى الصدر من ان مسلحي تنظيم الدولة الاسلامية باتوا مستعدين لمهاجمة العاصمة العراقية، متعهدا تعبئة انصاره للدفاع عن بغداد.

وقال السيد الصدر في بيان اصدره مكتبه ان "معلومات استخباراتية وردت تفيد بان القوى الظلامية وبعض التنظيمات الارهابية قد اتمت استعداداتها للدخول الى العاصمة الحبيبة بغداد".

ودعا "سرايا السلام"، وهي ميليشيات تابعة له تم تشكيلها في يونيو/حزيران للدفاع عن المقدسات الشيعية، للاستعداد للقيام بواجبها في بغداد على نحو ما تقوم به في سامراء.

ومن المعتقد على نطاق واسع ان هناك تنامي في احتمال لجوء المالكي الى القوة العسكرية للحفاظ منصبه السياسي كرئيس للوزراء، حتى لو وافق ائتلاف "دولة القانون" على ترشيح بديل عنه للمنصب.

وعمد المالكي خلال توليه للمنصب الحساس على بسط سيطرته على الأجهزة الأمنية في العراق من خلال انشاء أجهزة اضافية متصلة اتصالا مباشرا عبر سلسلة من القيادات بمكتبه.

لكن في المقابل يسيطر خصوم المالكي على ميليشات تابعة لهم ايضا، وهو ما يثير مخاوف من احتمال لجوء هؤلاء الى استخدام القوة لتنحية المالكي عن المشهد السياسي في تطور قد يشهد صراعا شيعيا-شيعيا في العاصمة بغداد قد يتحول الى حرب اهلية تمتد لتشمل محافظات الجنوب في البصرة والنجف وكربلاء وميسان.

لكن التهدئة لن تكون الا عبر قبول خصوم المالكي بولاية ثالثة له، او تنحي المالكي طواعية عن المشهد برمته والاعتراف بالعبادي رئيسا للوزراء، او اجباره على الانسحاب من قبل "دولة القانون"، وحتى الان لم يتبلور اي من تلك الخيارات على الساحة.

وبدلا من ذلك، قال حلفاء نوري المالكي، الاثنين، إن الرجل الذي سيحل محله في رئاسة الوزراء ليست له شرعية.

وتلا خلف عبد الصمد، عضو حزب الدعوة الذي ينتمي له المالكي، بيانا على شاشة التلفزيون - فيما كان المالكي يقف بجانبه متجهم الوجه- قال فيه إن رئيس الوزراء الجديد حيدر العبادي "يمثل نفسه" فقط.

بالتزامن، أجرى نائب الرئيس الاميركي جو بايدن لمكالمة هاتفية مع الرئيس العراقي فؤاد معصوم، حياه خلالها على تسمية رئيس حكومة جديد للبلاد الامر الذي وصفه بـ"الخطوة الحاسمة" بعد اشهر من الجمود السياسي في بغداد.

وجاء في بيان للبيت الابيض ان "نائب الرئيس جدد الدعوات المتكررة للرئيس (الاميركي باراك) اوباما لتشكيل حكومة اكثر انفتاحا بشكل سريع تكون قادرة على الاستجابة للهموم الشرعية لكافة العراقيين".

الى ذلك اكد بايدن على رغبة الرئيس اوباما بتعزيز التعاون مع حكومة عراقية جديدة والقوات الامنية العراقية لاستعادة كل ما سيطر عليه تنظيم "الدولة الاسلامية"، وهو ما يراه مراقبون دعما سياسيا اميركيا مباشرا للحكومة الجديدة.

ودعت بعثة الامم المتحدة في العراق، بدورها، القوات الامنية الى عدم التدخل في عملية الانتقال السياسي التي تشهدها البلاد.

وقال بيان نقلا عن رئيس البعثة في العراق نيكولاي ملادينوف انه "ينبغي ان تبتعد قوات الامن العراقية عن الاجراءات التي يمكن ان ينظر كانها تدخل في المسألة المتعلقة بالانتقال الديموقراطي للسلطة السياسية".

كما رحب ملادينوف في البيان ذاته، بقرار الرئيس العراقي فؤاد معصوم بتكليف مرشح التحالف الوطني (الشيعي) حيدر العبادي بتشكيل الحكومة بدلا عن رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي.

32/5/140812

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك