الأخبار

فضحية في المنطقة الخضراء تستر عليها سعدون الدليمي والمالكي.. جريمة قتل بطلها احد اقارب الدليمي الذي كان مسؤول كبير في الاجهزة القمعية للنظام السابق

6404 11:00:57 2014-04-07

كشف نائب في القائمة العراقية عن اعتقال مرشح من القائمة "الوطنية" متهم بقتل ابنه قبل أيام، مؤكدا أنه يسكن المنطقة الخضراء منذ سقوط النظام السابق. وفيما لفت الى ارتكابه قبل سنوات، جريمة قتل بحق جندي عراقي، أشار الى أن وزير الدفاع وكالة سعدون الدليمي تدخل شخصيا وقتها لتبرئته من التهمة بحكم القرابة التي تربطهما. وقال النائب الذي رفض الكشف عن اسمه لكي لا يحسب تصريحه لأغراض انتخابية، إن "المتهم بالقتل أحمد عبد الجبار نصيف الدليمي يقيم في احدى شقق مجمع القادسية وسط المنطقة الخضراء قبل سقوط النظام السابق"، مشيرا الى ان "الأدلة الجنائية اعتقلت الدليمي بتهمة القتل العمد، إذ أنه صوب الرصاصة على رأس ابنه بشكل مباشر وعن قرب، وبقى الصبي ذو الاثني عشر ربيعا على قيد الحياة لدقائق عدة قبل ان يفارق الحياة في مستشفى ابن سينا بالمنطقة الخضراء".

واضاف المصدر النيابي في تصريح خص به "العالم الجديد"، ان "الدليمي وهو مسؤول كبير في احد اجهزة النظام السابق القمعية، له سوابق قتل معروفة بعد عام 2003 أبرزها، عندما كان ضابطا في وزارة الدفاع قبل عدة سنوات"، مبينا انه "كان أحيل الى دائرة شؤون المحاربين بالإمرة لقتله أحد الجنود العراقيين من خلال ضربه بالحربة في صدره بحجة انه كان يريد ان يختبر قوة الدرع الذي يرتديه الجندي". ولفت النائب عن القائمة العراقية الى ان "الجندي القتيل من عشيرة معروفة تقطن البصرة، وقد طالبت بالثأر لابنها، لكن وبعد نقل الدليمي الى دائرة شؤون المحاربين، وبقائه مختبئا في المنطقة الخضراء خفّت حماسة العشيرة بالمطالبة به". وعن طبيعة افلات الدليمي من القضاء انذاك قال النائب ان "وزير الدفاع سعدون الدليمي هو من كان يدير ملف المتهم بحوادث قتل كونه قريبه، حيث تم ايداع احمد الدليمي في السجن، وقام سعدون الدليمي بالتدخل شخصيا لاصدار تقرير طبي يثبت اصابته بانفصام في الشخصية، والاختلال العقلي الدوري من أجل تبرئته، وإطلاق سراحه". واوضح النائب ان "هذا الشخص متهم ايضا بقيامه بتعذيب سجناء سياسيين عندما كان ضابطا في احد اجهزة الامن زمن النظام السابق، وبعد هروب واغتيال كل أقرانه عقب سقوط النظام السابق، بقي هذا الرجل (أحمد الدليمي) متخفيا خلف أسوار المنطقة الخضراء، وظل حبيس منزله في مجمع القادسية السكني"، مشيرا الى انه "كان عمل مع القوات الاميركية عندما استقروا في المنطقة الخضراء، وتمكن من الوصول الى مراكز حساسة في حكومة سلطة بريمر المدنية وبعدها مع الحكومة الانتقالية برئاسة اياد علاوي"

. وتابع النائب في البرلمان العراقي ان "احمد الدليمي توقفت كل نشاطاته الادارية والعسكرية والامنية بعد قتله الجندي العراقي، الذي تم تبريره بسبب إصابته بمرض نفسي يحتاج الى علاج في بلد آخر، وقد يكون هو ذات السبب الذي جعله يقدم على قتل ابنه"، مشيرا الى ان "زوجته (المدعوة) هدى غازي يعقوب موظفة في مجلس النواب العراقي، وتحكي لزميلاتها ما تعانيه واطفالها من تعذيب جسدي يقوم به المتهم بشكل شبه يومي".

وأكد النائب أن "حادثة قتل الابن التي وقعت قبل نحو اسبوع رافقتها حالة تعتيم من قبل الحكومة ووزارة الداخلية لاغراض انتخابية"، مشيرا الى ان "تساؤل المواطنين عن بقاء ضابط ومسؤول بعثي كبير في المنطقة الخضراء وامكانية انعكاساتها السلبية على رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة الذي شغل انصاره معظم مساكن المنطقة الخضراء". وكانت وكالة المسلة نشرت بعض تفاصيل الحادثة يوم الاربعاء الماضي، لكنها اشارت الى ان الدليمي يسكن في مجمع (ام العظام السكني)، وهو الاسم القديم لمجمع القادسية السكني وسط المنطقة الخضراء،

ونقلت عن مصدر مطلع قوله ان "عبدالله كان يلعب الكرة، وبعد مشاجرة اثناء المباراة عاد الى البيت واخبر والده عن سقوطه من السلم، لكي يخفي آثار الكدمات على وجهه، لكنه حين علم والده في اليوم التالي عن طريق صديق لابنه بحقيقة المشاجرة، عاد الى الشقة واشبع ابنه ضرباً بالعصا حتى تبوّل على نفسه، ثم اطلق عليه النار وارداه قتيلا". يذكر أن أحمد الدليمي مرشح في القائمة الوطنية التي يرأسها رئيس الوزراء الاسبق اياد علاوي بالتسلسل 101 في بغداد.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.82
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
لمياء سعد عبد اللطيف : حولت الكي كارد الى ماستر وقطع راتبي لمدة ٤٥يوم كما يقولون ومعظم المتقاعدين يعانون من هذه المشكلة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابن الكاظمية المقدسة : لعد تعلموا زين ...من مسوين مناهجكم عائشة أم المؤمنين و الحكام الأمويين والسياسيين خلفاء لرسول الله صلى ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يدرسه السنة لابنائهم في مرحلة الثانوية وياتي المدعو كمال الحيدري ليقول ان الشيعة يكفرون السنة
Sadiq U Alshuraify : I read your article is really good I like it ...
الموضوع :
ألم تقرأوا الرسائل أبداً؟!
أبو علي : أنا أحد منتسبي شبكة الإعلام العراقي منذ تسنم الجوكري نبيل جاسم إدارة الشبكة والى اليوم لاحظنا أن ...
الموضوع :
قناة العرقية..السلام عليكم اخوان..!
علي الدر : تقارير مهمه للمتابعه ...
الموضوع :
مالذي حكت عنه هيلاري كلينتون بوثائقها البسرية؟!
ابو اوس : السلام عليكم القانون العرافي في حضانة ونفقة الاطفال قانون ظالم لا يتبع الشريعة الاسلامية ، وهو قانون ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام على سيدتنا امن بت وهب ولعنه الله الدائمة على زرقاء اليمامة بحق محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
زرقاء اليمامة وعملية اغتيال النبي محمد( ص) ؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : الله يفضح الظالمين بحق محمد واله الاطهار المطهرين اعتء الاسلام اعداء ال محمد الطيبين الطاهرين بحق محمد ...
الموضوع :
فضيحة مدوية.. تورط وزير إماراتي بـ'اعتداء جنسي على موظفة بريطانية
قاسم عبود : الحقيقة انا لا اصدق ان بعض العاملين في موقع براثا لا يعرفوا كيفية اختيار المواضيع للنشر . ...
الموضوع :
فنان..يؤخر رحلة عنان..!
أحمد عبدالله : كتاب نهج البلاغة بالانجليزية ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
فيسبوك