الأخبار

في ذكرى الأيام الفاطمية ـ إستشهاد سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء عليها السلام

50627 15:41:55 2014-03-14

تتوالى الأيام ، وتتقادم الليالي ، وفاطمة الزهراء عليها السلام قمر يشع ، ولا يبلى بهاؤه .. إنها كلمة طيبة ترددها شفاه المؤمنين، ومنهاج يقتدي به الصالحون .. إنها شجرة أصلها ثابت وفرعها في السماء ، تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها .

 

صحيح إن فاطمة رحلت عن هذه الدنيا إلى عالم الآخرة قبل أكثر من ألف وأربعمائة عام ، إلا أنها لم تسكن في زاوية من زوايا التاريخ ، ولم ينحصر ذكرها في أسطر مكتوية في صفحات مطويات ، بل هي حاضرة في ضمائر المؤمنين في كل عصر ومصر ، كما هي حاضرة في ضمائر الأحرار والحرائر من أبناء آدم وبنات حواء . ذلك لأنها نموذج الحق ، وقمة الإيمان ، ورمز تحدي الظلم ومواجهة الطغيان ..

 

نتقدم ...بآيات العــَزاء والأسى إلى مولانا صاحب العصر والزمان عجل الله تعالى فرجه الشريف وإلى علماءنا الأعلام ومراجعنا الكرام لا سيما الإمام المفدى آية الله العظمى السيد السيستاني "دام ظله الوارف" وإلى كافة المؤمنين والمؤمنات في شتى بقاع الأرض، وشيعة أهل البيت عليهم السلام، أعزهم الله بعزه، ونصرهم بنصره وأيدهم بجنده، وقمع عنهم عدوهم، ورد كيده الى نحره؛ لحلول ذكرى الفاجعة الفاطمية الأليمة والمصيبة العـَظيمة ذكرى شهادة السيدة الصديقة  الشهيدة المظلومة المغصوب حقها والمظلوم بعلها والمكسور ضلعها فاطمة الزهراء بنت رسول الله عليهما الصلاة و السلام .

الواثبين لظلم آل محمدٍ .. و محمدٌ مُلقىً بلا تكفينِ

و القائلين لفاطمٍ آذيتنا .. في طول نوحٍ دائمٍ و حنينِ

و القاطعين أراكةً كي ما تقيل .. بظل أوراقٍ لها و غصونِ

و مجمعي حطبٍ على البيت الذي .. لم يجتمع لولاه شمل الدينِ

و الداخلين على البتولةِ بيتها .. و المسقطين لها أعز جنينِ

 

وين الولي حيدر علي .. ينظر لأم حسين

يشوف العدا عليها هجمت .. وينك يا حامي الدين

المحسن بـگـى يصد العدا .. و ظل بأساه يعين

لكن صبَر و دمه انفجَر .. و شاف الظلم و البين

المحسن وگـع بفيض الدما .. شاف الأسى بجرحين

جرح البتولة الطاهره .. تبـچـي له الكونين

 

عظم الله اجرك يا صاحب العصر والزمان " اللهم العجل "

عظم الله اجوركم يا آل بيت الرسول

عظم الله اجوركم يا موالين

نتقدم ببالغ الحُزن الجسيم ... لأواسي بها عترة القسيم

في ذكرى استشهاد سيدة نساء العالمين من الأولين الآخرين

بضعة الرسول " فاطمة الزهراء " عليها افضل الصلاة والسلام ..

السلام عليكِ يا زهراء .. السلام عليكِ يا بنت رسول الله ..

السلام عليكِ يا زوجة ولي الله .. السلام عليكِ يا أم الأئمة الأطهار ..

عليكِ منا سلام الله أبداً ما بقيتُ و بقي الليل و النهار ..

قال سُليمٌ: قلتُ: يا سلمان

هل دخلوا ولم يك استئذان

فقال: أي وعزَّة الجبار

ليس على الزهراءِ من خمار

لكنها لاذت وراء الباب

رعاية للستر والحجابِ

فمذ رأوها عَصَروها عصرة

كادت بروحي أن تموت حسرة

تصيح: يا فضةُ أسنديني

فقد وربي قتلوا جنيني

فأسقطت بنت الهدى واحزنا

جنينها ذاك المسمَّى مُحسنا

 

25/5/1403014 تحرير علي عبد سلمان

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
مصطفى كريم
2021-12-21
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته لاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم نتقدم بأحر التعازي لسيدنا ومولانا ومنقذنا ومخلصنا صاحب الزمان [عجل الله تعالى فرجه الشريف] ونتقدم بالتعازي إلى مرجعنا العظام والى شيعة أمير المؤمنين [عليه السلام] بأستشهاد سيدة النساء والقدرة الحسنة والبضعة الطاهره والسيدة الجليلة فاطمة الزهراء [ صلوات الله عليها] اللهم اجعلنا من الذين يأخذون بثأرها مع أمام منصور من أهل بيت محمد [ صل الله عليه وآله] سيدي ياصاحب الزمان روحي لتراب مقدمك الفداء يا صاحب الزمان متى اللقاء وماذا اقول سيدي متى ترانا ونراك وساعدك الله سيدي بهذه الذكرى المؤلمة وخليني اخفف من حزنك سيدي يا صاحب الزمان اللهم عجل لوليك الفرج اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى أبائه في هذه الساعه وفي كل ساعه ولياً وحافظاًوقائداً وناصراً ودليلاً وعينا حتى تسكنه أرضك طوعا وتمتعه فيها طويلا برحمتك يا أرحم الراحمين وصل الله على محمد وآل بيته الطيبين الطاهرين.
المهندسة بغداد
2014-03-14
عظم الله اجوركم بهذه الذكرى الاليمة التي تحت باب المصائب والمحن على ال النبي وشيعتهم الى يومنا هذا , بدأت الجرأة حينما سأل احدهم حارق الحطب ان فاطمة في الدار فقال " وأن " تلك الثلاثة حروف اوصلت العرب لما هم عليه من ذل وخنوع جرأتهlعلى ال النبي قابلها جبن وخيبة ي غير ذلك ولمثل هذا فليتأمل المتأملون
أبو حيدر
2014-03-14
تكملة...ولمن أراد معرفة الحقيقة النورانية لشخصية الزهراء(ع) فعليه بمراجعة خطبتها الغراء والعجيبة بألفاظها التي تبهر العقول والتي أحتجت بها على أبي بكر في مسج المدينة المنورة فسوف يجد إنها خطبة يعجز الإنسان عن وصفها؟اللهم ألعن كل من ظلم الزهراء وآذاها وأغضبها اللهم إلعنهم وكل من مال ميلهم وحذى حذوهم وسلك طريقتهم لعنا لا يخطر على بال ويستغيث منه أهل النار آمين يارب العالمين .
أبو حيدر
2014-03-14
قام أعدا الله المنافقون والحاقدون على العترة الطاهرة من آل الرسول الأعظم (ص) بالهجوم على بيت الزهراء(ع)بعد جلب الحطب وأضرام النار فيه ثم قام الفظ الغليظ (لع) بوكز الباب حيث كانت(ع)تقف خلفه مما أدى الى كسرأحد أضلاعها ومنن ثم سقوط جنينها المحسن(ع)فرحلت سيدة نساء العالمين عن هذه الدنيا الفانية شهيدة وهي بعمرالورود؟ولمن أراد أن يطلع ويعرف السيدة الزهراء(ع)على حقيقتها النورانية فعليه بمراجعة خطيتها يت
أبو حيدر
2014-03-14
تكملة:وقال رسول الله(ص)لفاطمة(ع)(إن الله يغضب لغضبك ويرضى لرضاك)وقال رسول الله(ص)لعلي وفاطمة والحسنين(ع)(أنا سلم لمن سالمكم وحرب لمن حاربكم)ولذلك أوصى الرسول بفاطمة كثيرا وحذرالناس من غضبها الذي يعني غضبه بل غضب الله عزوجل؟؟؟إلا أن المنافقين والظالمين لم يلتزموا بما وصى النبي الأكرم(ص) بما يحفظ للزهراء مكانتها وقدسيتها؟؟؟فقامالأرهابيون من أعداء أهل بيت الرحمة(ع)بعد فقد أبيهابظلمها وغصب حقها ؟؟يتبع
أبو حيدر
2014-03-14
أتقدم بأحر التعازي الى مولانا صاحب العصر والزمان الحجة بن الحسن(عج)والى جميع مراجعنا العظام والأمة الأسلامية جمعاء وبالأخص أتباع أهل البيت(ع)وأسرة وكادر وكالة براثا المجاهدة بذكرى الفاجعة الأليمة بستشهاد بضعة خاتم الأنبياءوالمرسليين سيدنا المصطفى محمد(ص)قال تعالى(قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى )فجعل الله عزوجل مودة فاطمة الزهراء أجرا للرسالة؟والقربى هم علي وفاطمة والحسن والحسين(ع)يتبع
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك