منوعات

من طرائف الدكتور مصطفى جواد


  عبد الرحمن المالكي ||   مما نقل عن عالم اللغة العربية الدكتور مصطفى جواد ( 1904 – 1969 ) انه كان محباً وبكثرة للطعام , مما اصيب بالبدانة المفرطة . وقد نقل على الصحفي الراحل عبد القادر البراك , رئيس تحرير جريدة البلد اليومية البغدادية التي كانت تصدر في ستينات القرن الماضي , انه كان مرفقاً لوفد ادبي من بغداد لحضور محفل ادبي كبير يعقد في مدينة النجف الاشرف , وضم الوفد الدكتور جواد ( رحمه الله ) . وبعد انتهاء فعاليات المحفل الادبي تم دعوة اعضاء الوفود المشاركة فيه لتناول الغداء في احد البيوت النجفية , ولم تضم صالة الطعام كراسي او طاولات كما هي عادة العزائم النجفية قبل اكثر من نصف قرن مضى .. حيث يقول البراك : لاحظت انزعاج الدكتور مصطفى جواد وعدم الارتياح جراء ذلك ... وبعد التي والتيا جلس الدكتور على الارض مضطراً ... قائلاً ( ماكو جارة). وبسبب سمنته لم يتمكن من الوصول الى اطباق الطعام , عندما ( يقول البراك ) التفت لي الدكتور ممتعضا :  (( اكلك ابو ناصر , شنو احنه معزومين على غدة لو جفرة مصارعة مال زورخانة ... هاي اشلون راح اندبرهه ابروح ابوك )) وقد حاصرتني الضحكة هنا , ولكني سارعت لتلافي الخلل واجبت الدكتور : (( ولا يهمك ابو جواد كل ما تحتاجه راح ايصير جدامك اغاتي )) وباشرت بتقريب صواني واطباق الطعام لتصبح في متناول يدي الدكتور . عندما التفت الي شاكراً وهاشاً وباشاً ( هسة تمام ابو ناصر جزاك الله خيراً)  هذه واحدة من الكثير من الحكايات الطريفة التي تروي عن معلم الاجيال ومقوم السنتنا الراحل مصطفى جواد المبدع والمحب للنكتة والطرفة .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك