منوعات

الاسرة الزهاوية..وحقيقة انتسابهم لخالد ابن الوليد  


  عبد الرحمن المالكي ||   يبدأ مجد الاسرة العلمي والادبي بالشيخ محمد فيضي الزهاوي , وهو رأسها وشهرتهُ نبعت من تولية منصب الافتاء ببغداد 1273هــ / 1856م , وظل يشغل هذا المنصب الديني حتى وفاته . والمفتي الزهاوي هو محمد فيضي افندي بن الامير احمد بن حسن بن رستم بن كيسرو بن الامير بابا سليمان بن فقي احمد , احد مشاهير الاسرة البابانية الشهيرة ( شهرزود وتوابعها ) . حيث ذكر الاستاذ والشاعر جميل صدقي الزهاوي في رسائله التي نشرها الاستاذ محمد عيش في مجلة ( الكاتب المصري ) عام 1946 م , ان جده الملا احد هو الذي لقبه بالزهاوي , كما اشار في ذلك الزهاوي في مقدمة رباعيته حيث قال : " ابي مفتي بغداد محمد فيضي , كردي ينتسب الى امراء بابان وهؤلاء يرجعون الى خالد بن الوليد , وسمي بالزهاوي لان اباه الملا احمد هاجر الى زهاو القريبة من مدينة قصر شيرين في ايران وسكن فيها سنتين وتزوج من سيدة وولدت له ابي , فلما رجع الى السليمانية مع نجله اشتهر بالزهاوي " , وهذا يعني ان الملا احمد هو الذي لقب بالزهاوي. كان مجيء محمد فيضي الزهاوي الى بغداد في عام 1840 م , ولفضله وسموه وجدارته العلمية , فقد عُين في المدرسة العلية ببغداد ( بيت الحكمة) الان , وقيل ان سبب مجيئه لبغداد انه عندما كان مدرساً في مدرسة احمد بك النفطجي في كركوك سنة 1841 م , ذهب الى بغداد ليتوسط لدى الوالي انذاك علي رضا اللاز لاحمد بك النفطجي الذي اتهم بقضية وصدر حكم الاعدام عليه , الا ان الوالي اشترط على الزهاوي لقبول وساطته ان يقبل بنقله الى بغداد فوافق واستقر ببغداد وشاعت شهرته حتى عين مفتياً ببغداد عام 1856 م . وبقي في هذا المنصب حتى وفاته ليلة يوم 3 جمادي الاول 1308 هــ الموافق 15 كانون الاول عام 1890 ودفن في السليمانية . من الحقائق التي يجدر ذكرها هنا , نسب الاسرة الزهاوية , فقد قيل ان نسبها يرقى الى خالد بن الوليد , مع ان الروايات العديدة تناقلت على انقطاع نسل خالد , حيث اشار ابو عبد الله المصعب الزبيري في كتابه ( نسب قريش ص328) : " وقد انقرض نسب خالد بن الوليد فلم يبق منهم احد , ورثهم ايوب بن سلمة دارهم في المدينة " وقد اكد هذه الحقيقة ابن الحزم الاندلسي في كتابه ( جمهرة انساب العرب ) في الصفحة 138 , وايضا ما نقله الدكتور مصطفى جواد في مقدمة تحقيقه كتاب ( مختصر التاريخ ص26 ) لأبن الكازوني حيث قال : " ان خالد انقرض ولدهُ ولم يبق منهم احد في الشرق والغرب ,فكل من ادعى نسباً اليه فقد وهم ولا تصح دعواه وان انتمى اليه فهو مبطل في منتماه " فمن خلال ما تقدم يتبين لنا ان هذه الاسرة العلمية والادبية لا ترجع لخالد بن الوليد لا من قريب ولا من بعيد .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك