منوعات

ملياردير أميركي يهدد فيسبوك وغوغل: أيامكما معدودة


شن رجل الأعمال الأميركي الملياردير جورج سوروس، في دافوس، هجوما لاذعا على شركات التكنولوجيا العملاقة، ووصفها بأنها جهات احتكارية قابلة للتلاعب، بها استبداديون لتخريب الديمقراطيات.

وخلال عشاء سنوي تقليدي يستضيفه في المنتدى الاقتصادي العالمي المنعقد في جبال الألب السويسرية، حول سوروس أنظاره الخميس إلى عدد من المواضيع، منها الرئيس الأميركي دونالد ترامب، والضجة المحيطة بعملة بتكوين الافتراضية.

لكن المستثمر المولود في المجر، خصص الجزء الأكبر لصب غضبه على عمالقة التكنولوجيا في سيليكون فالي، وقال إنها تحتاج لضوابط أكثر صرامة.

وقال الملياردير البالغ من العمر 87 عاما في خطاب أمام ضيوفه: "إن فيسبوك وغوغل تسيطران فعليا على نصف عائدات الإعلانات على الإنترنت".

وأضاف: "يزعمان أنهما مجرد موزعين للمعلومات، إن حقيقة كونهما موزعين شبه احتكاريين يجعلهما مرفقين عامين ويجب أن يخضعا لقوانين أكثر صرامة، تهدف للحفاظ على التنافس والابتكار والتواصل العالمي بشكل عادل ومفتوح".

وتنبأ أن يقوم عمالقة التكنولوجيا "بتوريط أنفسهم" للوصول إلى أسواق رئيسية مثل الصين، مما يخلق "تحالفا بين دول استبدادية ومحتكري تكنولوجيا المعلومات الكبار الذين يمتلكون كمية هائلة من البيانات".

وأضاف: "هذا قد يتسبب حقا في شبكة سيطرة استبدادية". وتوقع أن تبدأ الحكومات بتنظيم أكثر تشددا للقطاع، وقال إن "دافوس مكان جيد للإعلان بأن أيامهم باتت معدودة".

وانتقد سوروس المعروف بتجاراته المالية الرابحة، عملة بتكوين، ووصفها "بالفقاعة النموذجية". لكنه قال إن العملة الافتراضية ستتجنب على الأرجح انهيارا كاملا لأن الاستبداديين لا زالوا يريدون استخدامها للقيام باستثمارات سرية في الخارج.

وقال إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتن يحكم "دولة مافيا"، ووصف ترامب بأنه "خطر على العالم". لكنه تنبأ بأن جاذبية ترامب لن تدوم. وقال: "اعتبر ذلك ظاهرة مؤقتة بكل معنى الكلمة وستختفي في 2020 أو حتى قبل ذلك".

لكن توقعات الملياردير التقليدية في دافوس لم يكتب لها النجاح دائما. فالعام الماضي في سويسرا حذر من أن طفرة أسواق المال ستنتهي بعد انتخاب ترامب وأن نسبة النمو في الصين غير مستدامة.

ويتواصل النمو في الصين فيما تسجل الأسهم الأميركية مستويات قياسية.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 73.8
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك