سوريا - لبنان - فلسطين

اللبنانيون يدفعون الضريبة..!


 

د. إسماعيل النجار ||

 

اللبنانيون يدفعون ضريبة إختيارهم وخيارهم ويواجهون الموت على سواعد أحفاد يوضاس وإبنُ مَلجَم في السلطة،

نَشفت الماء، وقَلَّ الحياء، وأصابهُما في وجوههما البهاء، نفوسٌ مريضة، وقحين، منافقين، مراوغين، لا يخجلون ولا يختشون ولا يحسبون للَّه حساب،

إنهُم عُبَّاد السُلطَة والمال، ظالمين، متوحشين، كَفَرَة، فَجَرَة، أبناء خَنا، لا يربطهم بالله ولا خيطٌ رفيع، كبيرهم وضيع، وصغيرهم شنيع، أفَّاقون، شُذاذ أفاق، ضِباع شَرِسَة، كِلاب نَجِسَة، خنازير مُحرَم أكلها، ثعابين خطيرة، غُدَد سرطانية،

ماذا بعد؟...

من أين علينا أن نستقي وننتقي الكلمات التي تليقُ بهم كمسؤولين عن جريمة إفقار ونهب لبنان خزينة وشعب وليس كمسؤولين عن الحكم في لبنان، هم مسؤولين وليسوا خَرج مسؤولية،

عملاء للخارج يعملون لحسابهِ ضد مصالح الناس،

والشعب الفقير.... وما أدراك ما الشعب الفقير؟ شعبٌ مُخدَّر لَم يصحى من غيبوبيتهُ بعد، شعبٌ إذا ضُرِبَ بالسياط أصبحَ لا يتألم لأنه تخدَّر واعتاد الذُل والإنبطاح!

شعبٌ لبناني كثير النَق والثرثَرَة لا تليق به الحياة هكذا رأى حُكامه لا زال رغم كل ما حصل له ويحصل يتحصن خلف الزعيم والزعيم يتحصن خلف السفارات والسفارات تتحصن بضعفهِ وخنوعه،

الدولار 140،000ليرة،

وقريباً رياض سلامة سيطالبكم بالإعتذار بعد أن تنتهي مسرحية محاكمتهِ، لأن هذه المحاكمة تحصل في غياب القاضي المُختَص نزيه والقاضي المُغَيَّب عادل،

أيها اللبنانيون أما اصمتوا وأما ثوروا على واقعكم، مَيِّزوا بينَ مَن عَزَّكُم وبينَ مَن أذَلَّكُم، بين مَن نَهَبكُم ليعيس أبناؤهُ في أفخم الشقق والقصور في لندن وباريس، وبين مََن ضَحَّىَ بولدِهِ لكي تكونوا أعزاء،

يا أيها المُخَدَرون أما آن الأوان لتستفيقوا وتَعوا ما الذي جرَي لكم وماذا ينتظركم هؤلاء اليوم يقومون بترتيب اوراقهم وتنظيف ملفات رياض سلامة في مسرحية محاكمة هزلية نهايتها مغادرة سلامة وعائلته خارج البلاد أما أنتم ستدفعون من إيداعاتكم وشقاء سنينكم وجَنَىَ أعماركم كامل الدين عن الدولة، أما هم سيتنعمون وبعد عشر سنوات سيعود أبناؤهم للحكم، جميعهم أورثَ ابناؤهُ السلطة والمال والجاه بفضلكم راجعوا أنفسكم وأنفضوا من حولهم انهم شياطين الارض في وطن الأرز، الذي يحكمهُ علي بابا والألف حرامي مُمَن حوله ويسيرون في ظلِّهِ وبحمايته.

اللهم إشهَد إني قد بَلَّلغت،

بيروت في.....

               23/3/2023

 

ـــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاكثر مشاهدة في (سوريا - لبنان - فلسطين)
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
سامي : السلام عليكم وعلى العراق السلام في عام 1987عندما تعرضد عملات جنوب شرق آسيا إلى هجمه شرسه قام ...
الموضوع :
السياسات الأمريكية اللئيمة
سلمان راشد كاظم : منطقة الطالبية حي البيضاء محلة323 زقاق 64 نعاني منذ اكثر من خمسة اشهر بقيام صيانة حي البنوك ...
الموضوع :
قسم الشكاوى في كهرباء الرصافة يدعو المواطنين للاسهام في القضاء على الفساد الاداري
ابراهيم الاعرجي : ولماذا اساسا نربط مصيرنا بايران وامريكا .. لماذا تم انشاء محطات وقود غازية .. وكان بالامكان انشاء ...
الموضوع :
أمريكا تعرقل ارسال ديون إيران.. وصيف لاهب ينتظر العراق
احمد : كتاب جيد بارك الله في المؤلف ...
الموضوع :
حين يظمأ الماء كتاب يحمل قصائد الى الامام الحسين عليه السلام
ابن النجف الاشرف : نداء استغاثة الى السيد رئيس الوزراء محمد السوداني نرجو زيارة مدينة النجف الاشرف والاطلاع على المعتقلين مؤخرا ...
الموضوع :
السوداني يترأس اجتماعاً خاصاً بتطوير مطار بغداد الدولي
ابو رغيف : لم أجد في أي مكان ان السيد محمد شياع السوداني يحمل أي جنسية أخرى سوى ألعراقية لهذا ...
الموضوع :
السوداني والعامري يبحثان مسارات عمل الأجهزة التنفيذية وفق البرنامج الحكومي
حسن مجتبى بزّي : السلام عليكم ورحمة الله.. تحية لجناب الدكتور العزيز.. أرجو من جنابكم تأكيد المعلومة التي ذكرتموها حول وكالة ...
الموضوع :
وطنية السيد موسى الصدر
باسم السلمي : نعم ... رحم الله الشهيد السعيد المهندس الذي ضرب أروع الأمثال في البطولة والتضحية والفداء فكان ليثا ...
الموضوع :
تيار الشهيد أبو مهدي المهندس..!
ابو حسنين : وضع العرب مزري من حيث وجدوا في الارض في الجاهليه كانوا قبائل متناحره ومتشرذمه وحضارتهم السلب والنهب ...
الموضوع :
لماذا أوضاع العرب مزرية؟!
ر. ح. ن : مع شديد الاسف من يمثل المكون الشيعي من قادة وسياسيين لم يرتقوا الى مستوى يؤهلهم ليكونوا خداما ...
الموضوع :
الاطار اطارنا 
فيسبوك