سوريا - لبنان - فلسطين

حزبُ الله لا يُلدَغُ من نفس الجُحر مَرَّتَين؟


د.إسماعيل النجار ||

 

لا زالت أزمَة إنتخاب رئيسٍ جديد للجمهورية اللبنانية تَتَمَدَّد في الداخل اللبناني في ظِل إنقسامٍ عامودي وأفقي حآد في البلاد، حيث لا يجتمع أكثر من قُوَّتَين أو جماعتين على رأيٍ سياسيٍ واحد،

ولم تجتمع كافة القِوَى من الطرفين حول طاولة لإتخاذ قرارٍ حاسم ونهائي بالنسبة لأي مُرَشَح حقيقي لرئاسة الجمهورية،

القوَّات (اللبنانية) والحزب التقدمي الإشتراكي يقذفان بطابتهما نحو شِباك المجلس النيابي، والإسم المتداول خلال عمليات التصويت المهزَلَة يُحرَق في كل مَرَّة بنار البيعَة والتسلية الجنبلاطية الجعجعية،

بينما فريق 8 آذار يضع الورقة البيضاء وينسحب من الجلسة الثانية لفقدان النِصاب بهدف إفهام خصومهم إلى ضرورة الجلوس حول الطاولة والتفاهم،

لكن عناد سمير جعجع المُوَجَه سعودياً وأميركياً لا يرى لزوم لازم لكي يجلس ويتحدث مع الآخرين بعدما حسموا الأمر بأن كل طرف باقٍ على مواقفهِ فلا فائدة من الحوار!

وحتَّى الآن لَم يُدلي حزبُ الله بدَلوِهِ فيما يخص إسم مُرَشَحِهِ الحقيقي لحساباتٍ سياسية وتكتيكية تعنيه مباشرةً،

الحزب الذي تتهمه أطرافاً يمينية بالتسبب بالأزمة الإقتصادية وإيصال البلاد إلى الفراغ يتعرض في الواقع لهجمة أميركية صهيونية ممنهجة من ألداخل اللبناني تهدف إلى تقليب الرأي العام عليه وتحميله المسؤولية الكاملة عن الإنهيار والفوضى حآل حدوثها،

لكنهُ كَحزب كبير وقوي وآعٍ لكل ما يدور حولَهُ ولا يسمح بمرور الماء من تحت أقدامه، ولديه خيارات كثيرة مُتاحه للقيام بها، وهوَ غير مأزوم داخلياً بسبب قوتهِ وإمكانياته والتفاف كامل بيئتهِ حولَهُ بشَكلٍ مُقفَل،

قرار الطائفة السُنِّيَة في لبنان مُصادَر سعودياً، والرئيس نجيب ميقاتي مُصادَر أميركياً،

والأغلبية النيابية غير مؤَمَّنَة أو متوفرة لأي طرف من الأطراف لحسم الأمر،

وبيضة القبان الإنتخابية أصبحَت (بيضات)؟ ولم يَعُد وليد جنبلاط وكتلته يشكلان رافعه لأي طرف من الأطراف بعدما فقدآ وزنهما الشعبي والنيابي، وحلول كتلة وسطية إلى جانبهِ تناصبهُ العداء ولا تؤمن بهِ، وتمثل التغيريين مُكَوَّنَة من سِتَةَ عشَرة نائباً متشرذمَة ومختلفة فيما بينها،

إذاً لا ضوء في آخر النفقَ في ظل إحتباس سياسي وعلى وقع التلاعب الكبير في سعر صرف الليرة وتجاوز الدولار عتبة الأربعين ألف في غضون ساعات،

وسيبقى الفراغ سيد الموقف لطالما أن حزب الله لم يُفصِح  عن إسم مرشحهِ صراحَةً ويفاوض عليه،

لكن إتباع الحزب سياسة عدم التبني والذهاب نحو دعم مرشح وليسَ ترشيحه نابعٌ من حرصِهِ على أمرين،

أولاً: عدم حرق الأسم المُرَشَح،

وثانياً : عدم الوقوع في نفس التجربة الماضية مع الرئيس عون والتي بسبب دعمه المطلق له، تَمَّ تحميله مسؤولية الإنهيار والفشل الذريع للعهد من دون الإلتفات إلى حجم العداء الذي مُورِسَ ضدَّهُ منذ إنتخابه رئيساً للجمهورية،

إذاً سنبقى مطرَحَك يا واقف، أو ستكون الفوضى العارمة سبباً للذهاب نحو إنتخابات نيابية مُبكرَة على غرار ما حصلَ في الكيان الصهيوني،

أو 7 أيار جديد يطيح بالطائف ويأخذنا إلى مؤتمر تأسيسي يُغَيِّر الموازين ويقلب الطاولة على رؤوس الجميع يكون المسيحيين فيهِ أكبر الخاسرين.

فإنَّ غداََ لناظِرِهِ قريب.

 

بيروت في...

          12/11/2022

 

 

ـــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1587.3
الجنيه المصري 48.88
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
محمد غضبان : هذا الخبر ان صح بل ان تم فهو من أهم الاخبار التي تخدم العراق واكيد احبس انفاسي ...
الموضوع :
البجاري: التعاقد مع "سيمنز" سيحرر العراق من الهيمنة الامريكية على قطاع الطاقة
ابراهيم الاعرجي : عزيزي صاحب المقال اتفق معك بان الايفادات معطلة على منتسبي الجامعات العراقية، لكن اصحح المعلومة، وانا استاذ ...
الموضوع :
لماذا الايفادات ممنوعة عن موظفي الجامعات؟
ر. ح : ماذا أُحدِّثُ عن صنعاء ياأبَتِ... لستُ رياضياً ولامحبا للرياضة، لكني كنت من المتابعين لمباراة الفريق العراقي مع ...
الموضوع :
سأغرد خارج السرب..!
علي : السلام عليكم في رأي من الواجب أولا بناء مطار جديد لأنه واجهة للمسافرين ونحن نحتاج طيران مباشر ...
الموضوع :
السوداني: نسعى لفتح خط طيران مباشر مع ألمانيا وتسهيلات استثمارية لشركاتها
فيسبوك