سوريا - لبنان - فلسطين

لتَل أبيب خيبرها، ولبيروت حيدرها، صبراََ يا فلسطين. 


  د. إسماعيل النجار ||   لَن يطول الزمان حتى يعودَ ويتَكَرَّرَ، أحفادُ خيبر َ في فلسطين رابضين على صدرها بقوة الدعم الغربي (العربي).  جعلوها حِصنَهُم وظنُّوا أنه الحصن المنيع،لَكِنّ ظنونهم خآبَت، وأوهامهم ذابت. أصواتٌ عَلَت من جنباتهم، وفي كل يوم ترتفع، وعباراتٌ تَتَرَدَّد وتَتكرَّر من رجالٍ عَرَف بَنو صهيون أنهم أبناءُ حيدر، وأحفادهم ردَّدوهاوردَّدوها،وكانَ أبناءَ الخَنَىَ قد سمعوها من قبل:   "هَيهآت مِنَّا الذِلَّة". إرتعشوا خوفاً ورعباً، فرفعوا الجدران على الحدود وحَصَّنوها،ظِنَّاً منهم أنها مَانعتهم؟!! لكن... على ما يبدو، أنّهم لَم يتعلموا من التاريخ، ولَم يَطَّلِعوا عليه،فخَلْعُ باب خيبر على يَد علي بنِ أبي طالب عليه السلام، لَم تمحُهُ السنين، ولا تزوير الكُتُب، ولا تأويل الكافرين. واليوم، بعدَ ألفٍ وأربعمائة عام على سقوط حصن خيبَر، تَحَصَّنَ أحفاده على أرض فلسطين، وفردوا جناح سلطتهم على القدس والأقصى والمسجد الإبراهيمي، من البحر إلى النهر، وصاحوا: نحنُ هآ هنا مُحَصَّنون، هنا أحفاد خيبر لهم الأرض ولهم السماء والكلمة العُليا. قتلوا، دمروا، بطشوا، ظلموا، اعتقلوا، استباحوا واغتصبوا، بلا رادعٍ ولا وازعٍ ولا نصيرٍ لشعب فلسطين. لقد بلغَ السيل الزُّبىَ، وامتلأت الصدور النقيةغضباً،وفارَالدم العربي الأصيل،إذ قال الله تعالى في مُحكَمِ كتابهِ العزيز: بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ {إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ،وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجًا، فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا}، جاءهُم أحفاد حيدر الكرَّار، وأعَدُّوا لهم العُدَّة، وأُسرِجَت الخيل، ورُفعَت الرايات ورَدَّدت الحناجر: "هيهات منا الذِلة هيهات". فإذا كان لتل أبيب خيبرها، فإن لبيروت حيدرها، أحفاد حيدر الكرار  والنبي المصطفى المختار أتَمُّوا استعداداتهم، وأصبحوا جاهزين رهن إشارة "إصبعٍ"، ليهدموا الجدران ويخلعواباب الحصن الخيبري مَرَّةً أُخرَىَ، ويَقتُلُوا خيبَرَ من جديد. وزحفاًنحوفلسطين،ستتزاحم الأقدام حتى تعود القدس، ويتحرر الأقصىَ بهمة الرجال الصادقين المؤمنين الشرفاء، تحت راياتٍ ثلاث حدثنا عنها إمامنا ووليُنا أمير المؤمنين: واحدة خراسانية، وثانية يمانية، وثالثة عاملية. فها هيَ علامات الفتح ظهرت مع ظهور جيش اليماني الذي وصل إلى تخوم مأرِب، ورايات العاملي التي تُرفَعُ على أبواب فلسطين، ورايات الخُراساني الني تُرَفرِفُ فوق السفن والمدمرات في بحر الخليج الفارسي.   صبراََ فلسطين إننا قادمون.

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1612.9
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك