سوريا - لبنان - فلسطين

التاريخ يُعيد نفسه هل سيُقال قريباَ مَن دَخَل بيت أبو سفيان فهوَ آمن؟!


 

✍️ * د. إسماعيل النجار ||

 

🔰 كَم هيَ أوجُه الشبَه كبيرة بين الحَقَبَتين، وكَم نحنُ نشعُر بالأسف أن يعود بنا الزمن الفٌ وأربعمئَة عام إلى الوراء يَومَ كُذِّبَ المُصطفى وأتُهِمَ بالسحر وحورِبَت دعوته،

ويوم وفاته كانت السقيفة تشكلُ الهجمة الثانية على نهجه لمحاربة إبن عمهِ ووصيِهِ وصهره وخليفته من بعده،

**أبو جهل أبو لَهَب وأبو سفيان اللعناء ناصبوا ألعداء لمُحَمَّد.

**ومعاوية بن أبي سفيان ناصبَ العِداء لعليٍ بن أبي طالب وللحسن المجتبىَ.

**ويزيد إبن معاويَةَ اللعين إبن اللعين ناصبَ العِداء للحسين إبن علي وقتله في كربلاء.

ومن بعدهم كانَ بني أمَيَة وبني العباس ألَد أعداء اهل البيت عليهم السلام حتى غياب الإمام الحُجَة.

*واليوم التاريخ يكرر نفسه

**اللعين صدَّام حسين ناصبَ العِداء للجمهورية الإسلامية الإيرانية والإمام الخميني قُدِّسَ سره.

**ومُحَمد بن سلمان ناصبَ العداء للإمام الخامنائي.

**وفي لبنان الف صدَّامٍ وألف بن سلمان وألف يزيدٍ عنيد غدار يناصب العداء للسيد حسن نصرالله حفيد مولى كل مؤمن.

ولكن مهما فعلوا فإنَّ كربلاء لَن تتكرَّر مَرَّةََ ثانية، وهذه المرة لن ينتصر الدم على السيف، بَل سينتصرُ السيف على الدم؟

هذه المَرَّة لَن يُفلِح معاويَة بإغتيال علي، ولَن يجروء يزيد على قتل الحسين؟

وستخرج الثعابين المخبأة بين ثيابنا إلى غير رجعة.

إذا كنا قد صبرنا على الضَيم،

أو تجرعنا كأس الصَبر المُر لثلاثون عام؟ إنما لأجل أن لا نشيح بنظرنا عن العدو أو  تُسفَكُ بين إخوَة الوطن دماءٌ غاليه علينا رخيصة على غيرنا نُتَّهَمُ فيها ويلبسوننا ثوب يوضاس.

لبنان مقبلٌ على تحدياتِِ كبيرة في ظل حصارٍ أميركيٍ خانق وإنحدار قوي في الإقتصاد وتآمر داخلي لَم يشهد له مثيلاََ منذ خمسون عام! تلعب فيه الجبهات السياسية اوراقها الأخيرة قبل النطق بحكم الشعب وتثبيته في الإنتخابات القادمة التي سيكون آخر مَن يتكلم فيها مع هؤلاء هو المفتي الذي سيسمع من أفواههم تَشَهُدَهم قبل صعودهم إلى منصة الإعدام السياسي وينتهي الأمر وتذهب معهم حقبة سوداء من عمر لبنان السياسي دَفع خلالها اللبنانيون جَنَى أعمارهم في سابقة لَم تحصل في دولة من دُوَل العالم من قبل.

إن المناكفات السياسية والمراوغات ومحاولات الإنعاش التي يجريها البعض لَن تفلح في إحياء مَن مات بعقل وقلب ووجدان وضمير الشعب، وأن عقد تحالفاتهم سينفرِط ويغادر اللصوص الى غير رجعه.

*لبنان سيخرج من العتمة الى النور رغماََ عنهم

*لبنان سيخرج من أزمة نفاياته السياسية كما خَرجَ من سنوات من أزمة نفاياته العضوية

*مَن حَرَّر وقاتلَ وصَمَد وصبرَ وطُعِنَ سينتصر ولن يقتله معاوية ويزيد مرتين؟

*ألخلاص أصبحَ قريباََ

*توكلوا على الله

 

✍️ * د. إسماعيل النجار/ لبنان ـ بيروت

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك