سوريا - لبنان - فلسطين

لبنان و ثلاثيته البطريركية " الطائف والحياد و الهوية " .


  د.جواد الهنداوي ||           العنوان يُلخّصُ دعوات وخطاب البطريرك الراعي في بيروت بتاريخ ٢٠٢١/٢/٢٧. والثلاثية المذكورة هي عنوان جهودهِ ومسعاه ، ولكن الهدف المقصود ،ليس فقط سلاح حزب الله ، وانمّا بيئة وفكر وثقافة المقاومة.      ليس فقط الراعي مَنْ يريد احلال هذه الثلاثية محل الاخرى " الشعب والجيش و المقاومة "، امريكا و اسرائيل و الرجعية سبقت الراعي في الزمن والخطاب و الجهود . و لا أحدْ يستطيع نكران استهداف امريكا و اسرائيل و الرجعية معادلة " الشعب والجيش والمقاومة " ، و سعيهم ، و منذ عقود ، الى تفكيك المعادلة وزرع الفتنة بين ركائزها ، و إنهاك الشعب بالحصار والعقوبات و التجويع ، واضعاف الجيش بحرمانه من التسليح المتطور والمطلوب ، و محاربة المقاومة .       الجديد في طرح البطريرك الراعي هو الاستعانة بعنوان لتغليف فكرة وهدف محاربة المقاومة و تجريد لبنان من عناصر قوتّه و ردعه ،  و وسائل الحفاظ على سيادته و كرامته .       لا هويّة للبنان دون الوطن و الكرامة و السيادة ، ولم يعشْ لبنان وطناً و كرامة وسيادة الاّ بفضل معادلة " الشعب و الجيش و المقاومة " . هذه المعادلة ، والتي يتكفل اليوم سماحة البطريرك الراعي بتغييرها ،لم تكْ هّماً و عبئاً على الوطن ، وانماّ همّاً وعبئاً على اسرائيل و على الارهابيين و على الرجعية .هذه المعادلة هي التي حفظت " الهوية " ، والتي ينشدها الراعي في ثلاثيته الجديدة .       يقول سماحة البطريرك في خطابه " عندما كنا نعيش زمن الحياد كان لبنان يعيش الازدهار والتقدم ..."  متى عاشَ لبنان زمن الحياد ؟ عاش لبنان ومنذ سبعينيات القرن الماضي زمن التوغل و الاحتلال والعربدة الاسرائيلية ، وتحّررَ لبنان و تزوّدَ بقوة الردع ضّدَ اسرائيل بفضل سلاح المقاومة وتضامن الشعب والجيش والمقاومة .       اسرائيل و عملاء اسرائيل والفاسدين والرجعية ، التي تعارض الانظمة الديمقراطية وتحاربها ، هم الذين حرموا لبنان من الازدهار و أضعفوا الدولة .      و يضيف الراعي " كل مايجري الخلاف عليه هو بسبب التدخلات الخارجية ... " . لا أحدْ يعارض سماحته في حقيقة و اثار التدخلات الخارجية في الشأن اللبناني ،ولكن الدعوة الى مؤتمر دولي هي ،في الحقيقة ،دعوة  ، وبصدرٍ رحبْ الى التدخلات الخارجية !  وهل انعقاد مؤتمر دولي سيُنهي التدخلات الخارجية ام سيفاقمها ؟ وهل لدى سماحة الراعي ضمانات بمآلات و بمخرجات المؤتمر الدولي ؟ ألمْ يؤدي تدويل التظاهرات في سوريا عام ٢٠١١ الى  انتهاك السيادة والى الاحتلال وسرق ثروات سوريا و تدمير مدنها ؟ وهل أنهى تدويل قضية اليمن الحرب والدمار الذي حّلَ بها ؟ وهل تحرَّر العراق من تداعيات الفصل السابع ومن الاحتلال ومن سطوة التدويل بعد تحرير الكويت ؟ وهل سيمنع المؤتمر الدولي ارتباطات وأجندات بعض الشخصيات و الأحزاب السياسية اللبنانية  بالجهات الخارجية ؟       يريد سماحة الراعي أنْ " يداوي لبنان بالتي كانت هي الداء " .        قالَ سماحة الراعي في خطابه " انّ عظمة المقاومة ان تعمل في كنف الدولة .. فأين نحنُ من هذا ؟       و انا أقول و تجارب لحركات المقاومة عبر التاريخ  تشهد بأنَّ عظمة المقاومة ان تعمل من اجل تحرير الدولة ومن اجل سيادة الدولة وكرامة الشعب .     مَنْ ينكر فضلُ الشعب والجيش والمقاومة في تحرير جنوب لبنان وفي محاربة الارهاب الامريكي الاسرائيلي الرجعي ؟        يدعو علناً سماحة الراعي اللبنانيين الى عدم السكوت على السلاح غير الشرعي ، وبالتأكيد يقصد الراعي في قوله هذا سلاح المقاومة ! وهل حياديّة الراعي هي في الاصطفاف مع إرادة امريكا واسرائيل و العملاء و الرجعيين في مطالبتهم وفي سعيهم لتجريد لبنان من المقاومة ؟ وهل اصبح سلاح المقاومة غير شرعي لانه حرّرَ لبنان وعزّز سيادة و مكانة الدولة ؟     ننتظر من سماحة الراعي قولاً و خطاباً مُنصفاً و عادلاً ،يرضي الله ويوّحد الشعب و يواسيه ويصطف معه ضّدَ من سرقه و هدر ثروته و أمواله ،ضّدَ من فرض عليه حصار و عقوبات جائرة وغير إنسانية ،ضّدَ من ينتهك سيادته ويعتدي عليه .     ننتظر من سماحته موقف جامع و معنوي و ديني مطمئن ، يتناسب مع قامته و مقامه و مكانته ، لا موقف سياسي فئوي يعكس ما يترّددُ على افواه بعض السياسيين ، الذين توارثوا الفساد وسرقة المليارات ،خلال عقود من فترة حكمهم ، ويتحججون الآن بذرائع خرق الدستور .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.46
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
أبو محمد القره غولي : آل الحكيم آل العلم والشهادة طريقهم طريق الشرفاء من أمثالكم ...
الموضوع :
حكايتي مع السيد عبد العزيز الحكيم
احمد : اني بعد ٣ ايام اسافر الى امريكا من العراق هل تاكفي المسحه للسفر ام اخذ لقاح واللقاح ...
الموضوع :
الصحة تضع "التلقيح" شرطاً للسفر وفتح المولات والمحال والمطاعم
رسول حسن..... كوفه : احسنت واجدت في عرضك للحقيقه كما هي بلا رتوش ولا منكهات تصويريه.. لعل صوتك هذا يصك سمعا ...
الموضوع :
وهكذا يقتل باقر الصدرمن جديد..!
رسول حسن..... كوفه : لايحسن اقحام او زج الموسسه الدينيه(المرجعيه العليا) وجعلها احد الاسباب في استشهاد السيد محمد باقر الصدر رض ...
الموضوع :
صدام لم يقتل السيد محمد باقر الصدر..!
عقيل كامل : نقطاع خدمة يساسيل اكثر من سهر ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
رسول حسن..... كوفه : السياسه الايرانيه سياسه حديديه لاتعرف التردد لان قراراتها مبنيه على المعلومه الدقيقه وفي اللحظه المناسبه والسبب في ...
الموضوع :
إيران والكيان الصهيوني حرب ناقلات أم بروڨا مواجهة كُبرَى؟!
حيدر : هل ما يزال هذا القانون موجود لم لا ...
الموضوع :
الدفاع تدعو طلبة الكليات والمعاهد إلى الدراسة على نفقتها
رسول حسن..... كوفه : سماحة الشيخ جلال الدين السلام عليكم١.. ماالمقصود بان السفياني لايعبر الفرات وهو يبقى فيها ١٨ ليله.٢.. من ...
الموضوع :
لماذا جيش السفياني​ يتوقف عند نهر الفرات في الكوفة
فاعل خير : في بغداد في المصرف الوطني لنقل الدم في باب المعظم في الحسابات هناك مبلغ ناقص بالخزينة . ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
علاء حميد محمود : سلام عليكم شكوتي على مصرف الرافدين بصره2 قمت بي شكوه من2017في هيئه النزاها ولم تنحسم قضيتي علمن ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
فيسبوك