سوريا - لبنان - فلسطين

ارهابيو جبهة النصرة محشورين في المجاري خوفا من غضب الجيش العربي السوري ,, هل هي مصادفة كما اخرجوا صدام والقذافي ؟؟؟ ( فديو )

6531 17:41:00 2013-05-24

اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
الاسدي
2013-12-23
الله‏ ‏ينصر‏ ‏شيعه‏ ‏ولي‏ ‏ينتظرون‏ ‏شينعه
اسود
2013-07-18
الم يكن يعلم هؤلا انا مصيرهم المجاري ومصير من يدعمهم الدعس تحتا اقدام الجيش العربي السوري وملوكهم واسيادهم سنسحقهم اينما وجدو حتا لو ذهبو الى اقاصي الارض
زهير البغدادي
2013-06-22
مرة علينا الكثير من هولاء اصحاب المصالح الدنيوية وكان مصيرهم نفس الشيئ انا لله وانا اليه راجعون وسوف يراى اللذين كفروا اي منقلب ينقلبون
ساره
2013-06-19
هو هذا مكانهم في ال مجاري
حيدر
2013-06-18
حيا جيش العربي السوري الله ينصركم على الكفرة حيل بيهم بس لا تخلون احد عدل كتلوهم عدموهم ما يستحقون العيش الكفار الله يحفظ حزب الله
ليليان بنت الاسد
2013-06-16
نحنا بنات الميدان بنقول الله يحمي جيشنا ونحما معكم دائما ونحنا راح نضل نساعدكم وخصيصا شباب الساحل يلي عم يضحوا بارواحهم فداء الوطن واهلو
علي
2013-06-13
يكفيناصبر ياناس أيمتا رح نشوفكن ياجيشنا البطل ملينا بدنا نرجع متل ماكنا نضفو بلدنا بقا
منصف
2013-05-30
کل اناء بالذي فیه ینضح
مازن
2013-05-27
الوصخ يبقى وقصخ
سؤال ببراءة
2013-05-27
ماذا كان يفعل هؤلاء في المجاري ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
حيدر علي
2013-05-26
واذا قيل لهم لاتفسدوا فى الارض قالو بل نحن المصلحون الاانهم هم المفسدون ولكن لايشعرون لقد عاثو فى الارض قتل ودمار وخراب ولم يبقى حجر على حجر ويتبجحون انهم يقيمون حدود الله والله ورسوله براء منهم ومن افعالهم التى يندى لها كل انسان هاهم فى القذرة هذامصيرهم فى الدنيا والاخرة اخزى وامر
كلمة
2013-05-24
ليست مصادفة بل هو الانحطاط الذي لا مكان له الا في التسافل ولن يتوقف هذا التسافل حتى الوصول الى الدرك الاسفل من النار حيث التابوت الحاوي على أول من زرع الفتنة بعد رسول الله ص
ابو مصطفى
2013-05-24
ههههههههههه هذا الغبي انتمى الى الجيش الكر او جبهة نصرة اسرائيل لا اعلم بالضبط لكن اعلم انه ادعى كونه نقيب بالجيش وانشق عن النظام والجزيرة سوقت الامر لكن نهايته كانت على يد الجيش الكر نفسه اختلف معهم او هو اختلف معهم فرموه بالمجاري ثم وقع بيد الجيش السوري ههههه
شيعي
2013-05-24
القذر يبقى يعيش بالقذاره
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.69
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك