الصفحة الإسلامية

نفحات قرآنية (١٩)


   رياض البغدادي ||   مختصر تفسير الآية (٥٠) من سورة (المؤمنون) بسم الله الرحمن الرحيم " وَجَعَلْنَا ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ آيَةً وَآوَيْنَاهُمَا إِلَى رَبْوَةٍ ذَاتِ قَرَارٍ وَمَعِينٍ " (50) اعلم أن ابن مريم هو عيسى المولود من غير أب وتكلم في المهد وأبرأ الأكمه والأبرص وأحيى الموتى، وأمه مريم لم تكن نبية وقد ولدت عيسى من غير أب، فالوالدة من غير ذكر، والمولود من غير أب ،اشتركا في آية واحدة وهذا هو الأقرب في أنه جعلهما آية بنفس الولادة ،لاشتراكهما معا في أمر خارق ومعجز ،وذلك من وجهين : الأول أنه الإعجاز نفسه ظهر فيهما وليس على يديهما . الثاني أنه تعالى قال آيه ولم يقل آيتين . قوله تعالى " وَآوَيْنَاهُمَا إِلَى رَبْوَةٍ " اي جعلنا مأواهما الربوة التي أختُلِف في موضعها فمنهم من قال غوطة دمشق، ومن قال إنها إيلياء أرض بيت المقدس ،وقيل إنها في مصر وأياً كان مكانُها فهي ربوة ذات ثمار، ويدل على ذلك هو قوله تعالى " ذَاتِ قَرَارٍ وَمَعِينٍ " والمعين اصلها من المعن والماعون . وأما سبب لجوئها الى الربوة البعيدة فذلك لخوفها على عيسى عليه السلام. قال تعالى " وَآوَيْنَاهُمَا " ولم يقل ( وأوَيَا )أي ان الله تعالى هو الذي فعل ذلك ،وهذه من أجمل اللطائف القرآنية ،فالله تعالى عندما يبتلي العبد بقضية ،ويخلص العبد صابراً في إنجازها ،لا يتأخر عنه الفتح، ويأتيه العون الإلهي ،ويتكفل بكل ما من شأنه نجاته وخلاصه ،فالسيدة مريم تحملت ابتلاءً تعجز أعاظم الرجال من غير اهل العصمة تحمله ،لكنها صبرت وتحملت ،ولما احتاجت الى مأوى ،آواها الله تعالى " إِلَى رَبْوَةٍ ذَاتِ قَرَارٍ وَمَعِينٍ ".. وهذا من أسرار الفتح الإلهي ،فسرعة الفرج مرتبط بمقدار الإخلاص في تحمل العبء ،ومقدار ما يبذله العبد في سبيل نجاح المهمة ،فالله تعالى يريد من العبد ان لا يترك لنفسه شيئاً ،عندما يسير في طريق الله ،على المؤمن الذي يطمح للفتح الالهي ،أن لا يترك ولا حتى خيطاً رفيعاً تتعلق به النفس بما يشدها الى غير المهمة الإلهية... مريم الصِدّيقة أعطت كل شيء لله ،لكن الله تعالى اراد منها اكثر من ذلك ،وهنا كانت القاصمة ،فالمرأة الشريفة وبالمقام الذي كانت فيه مريم ،لا يمكن ان تستسلم لمهمة يكون فيه شرفها محل الإبتلاء ،والأكبر من ذلك ،منعها الله من الكلام ،منعها من ان تُدافع عن نفسها وتقول رأيها لمن اتهمها بالزنى والعياذ بالله ،لكنها قبلت بالأمر وتحملت أعباء هذا الإبتلاء ،فجاء الفتح سريعاً وآواها الله تعالى الى ربوة ،وأنطق الطفل بدلاً عنها، فلو أوكل الله مهمة الدفاع عن نفسها اليها ،لما انتهت حكاية الزنى ،ولرأينا وسمعنا الى يومنا هذا من يتهم مريم ،لكن الله تعالى تكفل بذلك وأنطق من كان في المهد صبياً ،ليعلن براءة مريم ويُخرس ألسنة المشككين والمترددين والمكذبين الى الأبد ...
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
آخر الاضافات
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 79.87
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
اه : احسنت في وصف السيد السيستاني نعمة من اكبر النعم واخفاها !!!!! انه حسن العصر فالعدو متربص به ...
الموضوع :
شكر النعمة أمان من حلول النقمة
ازهار قاسم هاشم : السلام عليكم : لدي اعتراض بعدم شمولي بقانون خزينة الشهداء بابل علما انني قدمت الطلب كوني اخت ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ali alsadoon : احسنت استاذ . كلام دقيق وواسع المضمون رغم انه موجز .يجب العمل بهذه التوصيات وشكل فوري . ...
الموضوع :
خطوات للقضاء على التصحر وخزن المياه الوطنية 
رأي : لا اتفق فلم تثمر الفرص الا لمزيد من التسويف وعلى العكس نأمل بارجاع الانسيابية وعدم قبول الطلبة ...
الموضوع :
مقترحات الى وزير التربية ..
رسول حسن : احسنت بارك الله فيك. سمعت الرواية التالية من احد فضلاء الحوزة العلمية في النجف الاشرف : سأل ...
الموضوع :
يسأل البعض..!
رأي : الله يلعنهم دنيا واخرة والله يحفظ السيد من شرار الخلق اللي ممكن يستغلوهم اليهود ...
الموضوع :
بالفيديو .. تامر اليهود على الامام المفدى السيد السيستاني
Riad : تخرجة من كلية الهندسة وتعينت بعد معاناة دامت ٨ سنوات وجمعت مدخراتي ومساعدة الاهل وتزوجت ورزقني الله ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
حسن عطوان عباس الزيدي : رحم الله الشيخ الصدوق الصادق اسميه الصادق لانه عاش فتره متسلسة بعد استشهاد الامام الحسن العسكري والامام ...
الموضوع :
الشيخ الصدوق حياته وسيرته / الشيخ الصدوق رجل العلم والفضل والاجتهاد
رسول حسن : اولا منصب رئيس الجمهورية ليس من حقكم بل التنازلات جرأتكم على الاستحواذ عليه ثانيا انتم متجاهرون بالانفصال ...
الموضوع :
مهزلة المهازل ..... حزب البارزاني: طلبنا “عطوة” من المحكمة الاتحادية بشأن نفط كردستان!
yous abdullah : ما استغرب كل هذا منهم هم عباد السلاطين والظالمين لكن يوم القيامة قادم وعند الله تجتمع الخصوم ...
الموضوع :
بالوثائق الشيعة كفار يستحقون القتل: فتاوى الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن ابن جبرين !!
فيسبوك