الصفحة الإسلامية

مشاهد وحكايات في الفضاء الأربعيني

264 2020-10-18

 

حسين فرحان||

 

المشاهدُ والحكايات في هذا الفضاء الأربعيني الواسع بعدد الخطوات على كل الطرق المؤدية للحسين..

المواقف المشرفة بعدد الحركات والسكنات والعَبرات، والدروس بعدد أنفاس أساتذة العطاء في مدارس العشق، والنتائج الباهرة بعدد الدموع التي تناثرت كعِقد لؤلؤ انفرط على طول درب المشاية..

للسائرين على الدرب، وللخدام على جانبيه حَكايا، ومن انشغل بتوثيق حكاية منها بأداة تصويره فقد فاتته ألف غيرها في مواضع أُوكلت مهمتها لملائكة السماء تُحصيها.

كانت المواكب التي تَشرفتُ بالجلوس أمام واجهاتها نافذة أُطلُ منها على تلك المشاهد، أحصي جوانب منها دون أن أمنحها ولو الجزء اليسير من حقها، فقضية أُوكِل أمرها للسماء ستعجز أمامها كل أدوات التوثيق البشرية وإن بلغت ما بلغت من التطور..

زائرٌ يطلب من زوجته الجلوس على كرسي أمام الموكب لتستريح بينما يطلب هو من الخدام مكنسة وأكياس نفايات، يأخذها ويبدأ بتنظيف الأرض، يجمع منها ما استطاع ويملأ بها الأكياس، بعد ساعة من العمل يتجه صوب زوجته، ليكملا مسيرهم نحو كربلاء، غادر المكان وخلف وراءه بصمة من عطاء.

زائرة في عقدها السابع من العمر، كانت تقف بالقرب من المجمعات الصحية لأحد المواكب، كانت منهمكة بتنظيف ألأرضيات، سألتُها: هل أنت من أصحاب الموكب؟ أجابت: ( لا يمه، بس آني على طول الطريق، من اشوف الصحيات تحتاج تنظيف أنظفها، خطيه أهل المواكب تعبانين واكفين ليل ونهار.. وآني اساعدهم بهاي الشغلة).. لم أنبس ببنت شفة، واحترت في أن أدعو لها أم ألتمسُ منها الدعاء، فاخترتُ أن تدعو لي..

زائراتٌ أقبلن من البصرة.. دخلن لموكب كان يستعد لتقديم وجبات السمك للزائرين، طلبن من صاحب الموكب ان يأذن لهن بتنظيف هذه الكميات الكبيرة من الأسماك، بعد الإذن لهن أنجزن المهمة وبوقت قصير، ثم مضين لإكمال ما تبقى من مسافة في طريق كربلاء، وسط مناشدة صاحب الموكب بأن يتناولن وجبة الغداء..

زائرٌ آخر التقيتُه، فكان مما دار بيننا من حديث خلو هذه الزيارة من الزوار العرب والأجانب بسبب تفشي الوباء، أخبرني همسا بأنه سيزور بالنيابة عنهم جميعا وقالها وهو يحاول إخفاء عَبرته: ( أزور نيابة عن أهل البحرين وأهل أيران وأهل لبنان واهل الكويت وكل واحد ماكدر يجي ..) ثم انفجر باكيا وهو يسجل أجمل موقف ولائي عابر لكل الحدود المصطنعة.

رجلٌ مسنٌ آخر كان يقف على إحدى ضفتي نهر العشق بالقرب من لافتة كبيرة تضم صورا لشهداء الفتوى وهو ينادي بصوت ضعيف طغت عليه أصوات مكبرات الصوت: ( لا تنسوهم بالزيارة، لو ما ذوله ما بقت زيارة).. أي معروف هذا الذي لم يتنكر له هذا الرجل المسن، وأي دماء هذه؟.

زائر آخر، كان يلتقط الصور للأطفال وهم يخدمون مع آبائهم في المواكب، سألتُه: كم صورة التقطت؟ قال: الكثير، وكلها للأطفال، قلت له ولماذا الأطفال فقط؟ أجاب بشيء من الحزن والحماسة: (يا أخي عجيب أمرهم، وعندما أحتاج للبكاء والتوجه واتذكر مصيبة الحسين عليه السلام أتفرج على هاي الصور.. ماكو على وجه الأرض طفولة تحمل عقيدة مثل طفولتهم). عجزتُ عن إكمال ما تبقى من أسئلة، فقد أجاب عنها جميعا، ودعتُه وهو مشغول بتصوير طفل آخر.

أكملت مسيري باتجاه موكب آخر، التقط من أمام واجهته صورا جديدة لمشاهد لا مثيل لها، وصوت قصيدة حسينية يرافقني وهو يردد: ( يمشي شعب حسين بهيبه وحزامه براية عباس)..

إنها الأربعين..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1428.57
الجنيه المصري 76.1
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
لمياء سعد عبد اللطيف : حولت الكي كارد الى ماستر وقطع راتبي لمدة ٤٥يوم كما يقولون ومعظم المتقاعدين يعانون من هذه المشكلة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابن الكاظمية المقدسة : لعد تعلموا زين ...من مسوين مناهجكم عائشة أم المؤمنين و الحكام الأمويين والسياسيين خلفاء لرسول الله صلى ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يدرسه السنة لابنائهم في مرحلة الثانوية وياتي المدعو كمال الحيدري ليقول ان الشيعة يكفرون السنة
Sadiq U Alshuraify : I read your article is really good I like it ...
الموضوع :
ألم تقرأوا الرسائل أبداً؟!
أبو علي : أنا أحد منتسبي شبكة الإعلام العراقي منذ تسنم الجوكري نبيل جاسم إدارة الشبكة والى اليوم لاحظنا أن ...
الموضوع :
قناة العرقية..السلام عليكم اخوان..!
علي الدر : تقارير مهمه للمتابعه ...
الموضوع :
مالذي حكت عنه هيلاري كلينتون بوثائقها البسرية؟!
ابو اوس : السلام عليكم القانون العرافي في حضانة ونفقة الاطفال قانون ظالم لا يتبع الشريعة الاسلامية ، وهو قانون ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام على سيدتنا امن بت وهب ولعنه الله الدائمة على زرقاء اليمامة بحق محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
زرقاء اليمامة وعملية اغتيال النبي محمد( ص) ؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : الله يفضح الظالمين بحق محمد واله الاطهار المطهرين اعتء الاسلام اعداء ال محمد الطيبين الطاهرين بحق محمد ...
الموضوع :
فضيحة مدوية.. تورط وزير إماراتي بـ'اعتداء جنسي على موظفة بريطانية
قاسم عبود : الحقيقة انا لا اصدق ان بعض العاملين في موقع براثا لا يعرفوا كيفية اختيار المواضيع للنشر . ...
الموضوع :
فنان..يؤخر رحلة عنان..!
أحمد عبدالله : كتاب نهج البلاغة بالانجليزية ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
فيسبوك