الصفحة الإسلامية

الشعائر الحسينية..صرخة في وجه الباطل


السيد محمد الطالقاني||

 

إنَّ الشعائر الحُسينية تُعتبر إحدى الركائز التي بها حُفِظَ مذهب أهل البيت عليهم السلام ,وانها ليست أُموراً اعتباطية, او هي عادات محضة, وقد وصفها سماحة المرجع الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (دام ظله)بقوله:

«إنّ حزن شيعة أهل البيت وفقهم الله تعالى وأعزّهم, بمناسبة مقتل سيد الشهداء... وإحياء مراسم العزاء وإقامة الشعائر... ليست أُموراً اعتباطية جرَّهم إليها التعصّب والشقاق، ولا هي عادات محضة أخذوها عن أسلافهم... وإنّما هي نشاطات لها جذور دينية أصيلة، وقد قامت عليها أدلة محكمة رصينة...»

كما ان مراجعنا وعلمائنا يؤكدون على ان الشعائر الحسينية  لا تقل مقاماً و حُكماً عن ضروريات الدين إن لم تكن هي إحدى ضروريات الدين.

وقد حافظ رجال الخط الحسيني على ديّمومة الشعائر الحسينية وضحى من اجل احيائها أعز الشهداء, وسالت من اجلها أزكى الدماء,  تيمناً واقتداءً بسيد الشهداء وأبي الأحرار الإمام الحسين عليه السلام.

لذا يلزم ألا تعطل إقامة شعائر أهل البيت عليهم السلام وخصوصًا ذكرى عزاء سيد الشهداء عليه السلام مهما كانت الظروف , وهذا ماوضحته المرجعية العليا في هذا العام, وتحت ظل جائحة كورونا, حيث اكدت على نشر المظاهر العاشورائية على نطاق واسع من خلال رفع الأعلام واللافتات السود في الساحات والشوارع والأزقة ونحوها من الأماكن العامة , ورهنت المرجعية الدينية إقامة الشعائر الحسينية خلال هذا العام وفي ظل جائحة كورونا بعدم المخاطرة بحياة المشاركين فيها, والالتزام الصارم بالضوابط الصحية بما يؤدي الى  درء الخطر و ضمان عدم انتقال العدوى بقدر معتد به عقلائيا، فيمكن حينئذ مع توفر هذه الشروط إقامة تلك المجالس.

وأما إقامة المجالس بصورتها الاعتيادية المألوفة سابقا من دون مراعاة للضوابط الصحية فهو مما لا شك فيه أنه يسبب ويساعد على انتشار هذا المرض الخطر، وهو أمر غير جائز شرعا.

لقد وقف الاستكبار العالمي على طول التاريخ ضد اقامة الشعائر الحسينية لانها تعتبر مدرسة تثقيفية عملية وليست نظرية,  تعلم المسلمين وجوب التصدي للقوى المعادية للاسلام, والحكومات الظالمة المتسلطة على رقاب المسلمين ,وتلقن المسلمين دروسا في الصبر والصمود والاباء, وهي أفضل وسيلة للرفض والتحدي والمقاومة وجسراً للتعبير عن الذات والوجود,وهي النبع الصافي الذي تستقي منه الثورات , وقد أبى الله لهذا الصوت الحسيني في اقامة الشعائر  إلا علواً كما قالت الحوراء زينب عليها السلام:

لا يدرس أثره، ولا يمحى رسمه على كرور الليالي والأيام، وليجهدن أئمة الكفر وأشياع الضلال في محوه وطمسه فلا يزداد أثره إلا علواً.

ـــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.87
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
زيد مغير : شجاع انت اخي نبيل ونبيلة من أسمتك نبيل رحمها الله بجاه موسى الكاظم عليه الصلاة والسلام ...
الموضوع :
" شنو لازم اصلك ايراني ؟ "
زيد مغير : لا أعرف كيف أصبح مصطفى الغريباوي. (الكاظمي) في يوم وليلة ولماذا أنكر اصله . واللي ينكر اصله ...
الموضوع :
الزيارة بيد الكاظمي .. من هوان الدنيا .
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
فيسبوك