الصفحة الإسلامية

قُرَّة عينِ المُؤمنين وولاية العهد  


حيدر السعيدي ||

 

      يبدو ان الخوض في سيرة شخصية (قرة عين المؤمنين ) الامام علي بن موسى الرضا ( عليه السلام ) والذي نعيش ذكرى ولادته في 11 ذي القعدة من عام 148 هجرية بمجملها وبأدق تفاصيلها , تحتاج منا الى بحوث مطولة ودراسات معمقة , ولكن مالايدرك كله لايترك جله , فيمكن التطرق الى اهم قضية واجهت المؤرخين واشغلت الباحثين في سيرة حياة الامام السلطان علي الرضا ( ع ) , الا وهي مكيدة المأمون العباسي بأسداء منصب ولاية العهد للامام الرضا (ع ) , وقد اشرأبت فيها الاقلام من هنا وهناك محاولة النيل من شخصية الامام وقدسية مكانته في الامة الإسلامية .

حري بالباحث عن الحق والحقيقة ان يقف على الأسباب والدوافع التي دفعت المأمون لتعيين الامام الصابر الزكي بهذا المنصب , وابرزها كسب رضا اهالي خراسان لولائهم الشديد لاهل البيت (ع ) , ومحاولة إرضاء العلويين وسحب مبررات النهضة ضد العباسيين , ومحاولة المأمون اسقاط هيبة انيس النفوس وغريب طوس  كقائد ديني وميداني للامة , والاستفادة من العلويين واتباع اهل البيت (ع ) في رد غائلة العباسيين ورغبتهم الجامحة في اسداء مهمة الخلافة للامين , والكل يعلم السبب في ذلك لأن ام الامين (زبيدة ) من البيوت العباسية المعروفة , اما ام المأمون (مراجل ) فهي جارية فارسية , مضافا الى ذلك محاولة المأمون الى ايهام الناس بشرعية حكومته من خلال تنصيب الامام الفاضل الصديق , وقد لا يغيب عن ذهن القاريء اللبيب السبب الأهم وهو وضع الامام الرضا ( ع ) تحت المراقبة المشددة لبُعد المدينة المنورة ( موطن الامام الرضا ع ) عن عاصمة الدولة آنذاك (خراسان )

وبعد مزيد من الترغيب الذي لم يُفلح فيه المأمون مع الامام الرضا ( ع ) جاء دور التهديد والوعيد , مما جعل الامام الرضا (ع ) يشد الرحال مجبرا لخراسان , مغادرا مدينة جده (ص ) عام 200 هجرية , حقناً لدماء شيعته وحرصاً منه على حرمتها .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
فيصل الخليفي المحامي : دائما متألق اخي نزار ..تحية من صنعاء الصمود . ...
الموضوع :
الغاضبون لاحراق قناة دجلة..؟
سعدالدين كبك : ملاحظه حسب المعلومات الجديده من وزاره الخارجيه السيد وزير الخارجيه هو الذي رشح بنفسه وحده سبعين سفيرا ...
الموضوع :
بالوثائق.. توجيه برلماني بحضور وزير الخارجية الى المجلس في الجلسات المقبلة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم اللهيبارك بيك ويرحم والديك وينصرك بح سيدنا و حبيبنا نبيى الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
هيئة الحشد الشعبي تبارك للقائد ’المجاهد أبو فدك’ ادراجه على لائحة العقوبات الأميركية
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
فيسبوك