الصفحة الإسلامية

الغدير ومرجعية الأمة..


سجاد العسكري

 

كما هو معلوم إن المسلمين كانوا يتعرفون على معالم دينهم من عدة أمور اولها القران الكريم الذي يعتبر المصدر الأول والرئيسي للمعرفة وعند الابهام يرجعوا الى النبي الاكرم  صلى الله تعالى عليه وعلى آله وسلم ليبين لهم كل ما يتعلق من حلال وحرام واحكام تنظم حياة الانسان عموما والمسلم خصوصا

فمرجعية الامة الاسلامية كانت في وقتها لرسول الله  صلى الله تعالى عليه وعلى آله وسلم, كما انه  صلى الله تعالى عليه وعلى آله وسلم كان اولى الناس بالمسلمين من انفسهم اذ كان ينظر الى المصالح والمفاسد التي تحيط بالفرد والمجتمع الاسلامي فيختار لهم ما يصلح امورهم ويضمن سعادتهم .

فكان رسول الله محمد  صلى الله تعالى عليه وعلى آله وسلم هو القائد والمرجع الذي تلتف حوله الامة , ورغم ما تعرض له من اذى المشركين,و بعض هؤلاء المشركين دخلوا الاسلام خوفا لينقلبوا الى منافقين مما ازداد اذى للرسالة والولاية , واخذوا يحوكون المؤامرات ويطلقون الاكاذيب والتوبيخ لكل من كان قريب من الرسول واهل بيته عليهم السلام , وغرضهم هو اضعاف عوامل القوى التي تسند وتنشر المباديء الاسلامية الحقة وفضائل النبي صلى الله تعالى عليه وعلى آله وسلموالتركيز على استمارية الرسالة بالقران الكريم والعترة الطاهرة والتي لا يفترقا ,فأن من يتخلف عنهم فهو هالك ويضعف صفوف الامة الاسلامية فلابد ان يترسخ لدى المسلمين مرجعية القيادة بعد الرسول  صلى الله تعالى عليه وعلى آله وسلم الى مستحقيها .

فبعد وصيته الكبرى في حجة الوداع ومن موقع غدير خم ان القيادة والزعامة التي كان يتمتع بها الرسول الاكرم محمد صلى الله تعالى عليه وعلى آله وسلم فبعد موته كما صرح في خطبته ,فكل ما لرسول الله  صلى الله تعالى عليه وعلى آله وسلم يكون لوليه من بعده علي بن ابي طالب عليه السلام , وهو اولى الناس من انفسهم والمتصرف الخبير الحكيم في ادارة شؤونهم بصورة مطلقة , وقرن اتباع هذا الامر بأنه نصر لمن ينصره وخذلان لمن يخذله .

فعند رحيل الرسول الاعظم  صلى الله تعالى عليه وعلى آله وسلم ترك دولة مترامية الأطراف يؤمنون برسالة ويعتقدون بنبوته فهم يمارسون حياتهم على اساس هذه الرسالة وينشؤن علاقاتهم وفقا لها ,فكانت من موارد استمرار تطبيق الاسلام وحمايته من الاخطار والانحرافات , فلابد من زعامة وقيادة لهذه الدولة لتدير شؤونها وتنظم حياة مواطنيها , وهو ما يضمن عدم الخلاف من قبل الامة ويصب في مصلحتها لبقاء الاسلام واستمراريته .

وهنا يتبادر سؤالين الاول :هل يترك الرسول الاكرم  صلى الله تعالى عليه وعلى آله وسلم الامة وقيادتها للاجتهادات المختلفة والتي تخضع في كثير من الاحيان لأسس شخصية او تقليدية ؟ والسؤال الثاني : هل تمتلك الامة في حينها النضوج الكامل ليؤهلها في اختيار الاقدر والاصلح لها؟

وكما هو معلوم ان الدين تعرض لبيان كل شيء من احكام وتشريعات وفي ادق التفاصيل وضحها للمسلمين ,فكيف يترك هذه الدولة والامة والمجتمع الاسلامي بلا مرجعية تعود اليها في حالة الاختلاف او في حالة الحوادث المستجدة والتي تحتاج لمشرع يحافظ على المقياس العقائدي والرسالي ,,لأن الوضع الاسلامي في حينها بحاجة للتخلص من العادات والنزعات الجاهلية والقبلية التي تتقاطع مع مباديء الاسلام , وخصوصا المنافقين الذين يتربصون بالاسلام ونبيهم واهل بيته ع الفرص لأبعادهم عن زعامة المسلمين بشتى الطرق .

ولعل من ابرز مصاديق عدم النضوج والخضوع للاهواء الشخصية والتقليدية هو التحذير والتوبيخ في قوله تعالى: (وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئاً وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ) آل عمران/ 144.

نعم هذا الانقلاب هو بالضد من قوله تعالى { يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ } ( سورة المائدة ، الآية :67 ).

فكان الانقلاب على الامر الإلهي المكمل للرسالة المحمدية وعلى مرجعية الامة الاسلامية التي تحفظ الانقسام والضعف والاختلاف , ومن يراجع كتب الحديث والتاريخ يجدها طافحة بالاثار والنصوص الثابتة والصحيحة التي دلت ان مرجعية وقيادة وزعامة وخلافة وامارة المؤمنين هي لأمير المؤمنين الامام علي بن ابي طالب عليه السلام , لذا نجد ان الرسول الاكرم  صلى الله تعالى عليه وعلى آله وسلمفي سبيل تحقيق هذا الهدف استخدم مختلف الطرق واساليب التعابير لبيان مضمون مرجعية الامة الاسلامية بعده , وكان اخرها غدير خم.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
آخر الاضافات
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 72.89
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
فاضل شنبه الزنكي : الله يحفظكم احنا عراقين خرجنا من العراق قبل الحرب العراقيه الإيرانيه وكنا في شركه النفط الوطنيه البصره ...
الموضوع :
وزارة المالية: استمرار استلام معاملات الفصل السياسي يومي السبت والجمعة
غسان نعمان يوسف : اعلان النتائج بتاريخ٢٠١٩/٨/٥ ولم تنشر الأسماء على الإنترنت ارجوا إعلامنا بالقبول أو الرفض ولكم جزيل الشكر ...
الموضوع :
شمول وجبات جديدة من السجناء السياسيين بالامتيازات خلال الاشهر المقبلة
وداد كاظم راضي الكعبي : السلام عليكم قدم زوجي طلبا اعاده للوظيفه او التقاعد بتاريخ٥ اغسطس ٢٠١٩. ولكوني ملتزمه بالعلاج من سرطان ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
حيدر حسن جواد كاظم الربيعي : اني مواطن عراقي عراقي عراقي متزوج وعندي ثلاثة أطفال تخرجت من كليه العلوم قسم الفيزياء الجامعة المستنصريه ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
بغداد : دعائنا للسيد عادل عبد المهدي بالتسديد لضرب هذه الاوكار وغيرها ممن تسببت للعراق بالتراجع ...
الموضوع :
اعتقال زعيم المخدرات والدعارة يثير جدلًا في العراق.. من هو حجي حمزة الشمري؟
حسين أسامة احمد جميل الحسيني : من الأخير الى سيادتكم اعرف بروحي مراح احصل على هذا الشي بس والله شگد الي غايه بيها ...
الموضوع :
جهاز المخابرات يشترط للتعيين فيه عدم الانتماء للاجهزة الامنية قبل 9 نيسان 2003.
كامل ابراهيم كاظم : السلام عليكم رجائن انقذونا حيث لاتوجد في محلتنا المذكوره اعلاه لاتجد اي كهرباء وطنيه لان محلتنا قرب ...
الموضوع :
قسم الشكاوى في كهرباء الرصافة يدعو المواطنين للاسهام في القضاء على الفساد الاداري
Karar Ahmed : ماهو اصل العراقين هل اصل العراقين من السومرين ام من الجزيره العربيه ...
الموضوع :
أول خريطة للتاريخ البشري في العالم: نصف الإيرانيين من أصول عربية والتونسيين من اصول أفريقية
ستار عزيز مجيد : بسم الله الرحمن الرحيم يتراود في الشارع بين الناس هناك منه زوجية 3600000 - 4600000 دينار وكل ...
الموضوع :
صرف منحة الـمتقاعدين على ثلاث دفعات للعسكريين والـمدنيين
فيسبوك