الصفحة الإسلامية

خيارات المنتظرين ليست خيارات احزاب الظلم والفساد


المنتظر يجب ان لا يبقى اسيراً للخيارات التي يفرضها الفساد والظلم بل لا يجوز له ان يكبل نفسه بما توحيه مجاميع واحزاب الفساد والظلم بان لا طريق في الحياة الا عن طريقهم تحت عناوين متعددة كعنوان افضل السيئين او اهون الشرين او ما الى ذلك، فسيرة اهل البيت عليهم السلام ارتنا دوما انهم شقوا الطريق دوما لخيارات جديدة بعيدا عن ارادة الظلم بعد ان اجهد الظالمون انفسهم لاقناع الجمهور بالاستسلام لخياراتهم.

على المؤمن دوما ان يخوض المعركة لصالح مشروع الانتظار ومشروع دينه وليس لصالح الاحزاب والاشخاص الذين تورطوا بالظلم الاجتماعي والفساد السياسي، وقد يبدو الطريق له عسير ومملوء باساليب القمع الحزبي والتسقيط الذي تمارسه جيوش الظل الالكترونية الحزبية الموجهة ضده، ولكن يجب العمل على تحدي كل هذه المعوقات فهي واهنة واصحابها واهنون والا لما احتاجوا الى ان يستخدموا اساليب الجور والقمع والتعسف وعلينا بالتحمل والصبر لمواجهة ذلك فالانتظار ليس نزهة والاستعداد له ليس رفاهية وراحة، وان من شان الاعتماد على الله تعالى والوثوق بنصره لمن اخلص نفسه اليه والاطمئنان لرعاية الامام صلوات الله عليه لمن طوّع نفسه لخدمة شيعته ويتاماه ولنصرة المستضعفين في اماكن الحاضنة المهدوية، ان من شان ذلك ان يمد المنتظر باسلحة المواجهة والمقاومة للتخلص من شرنقة قوى الظلم الاجتماعي، وهي اسلحة لا يمكن لهذه القوى ان تواجهها اذ لا تملكها ابدا.

ان من اخطر ما يواجهه المنتظرون ان يتملكهم شعور العاجز عن فعل شي لنصرة قضية امامهم صلوات الله عليه وهو الايحاء الذي تعمل قوى الظلم ان تغزو نفسه به لتهيمن عليه وتشل قدرته.

 ان التغيير خيارنا الوحيد الذي يجب ان نفكر فيه، فان لم نستطع فعلى الاقل يجب رفع صوت الاستنكار والبراءة مما يفعلون، وفرز انفسنا بعيدا عنهم، وامامكم الموقف المرجعي في الاعتماد على هذين المحورين في التعامل مع المفسدين كانموذج عملي للوقوف ضد الظلم الاجتماعي والسياسي، ولكن حذار من ان نعيش الحالة السلبية لنترك الساحة لمن افسد في الارض فالارض ارضنا والعراق عراقنا وحين يكون العراق عاصمة لامام زماننا صلوات الله عليه فان عظمة المسؤولية الملقاة على عواتق المنتظرين ستكون اكبر من كل الصعوبات التي قد نواجهها في الحراك الاجتماعي والسياسي

 

قال الله تعالى: مَثَلُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِن دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاءَ كَمَثَلِ الْعَنكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتًا ۖ وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنكَبُوتِ ۖ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُون. سورة العنكبوت: ٤١

 

www.sh-alsagheer.com

 

https://t.me/jalalaldeen_alsagheer

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 66.18
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1639.34
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.77
ريال عماني 3030.3
ريال قطري 314.47
ريال سعودي 310.56
ليرة سورية 2.26
دولار امريكي 1162.79
ريال يمني 4.67
التعليقات
حكمت عجيل طعمه عبدالله الطعمه : ارجو تزويدي بكتاب رسمي يوكد تاريخ الدخول إلى المملكه العربيه السعوديه من ضمن محتجزي رفحاء والارطاويه سنه ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
عبد اللّه عبد الجبار : السلام عليكم ... ما هي المعدلات التي تقبلها الجامعة ¿¿ و ما هي كلفة القسط ¿¿ ...
الموضوع :
الحكومة توافق على تأسيس كلية "الإمام الجامعة الاهلية" في قضاء بلد
محمد : اود ان ابين ان مديريه قسم الكلاب البوليسيه في محافضة بابل يوجد بها ضلم كبير بالنسبه للمرشدين ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
عبدالامام صباح مجيد : اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم رحم الله السيد المرعشي ونسأل الله له رفع المنزلة ...
الموضوع :
ملف مصور/ مكتبة «المرعشي النجفي» في قم المقدسة... معجزة المجهود الشخصي .....بقلم: سعد حمية
رعد : لكن هل استلمته الحكومة العراقية أم سيطلق سراحه لعدم استلام الحكومه العراقية المطلوب لديها ...
الموضوع :
النزاهة توضح عملية إيقاف وزير التجارة الأسبق في مطار بيروت
حيدر الياسري : مقال يستحق الوقوف عنده كثيرا للاجابة على هذه التساؤلات الكبيرة واهمها الاسباب التي اعاقت تحقيق اهداف التراخيص ...
الموضوع :
النفط ........والدولة العميقة
احمد حسن الموصلي : انا كلي ثقة بمعالي وزير الداخليه وسوف يتخذ الاجراءات ضد من قام بهذا العمل الجبان وسوف يكشفهم ...
الموضوع :
مصدر: تفجير زيونة ناجم عن سيارة مفخخة
.أسعد : وماذا سيفعل مجلس الأمن الدولي غير الشجب والاستنكار ؟ ويبقى المسلمون المستضعفون يقتلون في كل مكان وليس ...
الموضوع :
مجلس الأمن الدولي يجتمع بخصوص الروهينغا
علاء كريم : يبدو في الظاهر ان العبادي حزم امره وبدأ يحارب الفساد والمفسدين حيث ان خلال فترة وجيزة تم ...
الموضوع :
النزاهة توضح عملية إيقاف وزير التجارة الأسبق في مطار بيروت
حيدر عاد : سلام عليكم ورحمة اللة وبركاته اني مواطن من كربلاء المقدسه قمت دعوه على شخص وصدر امر القبض ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
فيسبوك