الصفحة الإسلامية

الإمام جعفر الصادق ع إمام العلم والعرفان والتقى.-6

1178 21:42:49 2016-02-18

إستلم الإمام جعفر الصادق عليه السلام الإمامة في عصر كان فيه الصراع بين الأمويين والعباسيين على أشده وقد رفع العباسيون شعار ( الرضا من آل محمد ص ) للقضاء على الدولة الأموية والوصول إلى السلطة . وقد أدرك الإمام ع محتوى ذلك الشعار التضليلي الكاذب القاضي إلى بناء دولة بني العباس التي أوغل ملوكها في سفك دماء آل محمد ص ، وكان الإمام يطالب بثورة إصلاحية حقيقية تعيد للدين المحمدي أصالته ونقاءه بعيداعن الرغبات السلطوية الجامحة المنحرفةعن قيم الدين الأصيلة . وكان ع يوصل أفكاره إلى طلبته لنشرها بين أوساط المسلمين وعلى رأسهم هشام بن الحكم ومحمد بن مسلم وجابر بن حيان وسفيان الثوري وغيرهم الكثير.

ويقول أحد طلابه أبو حنيفة النعمان:
( لما أقدمني المنصور الحيرة بعث إلي فقال ياأبا حنيفة إن الناس قد فتنوا بجعفر بن محمد فهيئ له من مسائلك الصعاب .فهيأت له أربعين مسألة . ثم أتيت أبا جعفر وجعفر جالس عن يمينه فلما أبصرت بهما دخلني لجعفر من الهيبة مالا يدخلني لأبي جعفر إلى أن قال:
قال لي أبو جعفر : هات من مسائلك . فابتدأت أسأله فكان يقول في المسألة : (أنتم تقولون فيها كذا وكذا فربما تابعنا وربما تابع أهل المدينة وربما خالفنا جميعا حتى أتيت على أربعين مسألة ماخرم منها مسألة ثم قال أبو حنيفة النعمان أليس قد روينا أن أعلم الناس أعلمهم باختلاف الناس .)- 9

يقول صائب عبد الحميد في كتابه ( منهج في الانتماء المذهبي) :
( ولو لم تكن السياسة وشهوة السلطان هي التي صنعت هذا فهل ترى أمة محمد ص تجفو أهل بيته الأطهار ع وهي ترى فيهم أعلى الفضل والشرف والسيادة والشجاعة , والعلم والفقه والكرم والحكمة وكل الفضائل ومكارم الأخلاق أترى هذا يكون لولا ذاك ؟ أم يقال أن الشيعة قد كذبوا على أئمة أهل البيت ع .؟ أن أغرب ماأراه يتكرر تحت ناظري وعلى مسامعي هي هذه الدعوى التي ماقيلت إلا لأجل قطع الطريق على الباحث أن يبلغ الحقيقة, وقطع الطريق على الحقائق أن تبلغنا ).10

قال الأمام الصادق في تكريم العلم والعلماء :
(إذا كان يوم القيامة جمع الله عز وجل الناس في صعيد واحد , ووضعت الموازين , فتوزن دماء الشهداء مع مداد العلماء , فيرجح مداد العلماء على دماء الشهداء ) 11. 

وعن أبي الربيع الشامي قال :
( دخلت على أبي عبد الله الصادق ع والبيت غاص بأهله فيه الخراساني والشامي ومن أهل الآفاق فلم أجد موضعا أقعد فيه فجلس أبو عبد الله ع وكان متكئا

ثم قال : ( ياشيعة آل محمد إعلموا أنه ليس منا من لم يملك نفسه عندغضبه ومن لم يحسن صحبة من صحبه ومخالقة من خالقه ( والمخالقة : المعاشرة بالأخلاق الحسنة . ومرافقة من رافقه ومجاورة من جاوره وممالحة من مالحه , ياشيعة آل محمد إتقوا الله مااستطعتم ولا حول ولا قوة ألا بالله ) وقال علاء بن الفضيل عن أبي عبد الله الصادق ع قال : كان أبو جعفر ع يقول : (عظموا أصحابكم ووقروهم ولا يتهجم بعضكم على بعض ولا تضاروا ولا تحاسدوا وإياكم والبخل كونوا عباد الله المخلصين الصالحين . ) 12.

وقال مالك بن أنس عنه ع :
( كان رجلا لايخلو من ثلاث خصال إما صائما وإما قائما وإما ذاكرا. وقد حججت معه فلما استوت به راحلته عند الإحرام كان كلما هم بالتلبية إنقطع الصوت في حلقه وكاد أن يخر من راحلته فقلت قل ياابن رسول الله ص ولابد لك من أن تقول فقال ع :ياابن أبي عامر كيف أجسر أن أقول لبيك اللهم لبيك وأخشى أن يقول عز وجل لالبيك ولا سعديك وهوعلى تلك الدرجة العالية من العلم واليقين . وكان يروى عنه أنه يأمر بإعطاء أجور العمال قبل أن يجف عرقهم . وكان ع كلما يتلو قراءة القرآن يغشى عليه فسئل عن ذلك مرة فقال ع : (مازلت أكرر آيات القرآن حتى بلغت إلى حال كأنني سمعتها مشافهة ممن أنزلها. )

فأين نحن اليوم من هذا المنهج الإنساني العظيم في محتواه وفحواه من بعض الذين يصرخون ليل نهار نحن شيعة أهل البيت ع وهم في سلوكهم أبعد مايكونوا عن نهجهم ع وأين هذا العطف الإنساني العظيم الذي زرعه سيد الرسل محمد بن عبد الله ص في نفوس أهل بيته الأبرار ع من النهج الذي سار عليه الخوارج وأحفادهم خوارج هذا الزمن الذين حللوا سفك دماء المسلمين.؟ وباعوا الدين بالدنيا؟ 

والإمام الصادق ع له مناظرات كثيرة مع الكثيرين من أهل زمانه في مختلف العلوم الإنسانية ومنها مناظرته ع مع الملحدين ومناظراته مع أبي حنيفة النعمان في القياس وفي حكم التوسل بالنبي ص ومناظرته ع مع رؤساء المعتزلة ومناظرته ع مع طبيب هندي ومناظرته ع مع عبد الله بن الفضل الهاشمي ومناظرته ع مع الزنادقة والملاحدة المشككين بقدرة الله تعالى ومناظرته مع أبن أبي العوجاء ومناظرته ع في الحكمة من الغيبة. وغيرها الكثير من المناظرات المهمة والمفيدة جدا. ) الموسوعة الحرة ص 2و 3.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
مقداد : السؤال الا تعلم الحكومات المتعاقبه بما يحاك لها من إستعمال اسلحة دمار سامل بواسطة الكيميتريل وما هو ...
الموضوع :
مشروع هارب ... والحرب الخفية على العراق
محمد سعيد : الى الست كاتبة المقال لايهمك هذا المعتوه وأمثاله من سقط المتاع من لاعقي صحون أسيادهم وولاءهم مثل ...
الموضوع :
الى / الدكتور حميد عبد الله..تخاذل؟!
فيسبوك