الصفحة الإسلامية

رمضان شهر الله الأسمى - الفسم الثالث.

838 22:56:30 2015-07-04

إن القرآن هذا الكتاب الإلهي العظيم الذي أنزله الله في شهر رمضان حري بكل مسلم وغير مسلم أن يتدبر معانيه الراقية السامية لكي يضع قدمه على الطريق الصحيح الذي خلقه الله من أجل أن يسلكه لأنه النور الذي يهديه إلى طريق النعيم السلام والخير والسعادة والهداية والهناء الدنيوي والأخروي. حيث قال الله في محكم كتابه العزيز:

بسم الله الرحمن الرحيم :
(قَدْ جَاءَكُم مِّنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُّبِينٌ يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلَامِ وَيُخْرِجُهُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ.) المائدة 15-16.

وقد قال سيد الوصيين وأمير المؤمنين علي بن أبي طالب ع:
( أن رسول الله ص خطبنا ذات يوم فقال أيها الناس إنه قد أفبل عليكم شهر الله بالبركة والرحمة والمغفرة. شهر هو عند الله أفضل الشهور ،وأيامه أفضل الأيام ، وساعاته أفضل الساعات هو شهر دعيتم فيه إلى ضيافة الله وجُعلتم فيه من أهل كرامة الله، أنفاسكم فيه تسبيح ، ونومكم فيه عبادة ، وعملكم فيه مقبول ودعاؤكم فيه مستجاب، فقمت فقلت يارسول الله ماأفضل الأعمال في هذا الشهر؟ فقال ياأبا الحسن أفضل الأعمال في هذا الشهر الورع عن محارم الله عز وجل.) فأين المسلمون من قول رسول الله ص.؟ 

إن أمتنا الإسلامية اليوم في وضع لاتحسد عليه فهي تمر في ظروف عصيبة وتعتريها أزمات كبرى وأعداء هذه الأمة وعلى رأسهم الكيان الصهيوني يتمادون في التعدي على مقدساتها وقيمها أكثر فأكثر كلما شعروا بضعفها وهوانها نتيجة النعرات الجاهلية التي تعصف بها من الداخل وأخطرها فتكا ودمارا هو هذا التعصب القومي والمذهبي التي تبشر به فضائيات مشبوهة تقطر سما زعافا وتحولت إلى أبواق صدئة لكل طائفي خبيث لايحمل في نفسه إلا الخبث والمكر والبهتان. وهاهي الأمة تتمزق يوما بعد يوم نتيجة لهذه الخطابات الطائفية التكفيرية المشوهة الحاقدة البعيدة كل البعد عن روح الإسلام وجوهره وقد قال الله في محكم كتابه العزيز:
بسم الله الرحمن الرحيم : 
(وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ.) المؤمنون52.
وفي آية كريمة أخرى:
بسم الله الرحمن الرحيم: 
(إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ.) الأنبياء92

وقد قال رسول الله ص :
(المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده) وفي رواية أخرى (المسلم من سلم الناس من لسانه ويده) فماذا سيقول هؤلاء لربهم بعد أن أصبحوا أبواقا ومطايا لأعداء الأمة ليحققوا أغراضهم الدنيئة المعادية من خلالهم نتيجة لسقم أرائهم وجهالتهم التي تشبعوا بها في هذه الفضائيات التي لاترعى حرمة لرمضان ولا في غير رمضان ولم تستطع أنفسهم الأمارة بالسوء التخلص منها وراحوا علاوة على بثهم الأحقاد الطائفية يكيلون المدح لملوك العهر والفساد والطغيان والاستبداد ويحيطونهم بهالة من العظمة والتبجيل المزيفين لخداع عقول الناس وصرفها عما يرتكبون من آثام بحق شعوبهم. وهناك محطات فضائية أخرى جعلت من شهر رمضان المعظم شهرا لتقديم التمثيليات الهابطة التي لاعلاقة لها بهذا الشهر الكريم وتحمل عناوين مثيرة للشباب لتوقعهم في شرك الميوعة والإنحراف والخدر حتى لايشعروا بما تعانيه أمتهم من ويلات ومحن .
أن ديننا الإسلامي العظيم الذي سداه ولحمته التسامح والمحبة ولم الشمل والتكافل والرحمة والعطف والمساواة ومحاربة الظلم والظالمين يحاول هذا النفر الضال من المحسوبين عليه أن يجعل منه دين تعصب وحقد وتكفير وانتقام وخضوع للطغاة والمتجبرين الذين يعتبرون أنفسهم ظل الله في الأرض ظلما وعدوانا. ويحسبون إنهم يحسنون صنعا بأعمالهم وأقوالهم المنافية لروح الإسلام لكنهم سيدركون ولو بعد حين إنهم خسروا أنفسهم حين يدنو أجلهم وهيهات لندمهم أن ينقذهم من العذاب الذي ينتظرهم . وقد قال الله في محكم كتابه العزيز:
بسم الله الرحمن الرحيم:
( قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُم بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا * الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا. )الكهف - 103- 104 .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 76.1
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
زيد مغير : إنما الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة. صدق الصادق الأمين حبيب اله العالمين محمد صلى الله عليه واله. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : قالوا: سيفتك الوباء بالملايين منكم إن ذهبتم؟ فذهبنا ولم نجد الوباء! فأين ذهب حينما زرنا الحسين ع؟
حيدر عبد الامير : القسط يستقطع من راتب المستلف مباشرة من قبل الدائره المنتسب لها او من قبل المصرف واذا كان ...
الموضوع :
استلام سلفة الـ«100 راتب» مرهون بموافقة المدراء.. والفائدة ليست تراكمية
نذير الحسن : جزاكم الله عنا بالاحسان احسانا وبالسيئة صفحا وعفوا وغفرانا ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
مازن عبد الغني محمد مهدي : لعنة على البعثيين الصداميين المجرمين الطغاة الظلمه ولعنة الله على صدام وزبانيته وعلى كل من ظلم ال ...
الموضوع :
كيف تجرأ الجوكر والبعث على إنتهاك حرمة أربعين الحسين؟
حسين غويل علوان عبد ال خنفر : بسم الله الرحمن الرحيم انا الاعب حسين غويل الذي مثلت المنتخب الوطني العراقي بالمصارعه الرومانيه وكان خير ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابو محمد : عجيب هذا التهاون مع هذه الشرذمة.. ما بُنيَ على اساس خاوٍ كيف نرجو منه الخير.. خدعوا امّة ...
الموضوع :
أحداث كربلاء المقدسة متوقعة وهناك المزيد..
عمار حسن حميد مجيد : السلام عليكم اني احد خريجي اكاديميه العراق للطران قسم هندسة صيانة طائرات و اعمل في شركة الخطوط ...
الموضوع :
الدفاع: دعوة تطوع على ملاك القوة الجوية لعدد من اختصاصات الكليات الهندسية والعلوم واللغات
ابو عباس الشويلي : صاحب المقال انته تثرد بصف الصحن اي حسنيون اي زياره اي تفسير لما حدث قالو وقلنا هم ...
الموضوع :
لاتعبثوا ..بالحسين!
علاء فالح ديوان عويز : السلام عليكم انا الجريح علاء فالح ديوان مصاب في محافظة الديوانية في نفجار سوق السمك عام2012/7 ولم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو محمد : وهل تصدق ان ماجرى هو تصحيح للواقع ؟ ماجرى هو خطة دقيقة للتخريب للاسف نفذها الجهلة رغم ...
الموضوع :
بين تَشْرينَيْن..!
فيسبوك