الصفحة الدولية

ساركوزي في الامارات لافتتاح اول قاعدة لبلاده في الشرق الاوسط

943 22:00:00 2009-05-25

يصل الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي مساء الاثنين الى الامارات لتكريس حضور عسكري لبلاده في المنطقة عبر افتتاح قاعدة في ابوظبي، فضلا عن دعم الشركات الفرنسية من اجل الحصول على عقود ضخمة في المجالات الدفاعية والنووية المدنية.

وساركوزي الذي يرافقه اربعة وزراء وكوكبة من كبار رؤساء الشركات الفرنسية، سيستهل زيارته التي تستغرق عشرين ساعة بعشاء خاص مع ولي عهد ابوظبي الشيخ محمد بن زايد ال نهيان.

وسيفتتح ساركوزي الثلاثاء القاعدة العسكرية الفرنسية الجديدة، وهو حدث يعد الاول من نوعه منذ استقلال المستعمرات الفرنسية السابقة في افريقيا.

وقال ساركوزي في مقابلة مع وكالة انباء الامارات ان هذا الانتشار بالقرب من مضيق هرمز الاستراتيجي يعكس قبل كل شيء اهتمام فرنسا بهذه المنطقة المحاذية لايران والتي يمر عبرها 40% من الصادرات النفطية العالمية. وقال ساركوزي ان "فرنسا تظهر بذلك انها مستعدة ان تتحمل كامل مسؤولياتها لضمان الامن في هذه المنطقة الاساسية بالنسبة للتوازن في العالم".

وفي وقت يتهم فيه الغرب ايران بالسعي الى السلاح النووي، تبرز القاعدة الفرنسية ايضا كرسالة سياسية لجيران ايران العرب المعتدلين. وقال مصدر من الرئاسة الفرنسية "اننا نتمركز عمدا في موقع ردع (...) فاذا هجمت ايران فعلا، فاننا سنتعرض ايضا لهجوم".

والقاعدة التي انشئت بطلب من الامارات وتحمل اسم "معسكر السلام"، قد ساهمت ايضا في اعادة انعاش العلاقات العسكرية الفرنسية الاماراتية، اذ سيتم الثلاثاء توقيع اتفاقية عسكرية جديدة بين البلدين ستحل مكان الاتفاقية القديمة التي تم التوقيع عليها في 1995. ورات بعض الاوساط السياسية في باريس، بما في ذلك المعارض فرانسوا بايرو، في هذا الانتشار الفرنسي في ابوظبي تحولا استراتيجيا ونددت بمخاطر انجرار فرنسا "رغما عنها" الى نزاع في المنطقة.

والقاعدة التي تفتتح بعد عام ونصف العام فقط من اطلاقها، ستؤوي بين 400 و500 عسكري في ثلاثة مواقع: قاعدة بحرية في ميناء ابوظبي، وقاعدة جوية ستكون مقرا لثلاث مقاتلات على الاقل، اضافة الى معسكر للتدريب على القتال في المدن وفي المناطق الصحراوية. وقال قائد القاعدة الكولونيل هيرفيه شيريل الاثنين ان "لهذه القاعدة مهمة عامة هي دعم قواتنا المنتشرة في المحيط الهندي وانما ايضا تطوير التعاون العسكري الثنائي". وحدد ساركوزي هدفا محتملا ثالثا هو ان تكون القاعدة منصة عرض للسلاح الفرنسي الذي تعد القوات المسلحة الاماراتية من زبائنه الاوفياء.

وابرز العقود المحتملة بين البلدين هو امكانية شراء الامارات 60 مقاتلة رافال التي لم تحظ حتى الآن باي فرصة للتصدير. وقال مصدر في الرئاسة الفرنسية ان المفاوضات في هذا الشأن "تتقدم".  وقال وزير الخارجية الاماراتي الشيخ عبدالله بن زايد ال نهيان الاثنين ان المفاوضات لشراء مقاتلات رافال لم تصل الى نتيجة حتى الآن انما ما زالت مستمرة.

وكانت الامارات اعلنت في حزيران/يونيو 2008 انها تفكر في استبدال طائرات الميراج 2000 الفرنسية (60 طائرة) التي تملكها بالرافال التي تعد من الاكثر تطورا. واشارت تقارير صحافية الى ان الامارات اثارت مسالة شراء مقاتلاتها الستين من طراز ميراج 2000 قبل ابرام عقد لشراء طائرات الرافال.

وسيسعى ساركوزي ايضا الى استغلال زيارته لدعم ترشيح التحالف المؤلف من الشركات الفرنسية اريفا و جي دي اف-سويز وتوتال وشركة كهرباء فرنسا (اي دي اف)، والذي يتنافس مع الاميركيين والكوريين الجنوبيين على انشاء محطات نووية مدنية للامارات.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
ابو علي الزيدي
2009-05-27
انشاء قاعدة عسكرية تابعة لفرنسا ماهو الا بداية افلاس هذا البلد وماهو الا نوع من انواع الاستيطان لنهب خيرات الخليج اضافة هو حماية لاسرائيل كذلك لوضع تهديد للجمهورية الاسلامية والانظمة العربية للاسف الشديد قامت بالاونة الاخير تستنجد بالدول الغربية لحمايتها من الجمهورية الاسلامية بينما ترضى ببقاء اسرائيل واميركا بنهب خيرات العرب وليعلم كل من يريد ان ينشا قواعد فانها اخر المطاف سوف تكون شعلة نار بعيون الاعداء والخونة الذين لايريدون للعالم الاسسلامي ان يكون بصفوف الدول المتقدمة
الدكتور شريف العراقي
2009-05-26
المطلوب كذلك في العراق لمنع العدوان الداخلي والخارجي
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.19
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك