الصفحة الدولية

الحقد والعمى الاعلامي في مصر

1005 23:01:00 2009-05-20

متابعة وتعليق : سامي جواد كاظم منذ ان وقع تفجير حي الحسين والسلطات المصرية ومن بمعيتها من اجهزة اعلامية وهي تشير الى ان الذين فجروا هم على علاقة باحزاب ودول اجنبية والبعض منها اعلنتها صراحة في اتهام ايران او حزب الله وهذا لا يحتاج الى دليل سوى الحقد الاعمى على هاتين الجهتين اللتين اقلقتا مصر كثيرا وهذا الاتهام بالتالي سينال من شيعة مصر حيث ان الكثيرين أي من شيعة مصر استعدوا للاعتقال حيث هذا بات امرا معروفا لديهم اذا ما طالعتهم اجهزة الحكومة المصرية الاعلامية بهجوم على ايران لاي قضية سياسية فان اعتقالهم يكون الاجابة على هذه التصريحات وقد ذكر ذلك محمد الدريني اكثر من مرة حصل له ذلك .

بالامس ظهرت وسائل الاعلام المصرية وهي تتحدث عن القاء القبض على الارهابيين الذين فجروا حي الحسين الذي ذهب ضحيته فرنسي وعدد من الجرحى وبعض المتهمين على علاقة مع ايران حسب اعترافاتهم .هذا الخبر اثار استغراب الذي اذاع الخبر على لسانه حيث انه لا يعلم كيف نسب له بعض فقرات هذا الخبر فقد نفى الدكتور مفيد شهاب وزير الدولة لشئون المجالس القومية والنيابية، أن تكون أجهزة الأمن قد ألقت القبض على الجناة في تفجير حي الحسين في 22 فبراير الماضي، مؤكدا أنه لم يصرح بذلك أمام مجلس الشورى أمس الأول، وأن ما ذكره هو أن وزير الداخلية اللواء حبيب العادلي أبلغه بالتوصل إلى معلومات هامة حول الخلية المنفذة للحادث.

وقال شهاب لبرنامج "تسعون دقيقة" على فضائية "المحور" أمس الأول، "ما قلته أن السيد حبيب العادلي وزير الداخلية كشف لي أنهم توصلوا لمعلومات هامة حول الخلية الإرهابية التي قامت بهذا الحادث، وأنه سيتم القبض على عناصرها في أقرب وقت ممكن، ولكن لم أقل أنه تم القبض عليهم".وكشف شهاب أن الخلية التي دبرت ونفذت حادث تفجير الحسين "تضم مصريين وغير مصريين"، لكنه أشار إلى أنه "لم يتم القبض عليهم ولكن توصلنا إليهم، وتوصلنا إلى أن هناك ترابطًا بين تفجيري الحسين والزيتون"، في إشارة إلى حادث تفجير سيارة لمحام قبطي أمام كنيسة العذراء بالزيتون منذ أيام.

وفي بيان ألقاه أمام مجلس الشورى، صباح أمس الأول، قال شهاب إنه تلقى اتصالا من اللواء حبيب العادلي وزير الداخلية أطلعه خلاله على المعلومات المتعلقة بهذه الخلية، والتي تضم عناصر مصرية وجنسيات مختلفة، وإنه سيتم إخطار النيابة العامة خلال أيام عن النشاط الذي كانت تقوم به تلك الخلية والإحراز التي تم ضبطها معها ، الاجنبية لك يشر اليها لا من قريب ولا من بعيد الى من هي أي انه حتى لم يذكر اسم ايران فمن الذي ذكر ايران في الخبر الذي كذبه قائله ؟

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
الدكتور شريف العراقي
2009-05-24
اذا قال الاعلامي المصري كلام فعكسه هو الصحيح
عبد الوهاب
2009-05-21
سلام عليكم ان تاريخ مصر وحركاته الاسلامية مليئ بالارهاب هل نسيت مصر تاريخ الاخوان المسلمين الاجرامي ضد الشعب المصري وكيف تم قمعهم .الم يكن الرجل الثاني الارهابي ايمن الضواهري مصريا طالبانيا في قمة الارهاب وخطاباته ضد مصر ام هذا مصري طالباني ارهابي خليه بعيد ربما مستقبلا يدخل في العملية السياسية ولم يسجل التاريخ الشيعي اي عملية انتحار لحد الان . ام هذه التهم ارضاء لجيرانكم ضد الشيعة ولقوميتكم .لم لايكون هذا التفجير رد على اعدام احد قيادي حزبكم الموقر في قضية المطربة سوزان تميم
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.13
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك