الصفحة الدولية

الخارجية الإيرانية: السعودية لديها تصورات خاطئة.. وحل أزمات المنطقة في التقارب بين الرياض وطهران

808 05:54:54 2016-06-02

مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية والأفريقية حسين أمير عبداللهيان

(CNN)-- قال مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية والأفريقية حسين أمير عبداللهيان، الأربعاء، إن الخروج من أزمات المنطقة يتم عبر التقارب بين طهران والرياض.
وأضاف عبداللهيان، خلال استقباله مدير وكالة الأنباء المغربية والقائم بأعمال السفارة المغربية لدي طهران، أنه ينبغي إجراء حوار ثنائي بين طهران والرياض لإزالة "المفاهيم الخاطئة"، مضيفا أن هذا الأمر في صالح البلدين والعالم الإسلامي وكل المنطقة، وفق ما نقلته وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "إرنا".
واعتبر عبداللهيان أن السعودية "تمتلك تصورات خاطئة"، قائلا إن "أكبر خطأ تعرضت له السعودية هو أنها تصورت أن إيران والولايات المتحدة تجريان مفاوضات سرية حول قضايا المنطقة وأن هذا الامر لم يكن سوي وهم وخيال ليس أكثر". وأضاف أن إيران لم تتفاوض مع الولايات المتحدة إلا فيما يتعلق بالشأن النووي.
ورأى عبداللهيان أن السعودية استعجلت كثيراً في قطع علاقاتها مع إيران، وقال: "لقد وقعت خلال السنة الماضية حادثتان في طهران ومكة المكرمة حيث قتل 9 آلاف حاج أثناء أداء مناسك الحج بينهم 500 حاج إيراني فيما حاولت السلطات السعودية إخفاء المعلومات الحقيقة وأعداد الضحايا"، على حد تعبيره.
وأضاف: "لقد طلبنا من السعودية توضيحا بشأن الحادث إلا أنها ردت على تساؤلاتنا بعد عدة أشهر وأعلنت أن الحادث كان نتيجة لعدم سيطرة قوات الأمن السعودية على تنظيم حركة الحجيج"، وتابع: "هذا التصرف السعودي أثار غضب الشعب الإيراني والذي زاد غضبه أكثر إعدام السعودية لأحد أكبر رجال الدين في العالم الإسلامي فتجمع عدد من المحتجين أمام السفارة السعودية في طهران وألحقوا أضراراً طفيفة بمبني السفارة رغم محاولة قوات الأمن صدهم ومنعهم عن ذلك".
وأشار إلى أن "طهران انتقدت تعاطي القوات الأمنية السعودية مع الحجاج كما انتقدت في نفس الوقت قوات الأمن الإيرانية لأنها لم تحم السفارة السعودية بشكل كامل لكن الفارق إنه في ذلك الحادث قتل 500 حاج إيراني فيما لم تلحق بالسفارة السعودية سوي أضرار بسيطة".

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 387.6
ليرة سورية 2.84
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
فيصل الخليفي المحامي : دائما متألق اخي نزار ..تحية من صنعاء الصمود . ...
الموضوع :
الغاضبون لاحراق قناة دجلة..؟
سعدالدين كبك : ملاحظه حسب المعلومات الجديده من وزاره الخارجيه السيد وزير الخارجيه هو الذي رشح بنفسه وحده سبعين سفيرا ...
الموضوع :
بالوثائق.. توجيه برلماني بحضور وزير الخارجية الى المجلس في الجلسات المقبلة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم اللهيبارك بيك ويرحم والديك وينصرك بح سيدنا و حبيبنا نبيى الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
هيئة الحشد الشعبي تبارك للقائد ’المجاهد أبو فدك’ ادراجه على لائحة العقوبات الأميركية
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
فيسبوك