الصفحة الاقتصادية

البنك المركزي: من الخطأ المراهنة على ارتفاع الدولار


اعتبر البنك المركزي العراقي، الأحد، أنه "من الخطأ" المراهنة على ارتفاع سعر صرف الدولار، مبيناً أن المبالغة في الآثار المحتملة للعقوبات غير موجودة.

وقال مدير عام دائرة العمليات المالية وادارة الدين في البنك محمود داغر في حديث صحفي إن "من الخطأ المراهنة على ارتفاع الدولار لأنها ستنتهي مع زيادة العرض وستشهد الأيام المقبلة ذلك مع رد الفعل الايجابي للبنك لتغطية الطلبات كافة".

وأشار داغر، إلى أن "البنك قام أيضاً ببيع مبالغ إضافية لعملة الدولار، كما قام بتوسيع المنافذ واتخاذ إجراءات استثنائية باعتبارها جزءاً من السياسة النقدية في مثل هذه الأحداث".

وأضاف، أن "عملية المبالغة في الآثار المحتملة أو المبالغة شي اسمه العقوبات غير موجود إطلاقاً في نموذج التعامل للبنك"،

مؤكداً أن "البنك سيستمر بالمبيعات من خلال الجهاز المصرفي وشركات الصيرفة والمصارف الحكومية في بيع مبالغ إضافية كل ما مكن ذلك وسنتابع حركة السوق".

 

يذكر أن السوق المحلية شهدت خلال الأسبوع الماضي ارتفاعاً طفيفاً في أسعار صرف الدولار أمام الدينار العراقي، بعد أن كان مستقراً ولفترات طويلة عند 1221 ديناراً ألف للدولار .

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1298.7
الجنيه المصري 75.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك