الصفحة الاقتصادية

موقع كردي: 65 مصفاة في اربيل غير قانونية وتعمل في تهريب النفط


كشف موقع (أي كورد) الناطق باللغة الانكليزية في تقرير له أن هناك 65 مصفاة من اصل 124 غير قانونية في محافظة اربيل ومازالت تعمل في تهريب النفط العراقي ولاتمتلك الشروط البيئية والصحية .

وذكر التقرير أن ” وزارة الداخلية في حكومة اقليم كردستان شكلت فريق عمل لاغلاق مصافي النفط غير القانونية والعاملة في اقليم كردستان فيما اشارت الوزارة في امرها الى أنها ستشكل ثلاث قوات مشتركة خاصة في محافظات أربيل والسليمانية ودهوك لإغلاق المصافي غير القانونية”.

واضاف أنه ” في السليمانية ، ستضم فرقة العمل المشتركة 20 عضوًا من المديرية العامة للدفاع والطوارئ ، و 10 أعضاء من مديرية السليمانية الأسايش ، و 10 أعضاء من مديرية شرطة حماية النفط والغاز ، وخمسة أعضاء في مديرية شرطة السليمانية ، وخمسة أعضاء في المديرية البيئة وشرطة الغابات”.

وتابع أنه ” فرق العمل في كلا من أربيل ودهوك ستضم 20 عضوًا في قيادة البيشمركة التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني ، إلى جانب مستويات مماثلة من الدعم من القوات الأخرى”.

واشار التقرير الى أنه ” يُعتقد أن أكثر من 200 مصفاة غير قانونية تعمل في إقليم كردستان ، على الرغم من الجهود المتكررة منذ عام 2008 لإغلاقها، وهي تسهم في التلوث ويمكن أن تتسبب التسريبات في إلحاق الضرر بالأراضي الزراعية وموارد المياه. وغالبا ما يتم تهريب منتجاتها من قبل المهربين”.

تعتبر كردستان الجزء الأكثر فسادًا في العراق. وفقًا للمشرعين الأكراد والمستندات المسربة ، هناك مليارات الدولارات المفقودة من عائدات نفط كردستان العراق، حيث اتهم المنتقدين مسعود البرزاني ، الذي شغل منصب رئيس إقليم كردستان من عام 2005 إلى عام 2017 ، وما زال يتصرف كزعيم لحزب الحزب الديمقراطي الكردستاني ، بجمع ثروات ضخمة من تجارة النفط لعائلته بدلاً من خدمة السكان.

اما نائب رئيس الاتحاد الوطني الكردستاني كوسرات رسول وأبنائه ، يتهمهم المراقبون والسياسيون بجمع ثروات ضخمة من تجارة النفط في مناطق كركوك.

ووفقًا للمحللين المحليين والدوليين ، فإن الافتقار إلى آليات السيطرة في كردستان العراق يجعلها جنة للأنشطة المالية غير القانونية التي يقوم بها الزعماء الأكراد الحاكمين. 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.86
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك