الصفحة الاقتصادية

النائب ماجدة التميمي تعلن وضع اللمسات الأخيرة لقانون الإدارة المالية.. هذا ما يخص المتقاعدين


اعلنت عضو اللجنة المالية ماجدة التميمي، الخميس، وضع اللمسات الأخيرة لقانون الإدارة المالية، مشيرة الى ما يخص المتقاعدين منه.

وقالت التميمي في مؤتمر صحفي عقدته بمبنى البرلمان، ، إن "اللجنة المالية انتهت من وضع اللمسات الاخيرة من قانون الادارة المالية الذي يعتبر من اهم القوانين التي تضع سكة مالية للدولة العراقية"، مبينة ان "تم وضع الكثير من التعديلات بعد الاستعانة بخبراء واكادميين فضلا عن اعضاء اللجنة الذين قدمو مقترحاتهم وانا قدمت العديد من المواد والمقترحات بناء على خبرتنا باعداد الموازنات السابقة".

واضافت ان "من بين الاضافات هو الحاجة الى معرفة احتياطي البنك المركزي وكم هي سلة العملة لديه وايضا الموازنة كيف يتم تقسيمها وما يعرف بالمصطلح العلمي بموازنة النوع الاجتماعي بمعنى ان الموازنة كم اعطت للطفل العراقي فطلبنا ان نعرف حصة الطفل والمرأة والشباب والمسنين كم حصتهم لتصبح موازنة النوع وعلى وزارة العمل والتخطيط ان يعدوا هذه الامور ويرسلوها مع الموازنة اضافة الى طلب من وزارة التخطيط لاعداد تقرير وجداول حول النسب الخاصة بالقطاعات الاقتصادية وكم ساهمت بالناتج المحلي الاجمالي والمشاريع الاستثمارية كم نسبة الانجاز فيها ومعدل التضخم كم هو والناتج الاجمالي وعدد سكان المحافظات وحجم الاستيراد الحكومي واستيراد باقي القطاعات".

واشارت الى انها جمعت تواقيع بوقت سابق لـ"تعديل سلم رواتب الدولة وموجودة لدي التواقيع لاني اعتقد ان سلم رواتب الدولة غير متوازن واعدكم بان نبدا بجمع تواقيع جديدة لتعديل سلم الرواتب بعد ان استكملنا قانون الادارة المالية لان الرواتب غير متوازنة فهنالك من يحصصلون على رواتب مرتفعة واخرين رواتبهم لا تسد الحاجة الاساسية ولدينا خبراء ودراسة سابقة سنحدثها ونعمل بها مقترح قانون".

وتابعت: "اما بالنسبة للمتقاعدين فانهم اعطوا زهرة عمرهم ويجب ان يحيو حياة كريمة ودائما نقول ان من يقول بان لدينا ازمة مالية فهو كاذب لان العراق لدينا سوء ادارة المال العام وليس ازمة مالية وهنالك فساد كبير والكثير من الملفات تم ارسالها للنزاهة وفيها هدر للمال العام بالمليارات".

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.8
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك