الوثائق

السيدة أم جعفر الصدر تروي بعضا من ذكرياتها عن السید الشهید محمد باقر الصدر

6610 06:48:00 2012-05-14

السيدة أم جعفر الصدر تروي بعضا من ذكرياتها عن السید الشهید محمد باقر الصدر

أهدی له أحد محبّيه (من بيت عطية) سيّارة، لكنّه لم يركبها ولا لمرّة واحدة، وأمر ببيعها وتوزيع مالها بين الطلبة ولم يأخذ من مالها لنفسه أو لعائلته إلّا جزءاً بسيطاً فقط. !

فیما یلي بعض ما تتحدث «السيدة أم جعفر الصدر» عن ذکریات زوجه «آیة الله الشهيد السید محمدباقر الصدر»:

التطلع للآخرة...

1. لم يتزوّج إلّا بعد أن حصل علی مقدار معيّن من المال إثر بيعه كتابي (فلسفتنا) و(اقتصادنا) فتزوّج من هذا المبلغ.

2. في أول أيام زواجنا ـ أي في "شهر العسل" كما يقال ـ كان يكتب المواضيع الرئيسيّة لكتاب (الأسس المنطقيّة للاستقراء)، وعندما قلت له: «حتّی في هذه الأيّام تكتب»؟! أجاب والابتسامة علی شفتيه: «إنّني لا أستطيع ترك الكتابة في كلّ الأوقات، السعيدة منها والحزينة».

3. بعد زواجنا منه وجدت أنّه لا يمتلك إلّا قاطاً واحداً فقط (أي صاية وحيدة) فسألته: «أين ملابسك الأخری»؟! فضحكت أمّه وقالت له: «ألم أقل لك إنّ زوجتك سوف تتعجّب من قلّة ما تملكه من ملابس»؟!.

4. كان يعيش في زهد تام ويقول: «لا بدّ أن تكون حياة وعيشة المرجع مثل عيشة أحد طلّاب الحوزة»، فهو لم يضف أو يشترِ شيئاً جديداً بعد ظهور مرجعيّته وتقليد الكثير من الناس له وبقي البيت علی ما هو عليه من قبل.

5_ نادراً ما كان يخيط ملابسه أو يشتري، وكان يكتفي بأقلّ شيء ويقول: «عجباً! كم جسداً لي حتّی أخيط وأشتري ملابس متعدّدة».

6. وبعد ما حصلتُ علی مبلغ من المال من الهدايا التي قدّمت لي بمناسبة الزواج اشتريت ثلّاجة ومبرّدة هواء وبوفيه، لأن هذه الأشياء لم تكن موجودة في بيت السيّد.

7. كان يعطي بناته في أوقات المدرسة يوميّاً 50 فلساً (درهماً واحداً) حتّی يشترين ما يردنه هناك. وفي موسم الموز أخذت المدرسة تبيعه بسعر 60 فلساً للموزة الواحدة، فطلبت بناته منه أن يزيد لهنّ اليوميّة 10 فلوس ليتسنّي لهنّ شراء موزة واحدة، فأجابهنّ: «ليس عندي مانع أن أعطيكم، ولكن أسألكم: هل كلّ البنات في المدرسة يشترين الموز»؟! فأجين: «لا، ليس كلّ البنات يستطعن ذلك، وأمّا من يشتري الموز فهنّ الأقلّ»، فقال السيّد: «إذاً كنّ مثل أكثر البنات العاديّات لا مثل أقليّة البنات».

8. أهدی له أحد محبّيه (من بيت عطية) سيّارة، لكنّه لم يركبها ولا لمرّة واحدة، وأمر ببيعها وتوزيع مالها بين الطلبة ولم يأخذ من مالها لنفسه أو لعائلته إلّا جزءاً بسيطاً فقط.

9. ومن زهده وإعراضه عن الدنيا ومغرياتها أنّه عُرض بيت قريب لبيت السيّد للبيع فسمع بذلك أحد محبّي السيّد الشهيد، فقدِم إليه وقال له: «إنّي أريد أن أشتري هذا البيت لكم لأنّ بينكم بيت إيجاز وهو قديم»، فلم يقبل السيّد وقال له: «إنّي لست بحاجة إلی بيت ملك ولكنّ الطلبة بحاجة إلی ذلك»، فصحبه السيّد إلی شارع الإمام زين العابدين (ع) _أي بجوار الحرم الشريف_ واشتروا هناك قطعة أرض خصّصها السيّد إلی الطلبة وكان يريد أن يبنيها شققاً لطلّاب الحوزة ولكنّ الوقت لم يساعده واستشهد قبل أن يحقّق فكرته.

10. عندما كان يهديه البعض ملابس أو أشياء خاصّة له كان يتقبّلها ويشركهم ثم يعطيها إلی طلبته المحتاجين ولم يكن يستفيد من الهدايا لا تكبّراً ولا عزةً بنفسه ولكن زهداً وإعراضاً عن الدنيا.

11. كان أكله في أكثر الأحيان بسيطاً وعاديّاً، أوّلاً لزهده، وثانياً ليكون مساوياً لعامّة الناس في مستوی ونوع أكله. أمّا في آخر عمره الشريف فقد كان يتبع حمية غذائيّة لأجل ارتفاع ضغط دمه وقد ضعف كثيراً قبل استشهاده.

تجليات القلب

12. كان في البيت في غاية الرحمة ومنتهی العطف، فقد كان مع أمّه الولدَ البار ومع أخته الأخ الصديق ومع زوجته الزوج المحبّ ومع  أولاده الأب الرحوم.

وقد كان مع أمّه مصداقاً للولد البار المطيع لها إلی آخر يوم من حياته الشريفة، وكان يسألها إذا عزم علی أمر معيّن هل تقبل أن ينجزه أو لا تقبل؟! ومهما كان جوابها كان يعطيه. وكان يجالس أخته ويراجع معها ما تكتبه ويجيبها ويعينها علی كلّ ما تحتاج إليه ويعطي من وقته ساعات لها، فكان بحق الأخ الرفيق والشفيق والمعين في الوقت نفسه.

وكان كثيراً ما يقول لي: «أرجو منك أن تقدّري ظروفي وكثرة مشاغلي، وأن تسامحيني إذا قصّرت بأمر معيّن».

وقد أحسست من أول زواجنا بأنّ السيّد زوجٌ غير عادي، فقد كنت أقدّسه وأكنّ له كلّ مشاعر الإجلال والتقدير.

وأمّا عن أولاده، فقد كان شديد التعلّق بهم وحريصاً عليهم ومتعاطفاً معهم:

فعندما يمرض أحدهم كان السيّد الشهيد عند دخوله المنزل وقبل أن يغيّر ملابسه يذهب إلی قربه ويسأل عن حاله ويطمئن عن صحّته ويضع يده الشريفة علی رأس المريض ويقرأ سورة الفاتحة بنيّة الشفاء.

وكان يعاملهم مثل الكبار ويتفاهم معهم ولا يجبرهم علی أمر ويتكلّم معهم كلّما سنح أو سمح له الوقت.

وكان يقول لي:« إنّي أری أولادي أقلّ ممّا ترينهم، إنّني ولأجل ذلك لا أريد أن تذكري لي إذا ارتكبوا خطأً معيّناً حتّی أؤنّبهم، لا أحبّ أن يذكر أولادي أنّي أتّبتهم أو عاقبتم»، أريد أن أتحدث معهم وألاطفهم ولا يعكّر ذلك شيء حتّی لا يذكروا منّي إلّا كلّ ما يحبّونه ويعتزّوا به، ومسؤولية تربية الأطفال علی عاتقي.

13. إحدی بناته كانت ضعيفة في مادّة الرياضيات فأخذ السيّد مع كلّ مشاغله ومسؤولياته يدرّسها ويراجع معها ذلك حتّی تيقّن أنّها استوعبت المادّة جيّداً.

14. وكان أبناؤه يفرحون ويشعرون براحة كبيرة كلّما رجع السيّد الشهيد إلی المنزل وكأنّهم كانوا يشعرون بصعوبة الظروف وأنّ كلّ يوم يرجع فيه السيّد بسلامة فهو غنيمة ونعمة عظيمة.

وعندما كان يكتب في غرفة (الجلوس) التي تجتمع فيها الأسرة حتّی يكون بين أهله وأبنائه، فلو أرادت إسكات الأطفال أو طلبت منهم ترك الغرفة كان يقول: «دعيهم، إنّ أصواتهم لا تزعجني ولا تؤثّر علی كتابتي».

15. لم يكن مستبدّاً في الرأي أو متعجرفاً، بل بخلاف ذلك تماماً فقد كان يأخذ آراء الجميع في أمور المنزل ويستمع إلی وجهات نظر الجميع، وعندما يقع حادثٌ أو يأتي مسؤول من الدولة أو تمرّ علی العائلة مشكلة كان السيّد يجمع الأسرة كلّها من الكبار إلی الصغار وينقل لهم ولو بشكل مبسّط ما جری ويوضح لهم الحال لكي يكونوا علی علم بما يجزي.

16. أمّا عن علاقته بأخيه، فلم تكن علاقة عادية ولم تكن تجمعهما علاقة الأخوّة فقط، بل كانت أخويّة وروحيّة وعاطفيّة وعلميّة، فقد كان السيّد الشهيد يحبّ أخاه كثيراً وكان ينظر إليه نظرة الأخ الصغير إلی أخيه الكبير والوالد إلی والده والتلميذ إلی أستاذه.

وكان يقول عن أخيه: «رافقته أكثر من ثلاثين سنة كما يرافق الابن أباه والتلميذ أستاذه والأخ أخاه في النسب وأخاه في الآمال والآلام في العلم والسلوك فلم أزدد إلّا إيماناً بنفسه الكبيرة وقلبه العظيم الذي وسع الناس بحبّه ولكنّه لم يستطع أن يسع الهموم الكبيرة التي كان يعيشها من أجل دينه وعقيدته ورسالته، فأسكتت هذا القلب الكبير في وقت مبكّر».

وكذلك مع أولاد أخيه فكان يحنو عليهم ويهتم بأمورهم ويسعی إلی مساعدتهم ومشاركته معهم في شؤون حياتهم.

سمة العلماء

17. كانت تتورّم أصابعه من كثرة الكتابة _وخاصة أصابع يده اليسری لأنّه كان يسراويّاً_ فأصنع له عجينة وألفّها علی أصابعه، ولكن هذا لا يؤثّر عليه ولا علی استمرار كتابته.

18. كان السيّد الشهيد مثابراً علی دروسه وعلی كتابته ومباحثاته دائماً. ومما أذكره في هذا المجال أنه كان يذهب إلی بيت السيّد الخوئي للمبا حثة هناك. وفي إحدی الليالي كان الجوّ بارداً والسيّد مريضاَ فطلبتُ منه عدم الذهاب إلی المباحثة لأنّ حالته لا تسمح له بذلك وسوف يشتدّ مرضه إذا ذهب، فقال لي:

«أعطني القرآن لأستخير فناولته القرآن فخرجت الآية: (إذْ رَأَي نَاراً فَقَالَ لأَهْلِهِ امْكُثُوا إنِّي آنَسْتُ نَاراً لَعَلِّي آتِيكُمْ مِنْهَا بِقَبَسٍ أَوْ أَجِدُ عَلَی النَّارِ هُدَّی) (طه: 10)، فقال لي: «أذهب الآن أو لا أذهب»؟! فأجابته: «اذهب في أمان الله وحفظه».

شبيه الأنبياء

19. كان الشهيد الصدر علی اتّفاق أهله وأصحابه وطلبته وكلّ من رآه فريداً في أخلاقه وتواضعه وتعامله مع جميع الناس وفريداً أيضاً في طريقة بربيته للأمّة.

فكان يملك صفات وخصائص ومميّزات قلّ نظيرها ولا تجدها إلّا عند الأنبياء والأئمّة.

20. كان يهتمّ بالجيل الناشئ وبالشباب المثقّف ويتبادل الأحاديث الدينيّة والإجتماعية معهم.

السيد محمود الخطيب أنه و_ في يوم من الأيّام دخل صبيِّ مع والده واسمه ميثم (ابن الشهيد جواد الزبيدي) فقال والده: «سيّدنا! ابني ميثم عنده سؤال»، فقال السيّد: «إليّ بميثم» وكان عمر ميثم علی ما أتذكّر بين 6 إلی 7 سنوات وأجلسه إلی جانبه وقال له: «ما هو سؤالك»؟! فقال ميثم بهدوء: «سؤالي لماذا الله وافق علی قتل الحسين»؟! فقال له السيّد: «سؤالك جدّاً جميل ومعناه كبير وسوف أجيبك عنه».

21. ينقل عنه أحد الشيوخ (مهدي الحيدري) أنّه عندما كان صغيراً كان معه مجموعة من الأولاد وهم مجتمعون بالقرب من حرم أمير المؤمنين للمذاكرة لقرب موعد الامتحانات، وعندما قدم السيّد الشهيد إلی الحرم العلوي الطاهر لأجل صلاة الفجر طلب منه أن يجيبه عن مسألة معيّنة فاعتذر السيّد بلطف وقال: «إنّ وقت الصلاة في آخره ولا أستطيع البقاء معكم والإجابة عن سؤالكم»، ولكنّه في اليوم التالي أتی مبكّراً وقال لنا: «أتيتُ مبكّراً لأجيب عن أسئلتكم» وفرشنا له وجلس معنا.

22. نجده مع ما وصل إليه من مقام ومنزلة، متواضعاً ولا يقبل أن يمدحه أو يطري عليه أحد، فكان لا يقبل أن تضاف قبل اسمه ألقاب أو صفات فيقول لطلبته وحتّی أولاده إذا أرادوا أن يكتبوا اسمهم: «فقط اكتبوا السيّد محمّد باقر الصدر إضافات».

23. في إحدی المناسبات وبطلب مني دعی الشيخ الأيرواني. إلی قراءة مجلس عزاء في البيت فجاء الرجل وقرأ المجلس. وفي اليوم الثاني قدم الشيخ وقد نظم أبيات شعر في مدح السيّد الشهيد، فكلّما أراد قراءتها وهكذا لعدّة مرّات إلی أن سكت الشيخ ولم يقرأها.

24. قد عثر أحدُ أصحابه علی حديثٍ عن النبي يصف آخر الزمان وصعوبته وأحوال الناس فيه ومنه أنّه يخرج من ولد النبي رجلٌ يبقر العلم بقراً وأنّ أصحابه سوف يرون من الظلم والاضطهاد الشيء الكثير ويصفهم مثل الغيوم المتفرّقة في فصل الخريف فلم يكن يرغب بنشر هذه الرواية أو التحقّق فيها تواضعاً منه.

25. كان الحاج عبّاس (أبو قحطان) _وهو من المحبّين والملتزمين بخدمة السيّد الشهيد_ يتحدّث مع جماعات أتوا إلی رؤية السيّد الشهيد يقول لهم: «إنّ هذا السيّد هو علي بن أبي طالب بصفاته وبصبره وايمانه وشجاعته، أنا عاشرته وعرفته جيّداً»، فإذا سمع السيّد الشهيد الكلام يقول له: «لا تقل هذا يا حجّي أنا لا أقبل، كم مرّة قلت لك إنّني لا أرضی أن تقول هذا القول».

 

26. كان يعامل طلّابه وطلبته مثل الأب الرحيم المتعاطف معهم بكلّ شعوره وكيانه بإجتماع كلّ طلبته وجماعته، فكان في كتابته  وخطابه مع تلاميذه يوقّع في آخر الرسالة (أبوكم).

وكان يقول: «أحبّ أن يكون أولادي وأبنائي راضين عن أبيهم وعمّا قدّم هذا الأب من أجلهم».

رجال صدقوا

27. في أيّام الحجز الذي دام حوالي تسعة أشهر أو أقلّ ومع شدّة الظروف والخوف والقلق النفسي إلّا أنّ السيّد الشهيد كان قويّ الإيمان ثابت العزيمة شديد التوكّل والتسليم لله عزّ وجلّ. كان يجالس أهله ويلاطفهم ويخفّف عمّا فيهم ويتكلّم معهم وكأنْ ليس هناك شيء.

وكان يقول لهم وفي أوقات متفرّقة: «اذهبوا واتركوني، إنّهم _أي صدّام وجماعته_ فقط يريدوني وليس لهم علاقة بكم»، ولكنّ هذا الكلام كان لا يزيد أهله إلّا حبّاً له وتعلّقاً به. ومع خطورة الوضع وحرجه بدأ السيّد الشهيد بكتابة المواضيع الرئيسيّة لكتابٍ (اجتماعنا) وكان يسعی في كتابته سعياً حثيثاً، إضافة إلی كتب أخری.

وكان مشغولاً بحفظ سور من القرآن وكان عازماً علی حفظ المزيد من السور ولكن لم يسنح له الوقت.

وكان أهله مع كلّ هذه الضغوط النفسيّة يشعرون بنعمة وجود السيّد في ما بينهم، وكلّ يوم يمرّ والسيّد بينهم كان بالنسبة لهم مكسباً ومغنماً كبيراً.

أمّا هو فقد كان يتأثّر ويحدّث ويحزن علی وضع حال أهله وهم تحت ضغط الحجز، ولكنّه سلّم أمره وأمر أهله إلی الله عزّ وجل، وقد ضعف في ذلك الوقت لوضعه الصحّي وكذلك النفسي فقد كان ضغطه مرتفعاً في أكثر الأحيان.

28. طُرحت فكرة علی السيّد الشهيد في أحلك الظروف وأعسرها، وهي أن يخلّصوا السيّد وأهله من الحجز، وذلك عن طريق البيت المجاور لبيت السيّد، ولكنّه لم يوافق أوّلاً لسبب خاص وثانياً برّاً بوالدته لأنّها كبيرة السنّ ولا تستطيع أن تعبر الحائط.

29. عندما أتی جلاوزة صدّام لاعتقال السيّد في المرّة الرابعة _وهي المرّة التي استشهد فيها_ وأخذه إلی بغداد، أخذ السيّد يتحدّث مع أهله ويهوّن عليهم الخطب الجلل، فقال: «إنّ كلّ إنسان يموت، وللموت أسباب عدّة، فيمكن أن يموت الإنسان بسبب مرض أو فجأة علی فراشه أو غير ذلك، ولكنّ الموت في سبيل الله أفضل بكثير وأشرف، ولو أنّني لم أقتل بيد صدّام وجماعته فقد أموت بمرض أو بسبب آخر..»، وقال أيضاً: «لو كان موتي فيه مصلحة أو فائدة للدّين وللتشيّع حتّی ولو بعد عشرين سنة فهذا يكفيني لأن أعزم علی الشهادة وبدّل ملابسه وكانت لحظات رهيبة ولا حول ولا قوة إلّا بالله».

................

10/5/514

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
ابو محمد خانقين
2016-10-01
سيدنا الشهيد السعيد محمد باقر الصدر تاثر به كل من عاشره او راه او قراء له او سمع به وهذا من خصال اجداده الطاهرين محمد وال محمد فهو مثال للعالم الزاهد والمنتسك العابد لا يغريه الدنيا بملاذاته الفانيه ولايشغله شيء عن نعيم الاخرة دائمة فسلام عليه يوم ولد ويوم كتب في الفكر العالمي (اقتصادنا وفلسفتنا) ويوم استشهد كجده الحسين ويوم يبعث حيا والحمد لله اولا واخرا
عمران الياسري
2012-07-05
اراد الطغاة متوهمين ان يسكتوا صوت الاحرار بقتلك فكانت الولادة الحقيقية بتاريخ استشهادك لتكون منهج متكامل يسنير به العباد والصالحين .
أبو جعفر محمد
2012-07-03
السيد الشهيد رضوان الله عليه مفخرة وتاج على رؤوس كل العرب والمسلمين مؤمنين كانوا أم غير ذلك فوالله لقد كان اليساريون والقوميون والبعثيون ومن والاهم من أعداء الأمة يحسدوننا على غزارة وفكر هذا الرجل الفذ المعطاء الذي كتب بأحرف من نور وخط بدمه نهجا مقاوما لكل أقسام الضلال والاستكبار والعلو في الأرض و مقارعا للطغيان وكل جبابرة الفكر الوضعي وعتاته من الرأسماليين والليبراليين والعلمانيين ...
محمد جواد
2012-05-27
كان نور في طريق الشهاد في ظل الطغيان البعث شجعتة لاتقدر رحم اللة
ابو محمدباقر الحسيني
2012-05-21
السلام على السيد الطاهر محمد باقر الصدر ويشهد الله اني من مواليد1983 وقبل زواجي كنت امل ان يولدلدي ولد اسميه على اسم السيد وبنت على اسم العلويه واحمدلله ولدت امنه ومحمد باقر الصدر وللان نحن نعيش ذكراه ونحن لن نراه وعرفت السبب وهو حسب ظني وجيه فالسيد كاجده الحسين ذكره متجدد على مر العصور اسال الله ان يحشرنا معه ومعى جده المصطفى وعلي الامير والزهراء البتول واهل بيت الرحمه ولاتنسونا من دعائكم المبارك واللعنه الدائمه على اعداء الله صدام وشرذمته الضاله خادمكم السيد ابو محمد باقر الحسيني
مهند العزاوي
2012-05-17
بسمه تعالى السيد الشهيد الصدر رحمة الله عليه فخر المذهب والقدوة للقادة والشعلة المضيئة .الحمد لله الذي جعلني من زواره في داره عام 1978 وتقبيل يده الطاهرة.الا لعنة الله على اصديم الناقص قاتل النفس المحترمة .هو والشيخ الحبيب الفقيد الوائلي فمة القمم حشرنا الله معهم. وصل اللهم على خاتم الانبياء محمد المصطفى وعلى اهل بيته الطيبين الطاهرين وسلم
خالد
2012-05-16
الرحمة والرضوان ياشهيد والى جنة الخلد
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 72.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
فاضل شنبه الزنكي : الله يحفظكم احنا عراقين خرجنا من العراق قبل الحرب العراقيه الإيرانيه وكنا في شركه النفط الوطنيه البصره ...
الموضوع :
وزارة المالية: استمرار استلام معاملات الفصل السياسي يومي السبت والجمعة
غسان نعمان يوسف : اعلان النتائج بتاريخ٢٠١٩/٨/٥ ولم تنشر الأسماء على الإنترنت ارجوا إعلامنا بالقبول أو الرفض ولكم جزيل الشكر ...
الموضوع :
شمول وجبات جديدة من السجناء السياسيين بالامتيازات خلال الاشهر المقبلة
وداد كاظم راضي الكعبي : السلام عليكم قدم زوجي طلبا اعاده للوظيفه او التقاعد بتاريخ٥ اغسطس ٢٠١٩. ولكوني ملتزمه بالعلاج من سرطان ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
حيدر حسن جواد كاظم الربيعي : اني مواطن عراقي عراقي عراقي متزوج وعندي ثلاثة أطفال تخرجت من كليه العلوم قسم الفيزياء الجامعة المستنصريه ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
بغداد : دعائنا للسيد عادل عبد المهدي بالتسديد لضرب هذه الاوكار وغيرها ممن تسببت للعراق بالتراجع ...
الموضوع :
اعتقال زعيم المخدرات والدعارة يثير جدلًا في العراق.. من هو حجي حمزة الشمري؟
حسين أسامة احمد جميل الحسيني : من الأخير الى سيادتكم اعرف بروحي مراح احصل على هذا الشي بس والله شگد الي غايه بيها ...
الموضوع :
جهاز المخابرات يشترط للتعيين فيه عدم الانتماء للاجهزة الامنية قبل 9 نيسان 2003.
كامل ابراهيم كاظم : السلام عليكم رجائن انقذونا حيث لاتوجد في محلتنا المذكوره اعلاه لاتجد اي كهرباء وطنيه لان محلتنا قرب ...
الموضوع :
قسم الشكاوى في كهرباء الرصافة يدعو المواطنين للاسهام في القضاء على الفساد الاداري
Karar Ahmed : ماهو اصل العراقين هل اصل العراقين من السومرين ام من الجزيره العربيه ...
الموضوع :
أول خريطة للتاريخ البشري في العالم: نصف الإيرانيين من أصول عربية والتونسيين من اصول أفريقية
ستار عزيز مجيد : بسم الله الرحمن الرحيم يتراود في الشارع بين الناس هناك منه زوجية 3600000 - 4600000 دينار وكل ...
الموضوع :
صرف منحة الـمتقاعدين على ثلاث دفعات للعسكريين والـمدنيين
فيسبوك