انت والمسؤول

تحت أنظار السادة المسؤولين من ينصف مفقودي مثلث الموت بعد إخفاء الدعاوى

3009 00:43:00 2009-05-13

بتاريخ 18/8/2006 فقد ولدي ومعه مجموعة من السواق وتجار المخضر في محافظة ديالى عندما سلكوا طريق جنوب بهرز باتجاه جرف النداف وهم قادمين من كركوك وكانت مناسبة وفاة الامام الكاظم (ع) وعلى أثرها اغلقت بغداد فاضطروا لسلوك هذا المسار وكان عددهم سبعة اشخاص وثلاث سيارات ، حيث تم خطفهم جميعاً بالقرب من مفرق 7 نيسان وفي اليوم الثاني صباحاً اطلق سراح أحدهم مع سيارته المحملة بالخضر ، واقدمنا دعوى ضد مجهول في محكمة النجف الاشرف واحيلت الدعوى الى قسم الارهاب مطالبين من المحكمة استدعاء المفرج عنه لمعرفة مصير اولادنا اللذين خطفوا معه وهذا الشخص تحفظ بالكتمان ولم يعطي أي معلومة بصدد عملية الخطف والادلاء بمكانه ،

وتم استدعائه من قبل المحكمة وفق الطلب المقدم من قبلنا ، وفي الوقت نفسه طمست القضية بعد الوصول لعدة خيوط منها ومعرفة بعض الاشخاص المتورطين بخطفهم واصدار الالقاء القبض على بعضهم ثم رحلت القضية بالكامل الى محافظة ديالى ، فضاعت بأكملها واليوم نطالب السادة المسؤولين في النجف أولاً بأعتبار المغدورين من النجف ، ونطالب السيد وزير الداخلية الكشف عن القضية ومقابلة الشخص المفرج عنه لثبات مصير اولادنا ومعرفة الخاطفين ثانيا كون القضية تمس امن البلد .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
بديع السعيدي
2009-05-21
ماهو الداعي بعدم متابعة هكذا قضايا ياحكومة وياعالم فمتى اذن يستقر امر العراق اذا هكذا قضية لم تفعل وهي تخص امن البلد برمته والله عجيب الظاهر كافة المنتسبين بالوزارات او الموظفين واصحاب القرار ليسوا بعراقيين فلو كانوا عراقيين لدافعوا عن ابناء شعبهم ووضعوا حدا للاستهتار بارواح الابرياء من الناس ماهو دوركم كحكومة اذن فقط اخذ رواتب والجلوس خلف الكراسي وتمرير الصفقات الوهميه والرشاوي والله الذنب ذنبنا كشعب بسبب سكوتنا عليكم كل هذه الفترة والتي نشاهد الوضع يسير من اسوء الى الاسوء وانتم السبب لاغيركم
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
مهدي اليستري : السلام عليك ايها السيد الزكي الطاهر الوالي الداعي الحفي اشهد انك قلت حقا ونطقت صدقا ودعوة إلى ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
ابو محمد : كلنا مع حرق سفارة امريكا الارهابية المجرمة قاتلة اطفال غزة والعراق وسوريا واليمن وليس فقط حرق مطاعم ...
الموضوع :
الخارجية العراقية ترد على واشنطن وتبرأ الحشد الشعبي من هجمات المطاعم
جبارعبدالزهرة العبودي : هذا التمثال يدل على خباثة النحات الذي قام بنحته ويدل ايضا على انه فاقد للحياء ومكارم الأخلاق ...
الموضوع :
استغراب نيابي وشعبي من تمثال الإصبع في بغداد: يعطي ايحاءات وليس فيه ذوق
سميرة مراد : بوركت الانامل التي سطرت هذه الكلمات ...
الموضوع :
رسالة الى رئيس الوزراءالسابق ( الشعبوي) مصطفى الكاظمي
محمد السعداوي الأسدي ديالى السعدية : الف الف مبروك للمنتخب العراقي ...
الموضوع :
المندلاوي يبارك فوز منتخب العراق على نظيره الفيتنامي ضمن منافسات بطولة كأس اسيا تحت ٢٣ سنة
محمود الراشدي : نبارك لكم هذا العمل الجبار اللذي طال إنتظاره بتنظيف قلب بغداد منطقة البتاويين وشارع السعدون من عصابات ...
الموضوع :
باشراف الوزير ولأول مرة منذ 2003.. اعلان النتائج الاولية لـ"صولة البتاوين" بعد انطلاقها فجرًا
الانسان : لانه الوزارة ملك ابوه، لو حكومة بيها خير كان طردوه ، لكن الحكومة ما تحب تزعل الاكراد ...
الموضوع :
رغم الأحداث الدبلوماسية الكبيرة في العراق.. وزير الخارجية متخلف عن أداء مهامه منذ وفاة زوجته
غريب : والله انها البكاء والعجز امام روح الكلمات يا ابا عبد الله 💔 ...
الموضوع :
قصيدة الشيخ صالح ابن العرندس في الحسين ع
أبو رغيف : بارك الله فيكم أولاد سلمان ألمحمدي وبارك بفقيه خراسان ألسيد علي ألسيستاني دام ظله وأطال الله عزوجل ...
الموضوع :
الحرس الثوري الإيراني: جميع أهداف هجومنا على إسرائيل كانت عسكرية وتم ضربها بنجاح
احمد إبراهيم : خلع الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني لم يكن الاول من نوعه في الخليج العربي فقد تم ...
الموضوع :
كيف قبلت الشيخة موزة الزواج من امير قطر حمد ال ثاني؟
فيسبوك