انت والمسؤول

الى دولة رئيس الوزراء

1331 19:59:00 2008-07-02

السيد دولة رئيس الوزراء العراقي والوطني المحترم

تحية حارة وأحترام

بعد كل النجاحات التي تحققت في العراق بفرض القانون وأحترامه بدء الجميع وخاصة من يشككون بكم يدعمونكم بكل قوة من اجل أن يستتب الأمن والأسقرار والفضل يعود لله عز وجل ولسياستكم الموفقة انشاء الله تعالى ,سيدي دولة رئيس الوزراء العراقي المحترم نحن كمثقفين في المهجر نرى العراق بكل تفاصيله ومن خلال الأتصال بأهلنا أو عبر الفضائيات وغيرها, أهلنا في العراق حملونا أمانة بأن نتصل بحضرتكم حول طريق البطحاء مرورا في السماوة والرميثة والحمزة الشرقي والى الديوانية(طريق الموت) حيث هذا الطريق بدء العمل به من الستينيات القرن الماضي ولا يزال يعمل على نفس الشاكلة بل اسوء لسبب قدمة وجانب واحد فقط حيث حصد الكثير من الأبرياء

 وذاكرة أهالي المنطقة لم ينسوا اعزائهم الذين توفوا هناك نتمنى ومنة أموالنا ان ينجز هذا المشروع بأسرع وقت وعلما هناك أليات في تلك المحافظات جاهزة للعمل وحسب اتصالي بأحد المهندسين من اهالي السماوة أكدلي وهم ينتظرون امركم وهناك اموال قد رصدت لهذا المشروع الحيوي والمهم جدا وقد كانت هناك اعتراضات من قبل بعض العشائر وهم يطالبون بتعويضات وكما يدعون بأنها أراضيهم وللأسف الأراضي غير صالحة للزراعة ونعتقد انها ملك الدولة ولكن وللأسف الشديد هم يتباكون أم يبكون مرة يريدون البدء بالمشروع ومرة يمنعون العمل به !!؟نتمنى أن تستغل هذه الأجواء المصالحة وان يجتمع دولة رئيس الوزراء المحترم بالأطراف لكي يضع النقاط على الحروف والبدء بالمشروع بأسرع وقت لأنقاذ الشعب المظلوم ,يعتقد البعض بأن العراقيين هم في نزهة أو كسائحين ولكن العكس هو الصحيح نحن نعيش كل تفاصيل اهلنا ولانريد الا الأمان لهم والأستقرار .وقل أعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون صدق الله العلي العظيم.

مواطن عراقي رزاق محمد الكيتب

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
ًtalb\\abd\\2001\
2008-07-12
بسمه تعالى السيدرئيس الوزراء المحترم بنيا بة عن اهالي محافة ميسان نرحب ونبارك بعملية بشائر السلام وفرض القانون في ميسان\\لكن توجد بعض المؤشرات على اخواننا في القوات المسلحة في الجيش العراقي\\هي عدم احترام رجل الشرطة ولاستهانه به لماذا هذا الكره لرجال شرطة ميسان من قبل الجيش الموجود في محافظة ميسان هل هية توصية من جهاتهم العليا لكي يسيئو لرجل شرطة ميسان ام تصرف فردي نريد معرفة ذالك من سيادتكم الموقرة \\ان شرطة ميسان التي ضحت ومازالت تضحي لايجب ان تعامل هاكذا معاملة وهي رهن اشارتكم وجزاكم اللة
محمد العيساوي - الصين
2008-07-04
بسم الله الرحمن الرحيم ((وقل اعملو فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنين)) كل يوم نقرأ بالفضائيات ان الميزانيه السنويه لهذا العام هي 70 مليار دولار ، لكن عند سؤالنا لأهلنا في العراق عن الكهرباء والخدمات الاخرى اتفاجئ بجوابهم ان كل شيء على ماهو عليه ، لانعرف بالضبط اين تذهب هذه المليارات هذا من جانب ومن جانب اخر وبقدر تعلق الامر بموضوع المقال اعلاه والذي يتعلق بدعوة الحكومه العراقيه بتفيذ (طريق الموت) الطريق الذي يربط البطحاء و السماوة والرميثة والحمزة الشرقي وصولا الى الديوانية وعلى الرغم من مغادرتي العراق قبل اربع سنوات الاانني وبعد ان قرأت هذا الموضوع فانني اقدر خطورة هذا الشارع واؤويد ماذهب اليه كاتب المقال بالمطالبه لانجازه بالسرعه الممكنه ، لكن ياأخي العزيز وكل لكن خلفها شيء مهم خلفا حسره ، اذا أناطت الحكومه العمل في هذا الشارع الى الشركات العراقيه فانني اعتقد ان عملية التنفيذ تحتاج لوقت طويل اضف لذلك عدم مطابقة انجازه لمواصفات السلامه العامه في الطرق لان همهم الوحيد هو الربح ليس الا فلا يهمها المواصفات القياسيه العالميه للانجاز ولايهمها سلامة المواطن العراقي ،فكم من مشروع انجزته الشركات العراقيه الا انه سرعان ماثثبت فشله ، لذا أود أن تقوم الحكومه بالتعاقد مع الشركات الاجنبيه لانجاز المشاريع الستراتيجيه في العراق لما تملكه من الكفاءه الخبره والجديه في العمل ، فمثل هكذا مشروع يعد من المشاريع الكبرى لذا يفترض ان تناط عملية انجازه لشركه اجنبيه. مع تحياتي لكل عراقي غيور و تحياتي وتقديري واحترامي لكاتب المقال محمد العيساوي جمهورية الصين الشعبيه
صباح المالكي
2008-07-03
أعانك الله يا ابن العم وكل المخلصين الطيبين في هذا البلد
حمد العلواني
2008-07-03
جميل جدا ان يوجه مواطن عراقي في الخارج او في الداخل نداءه الى الاخ رئيس الوزراء ليشتكي معاناته وقد تكون في اكثر الاحيان شخصية وهذا يدل على امر مهم جدا وهو قرب القيادة العراقية متمثلة بالاخ المالكي وبعض وزراءه من نفوس الناس في الداخل والخارج وأسأل الله ان يوفق كل الحريصين امثال المالكي وغيره في تقديم الخير للبلاد والعباد واقول للاخ المالكي المحترم بخ بخ لك يامالكي على حب الناس وانها والله لتختلف عما قيل مثلها قبل قرون وفقكم الله ورعاكم وسدد خطاك في الاستجابة لمطالب اهلك وابناءك العراقيين ودمتم
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1298.7
الجنيه المصري 75.19
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك