انت والمسؤول

عام دراسي جديد ومعاناة تتجدد

2214 2016-09-23

ثامر الحجامي

    مرت أيام الصيف سريعة, وأقبل عام دراسي جديد, لطلبتنا الأعزاء, تمنى الجميع أن يكون مختلفا عن الأعوام السابقة, ولكن على ما يبدو, إن تراكم المشاكل, وغياب الحلول, جعل وزارة التربية, عاجزة عن حل معظمها.

    فلازالت مشكلة بناء المدارس, شاخصة الى الآن وسط, اتهامات متبادلة, بين مجالس المحافظات وبين وزارة التربية, عن مسؤولية بنائها, حيث تركت معظم أبنية المدارس, دون إكمالها بسبب غياب الأموال مرة, او فساد في عقود البناء مرة أخرى, فلا تغيير في الدوام, المزدوج او الثلاثي, لهذا العام أيضا.

   وبسبب غياب الأموال, فان معظم المدارس, لم يتم فيها أي أعمال صيانة, يجعلها توفر الظروف المناسبة للتدريس, فلا تأسيسات كهربائية, ولا تأسيسات صحية, ولا مراعاة للظروف الجوية, التي سيتعرض لها الطلبة, وكأن المدرسة عبارة عن جدران فقط .

   أما النقص في الكوادر, التعليمية والتدريسية, فلازال مشكلة أزلية, على الرغم من كثرة الخريجين, الذين لم يتم تعيينهم, وإذا ارتأت وزارة التربية, تعيين درجات وظيفية, فلا يكون ذلك, إلا مع بداية كل عام دراسي, ولا يكمل تعيين المتقدمين, إلا ويكون قد انقضى نصف العام الدراسي, ولا احد يعلم الحكمة, من التعيين في بداية العام, بدلا من نهايته, حتى يتم تأهيلهم, في العطلة الصيفية.

   ووضع الكتب والمناهج الدراسية, لا يختلف عن وضع أبنية المدارس في شيء, فقد أصبحت المناهج الدراسية, خاضعة للمقاولات التجارية بالدرجة الأساس, دون النظر الى مصلحة الطالب, ومستواه الدراسي, فتغيير المناهج بصورة مستمرة, ولد إرباكا لدى الهيئات التدريسية, خصوصا إذا ما علمنا إن بعض الطبعات الجديدة, تصل في منتصف العام الدراسي.

   إن المشكلات المتراكمة كبيرة, لا تغني معها الحلول الترقيعية, التي تمارسها وزارة التربية, وإذا ما استمر الحال على ما هوعليه, فليس غريبا أن نسمع, بانهيار مدرسة على طلابها, أو إن نسبة النجاح لا تتجاوز 17 %, كما رأيناه في بعض المدارس, مما يستوجب على القائمين على الجانب التربوي, القيام بثورة تربوية, تنهض بهذا القطاع, وانتشاله مما هو فيه.   

 
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.69
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك