انت والمسؤول

اعلام الوزارات ..اذن من طين واخرى من عجين...بقلم:محمد الكعبي

5691 09:00:00 2013-03-14

كتب الكثير من زملائي عن تصرف المكاتب الاعلامية لبعض الوزارات ومحاولات هذه المكاتب  وضع رأسها بالرمل لكي لا تسمع او تقرأ ما ينشر  في وسائل الاعلام خصوصا السلبي منها .

والمعروف ان مهمة المكاتب الاعلامية هي خلق حلقة وصل بين وزارات الدولة والمواطنين وعن طريق وسائل الاعلام المختلفة ولا انكر ان البعض من هذه المكاتب قد حققت نجاحاً لا بأس به  في هذا المجال عكس البعض الذي يتولاه موظفون لايمتون  للاعلام باي صلة لا من قريب ولا من بعيد(وقد وصلوا الى المكاتب الاعلامية بطفرة وراثية ) والسبب ان الوزير الفلاني قد جلب معه فلان الفلاني من حزبه ووضعه ناطقا اعلاميا لوزارته او مديرا للاعلام في هذه الوزارة وأخذ يتصرف هذا المدير وفقا للصلاحية المخولة له على أساس ان هذه الوزارة قد سجلت طابو باسم حزبه  فلا تدخل صحيفة  لوزارته الا صحيفة حزبه او صحيفة متملقة  لحزبه  بحيث تجعل من ايجابية اداء الوزارة (عزا ء وتشبع به لطم )كما يقول المثل الدارج وهذا بالتأكيد ليس من مهام الاعلام انما من مهامه اظهار الحقائق كما هي للناس لتحكم على اداء هذه الوزارة او تلك  بل ان البعض قد قسم الصحف  الوطنية الى قسمين الاول لنا والثاني علينا  ووصل الامر بالبعض من مدراء الاعلام بدعم بعض الصحف التي لا تحتاج الى دعم  من خلال نشر الاعلانات فيها التي تدفع  الملايين سنويا من المال العام وحين تقرأها تجدها تقطر بغضاء وطائفية للبلد وأهله  ولكنها مقربة من السيد مدير الاعلام وبحجة الوحدة الوطنية ولكي لا يقال إن المدير طائفي (لاسمح الله ) .

وعودة على موضوع الردود والاهتمام بالشكاوى المنشورة فيها نرى ان البعض من الوزارات (واقصد اعلامها) لا ترد على ما ينشر الا حين ينشر في صحيفة معينة دون اخرى ومرد ذلك لامرين عدم قيام اعلام الوزارة بمتابعة ما ينشر من هموم ومظلومية للمواطنين وايصاله الى المعنيين في الوزارة لاستحصال الرد  والامر الآخر تصوير الامور للمسؤول او الوزير بان وزارته لا تعاني من اي شكاوى لانجاز عملها باكمل وجه وهذا كذب مبين  وآخر يتعامل مع ما ينشر بمبدأ( اذن من طين واخرى من عجين) وهو ما قد ينعكس سلبا على اداء الوزارة الذي لا يجد نفعا من متابعة ما يكتب لان ذلك لايعفي القائمين على اعلام الوزارة من مسؤوليتهم المهنية والاخلاقية لانه بصراحة نفاق ما بعده من نفاق لتلميع صورة الوزارة المعتمة وتزييف للحقائق 

وخير الكلام ما قل ودل

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.64
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك