انت والمسؤول

تحت انظار المسؤول...قاضي يفصل موظفا من وظيفته بسبب تجاوزه على شبكة الكهرباء

1944 09:08:00 2012-06-19

  

 صلاح بصيص

 

نشرت احدى وسائل الاعلام خبرا مفاده ان قرارا قضائيا صدر من محكمة جنايات ذي قار يقضي بحبس وفصل موظف حكومي تجاوز على خطوط شبكة الكهرباء في مدينة الناصرية جاء الحكم وفقا للمادة 444 المتعلقة بسرقة اموال الدولة.

الموظف يعمل معلما في احدى المدارس كان قد تجاوز على خطوط الطاقة الكهربائية بعد ان انشأ دارا صغيرا على قطعة ارض متجازوا عليها(حواسم) وقد سمح له بالاقامة بعد اقرار البرلمان العراقي التريث باخلاء المتجاوزين والسماح لهم بالاقامة بشكل مؤقت لحين ايجاد الحلول السكنية المناسبة.

قد يتجاوز العقاب حجم الجريمة ليكون رادعا للغير فأكبر الدول استفادت من فرض العقوبة القاسية لتحجيم الجريمة شرط ان تسند الاحكام الى قانون يتعامل به الجميع على حد سواء لا يميز ولا يفاضل بين موظف صغير وكبير فضلا عن ان يكون الفعل لغرض الاساءة ويوجد هناك من يحرم من هذه النعمة بسبب هذا التجاوز.

لو تمعنا جيدا لوجدنا ان الظروف القاسية التي يعاني منها الناس خصوصا هذه الايام التي ترتفع فيها درجات الحرارة ظروف قاهرة لا تُحتمل عجزت الحكومة ووزارة الكهرباء على وجه التحديد من تجاوزها كذلك مرت السنين وما زال المواطن يشعل كل يوم وعدا جديدا يستنير به يدفعه نحو مزيدا من الصبر وزير يأتي واخر يمضي والكهرباء ما زالت نعمة مفقودة بل وعصية على الحل فماذا انجز الوزير وماذا قدم وماذا صرف قضايا ثانوية اما مواطن اقحمته الاقدار ليكون تحت سماء هذا الوطن يسكن بيتا صغيرا بالتجاوز تخلق له القوانين وتفصل ويطرد من وظيفته بسبب شعوره بانه انسان يحتاج هذه النعمة!! عجيب امر هذا البلد لم لم يجعل القاضي نفسه بدل المذنب ليرى هل بامكانه العيش بدون الكهرباء؟ الجائع في شريعة علي بن ابي طالب حضرة القاضي يقتل ليحصل على ما يسد الرمق بعد ان يستنجد ولا ينجد يستغيث ولا يغاث وما اكثر المستنجدين والمستغيثين لا يستجيب لهم سوى صدى اصواتهم فما هي الشريعة التي استند اليها القاضي ليقتل عائلة بعد ان حكم على معيلها بالطرد من الوظيفة؟.

ذات مرة برر احد الاخوة تجاوز الناس على قطع الاراضي العامة بعد ان ارجع احدهم هذا الفعل الى الشريعة الاسلامية وقال بانها حرام فقال له المبرر: ما هي الشريعة التي استندت عليها في انطباق الحرمة فالله سخر الطبيعة ليحيا الناس ولم يخلقها لغير ذلك واجب الدين اولا والدولة ان تحقق العدل فيمن كرمه الله وان تسهمان في خدمته فما فائدة البساتين الجميلة وهناك من يفترش الارض ويلتحف السماء وما فائدة المساجد المزخرفة والمذهبة عالية المنائر والقباب وهناك انسان يلوذ بجدرانها يستغيث من حر الصيف وبرد الشتاء... القضية ان هناك انسان اعدمته الظروف ووصل به الامر لان يحصل في بلد عاش ابواه واجداده بالايجار رغم دفاعهم عنه وقتالهم وصبرهم وتحملهم وجهادهم وحرمانهم من كل شيء وياتي حضرة القاضي ليقرر قطع رأس العائلة لانها ارادت الحصول على كهرباء!!!! اقطع رأس الوزير حضرة القاضي فانت آثم ان لم تفعل ثم ان اهل الفن قالوا ما مضمونه بان فقدان الكهرباء امر آني يرفع بعد ان تتوفر عندها لا يحتاج المتجاوز الى التجاوز فكيف ترقى لتكون جريمة مخلة بالشرف على رأي الدائرة القانونية في محافظة ذي قار بالتالي يترتب عليها فصل المعلم من وظيفته ومصدر رزقه الوحيد.

ثم يا قاضينا اين هي الكهرباء تذكرني بالجابي الذي يطالب الناس باموال الكهرباء وهم محرومون منها ادعوك سيادة القاضي الى سحب الحكم والاعتذار الى الله فمصيبتك عظيمة كما اطالب المحاكم المختصة متابعة الدعوى والتدقيق في الحكم هل يستحق انسان يملك دار تجاوز اراد ان يثبت لنفسه بانه انسان يحتاج الكهرباء فتجاوز على عهر شبكتها وفض بكارتها ان يطرد من وظيفته... كما اطالب السيد مدحت المحمود شخصيا بالتحقيق مع هذا القاضي خصوصا بعد الاخبار التي سربت بان الارض منحت الى شخصية كبيرة في المحافظة وقد يكون هناك ترتيب للنطق بهذا الحكم.

ختاما اعلم بان ترشيد الكهرباء وعدم التجاوز على الشبكة امر مرفوض لكنه لا يصل الى الفصل من الوظيفة...

 

21/5/619

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3225.81
يورو 1333.33
الجنيه المصري 74.07
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك