الكاريكاتير

ريشة وقلم..جو بايدن بليز هيلب مي..!


 

علي عاتب ||

 

ترى هل يفعلها السيد رئيس الوزراء الكاظمي ويصطحب معه (علاوي) الى أمريكا في سفرته المرتقبة في الأيام القادمة ، بعد مناشداته المتكررة والملحة في فديواته (العنكبوتية)، للسفر الى بلاد (العم سام)، للتخلص من وضع بائس فرضتة أدوات المحتل الأمريكي، ولبايدن تحديدا دورا كبيرا في خراب البلد، وبزود حكومات متعاقبة ينخرها الفساد ، ويأكل من جرفها صراع الأحزاب .

علي عادل أو (علاوي أبو ثرب) كما يحلو للبعض تسميته ، شاب حاله حال ملايين الشباب الذين إكتووا بمعيشة ضنكة وصراع يومي للحصول على لقمة العيش، وشحة الخدمات مع إنقطاعات مهلكة للتيار الكهربائي وحرب نفسية بقطع الماء الصالح للشرب بلا مبررات مقنعة.

ورغم هذا نعتقد أن (علاوي) يعيش ظروف أفضل من غيره ..

فكيف حال أقرانه من الشباب الذين يعيش في ظروف قاهرة في أقفاص من (الجينكو) في العشوائيات ويفترشون الأرض لبيع (حاجه بربع) أو في التقاطعات لبيع المناديل الصحية (الكلينكس) تحت أشعة حارقة وشمس(سامطة).

 وإذ قارنا حالة (علاوي أبو ثرب مع حسوني أبو سلعوم)، نجد الفرق بالضيم شاسعا..

فحسوني الفتى النحيل بملابسه الرثة ، بالكاد يؤمن قوت عائلته اليومي ولا يوجد لديهم (سطح) لينتحر منه ، لانهم أساسا لا يملكون منزلا، ولا يملك هاتف حديث ليصور ضجره ومعاناته ، ويقينا إذا تم طلب مقابلته فسوف تكون مع (عزارئيل) بواسطة تفجير إنتحاري ، ثم يلاقي رب رحيم ، ينقذه من بؤس وجحيم .

ولا نعلم هل (جو بايدن) في حيرة من أمره لإنقاذ عديد قواته بالعراق ، أم سيحتار بإنقاذ علاوي أبو ثرب ؟؟!.

وقطعا كلاهما يعيشان بظروف إستثنائية، ولا يتمتعان بابسط الحقوق للعيش الكريم، وسط أوضاع عامة غير مستقرة ، وتفشي البطالة والفقر، نتيجة الهيمنة الامريكية والتدخل السافر في القرارات السياسية والاقتصادية، مما كبل البلد بقيود مالية وقروض ضخمة، وعطل الماكنة الصناعية والزراعية ، وتدهور للعملة المحلية.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1449.28
الجنيه المصري 74.24
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك