المقالات

شعارات العروبة احترقت !؟

653 2024-01-12

التحالفات العربية وجامعة الدول العربية ، والمؤتمرات العربية ، كلها انتجت خطابات لا مثيل لها من الحماسة ، ولاشبيه لها من ( التسفيط ) ، ولم تقنع طفلاً رضيعاً يوما ما ، رغم انها تنفذ على اعلى مستويات الدبلوماسية ، ورغم انها تكلف اموالاً طائلة تشبع فقراء الامة العربية قاطبة ، ترى ما فائدتها ؟.

غزة مستباحة على مر التاريخ ، ليس فقط غزة بل ارض فلسطين ، واخر رقم للشهداء تجاوز الثلاث وعشرون الفاً ، وموتمرات القمة انعقدت واستنكرت و شجبت ، والبعض امتعض ، وهناك من ( تأفف ) ، ولم تقف آلة الدمار ، رغم كل هذا الاستنكار الاجوف ، بل اخذت رقعة الحرب تكبر ، ومساحة التهديد تتوسع ، وخطابات الذل للعرب تصهل ، ولم نرى خد احمر خجلاً ، ولا جبين تعرق ، ولا يد امتدت قبل الصدور لتمنع الموت والدمار ، والسبب اننا أمة الخطابات وبلدان الحضارات الزائفة ، نعم وازيدها نحن امة الشعوب المسلوبة الارادة أمة ( الاكل والنوم ) ، وتاريخ حروبنا وهم وزيف ، والدليل ان حاضرنا يشهد النكبات ، وتاريخنا تحدث عن هذه النكبات ، اذن مستقبلنا لايختلف بشيء ، فدعونا ننتظر نهاية النكبات ،وراية هذه النكبات تلوح في الافق .

اليمن دخلت الصراع رسمياً فلقد طالت قوى الشر والعدوان العاصمة ، واسقطت هيبة السيادة العربية ، وصرحت هذه القوى الشريرة ان البقاء للاقوى ، وانها ستقطع دابر كل من يفكر بحماية من تقع عليه ترسانة الموت ، هنا نتذكر جامعتنا العربية ( الخليعة ) ونبحث عن دورها وفعلها ، فهل ستقول شيء ؟، ونحن نعلم ان مقالتها لا تتعدى كونها انشاء ادبي يتماشى مع الوضع ، خطاب حماسي بارد خالي من ( الضمير )، وللاسف قادتنا بلا ضمير او كرامة .

سنرى قريبا كيف ان مساحات كبيرة من ارض العروبة قد تدنست ، وسنشاهد قوافل الشهداء تقبر ، ونحن نطقطق الاصابع حسرة ، ونشم رائحة الموت بأنوف مزكومة ، وعيوننا شاخصة على شواهد الدمار لأجزاء كبيرة من الامة العربية ، لايساويها بالمقدار ولا يعاكسها الاتجاه خطاب شعارات العروبة ، ولا تسمنها مؤتمرات التبجح، بل تزيد العدو غطرسة وتساعده في فهم امكانيات القادة العرب ، فهي ستعري عضلاتهم الخاوية ، وهذا المصير حتمي بسبب الرتابة التي تسير عليها الدول العربية في ردع أي عدوان ، وليست اليمن لوحدها من شنت عليها الهجمات ، لبنان يأخذ حصته من الفتك يومياً ، والعراق يتلقف المسيرات والهجمات بصدر رحب وكأنها ازهار تقذفها عليه ( الحبيبة ) ، فلقد سكتت اصوات الاستنكار ، بل المخجل ان هناك من يبحث لهم عن اعذار ويروج لخطاب يدعونا لنكون عبيداً ، ويؤكد ان هذا هو الخيار .

فلتنسى الشعوب العربية جامعتها ، بل حتى خطابات حكامها ، فلقد احترقت كل شعارات العروبة بقنابل الشر ، ولم تعد هناك صحف يسجل عليها التأريخ للامة العربية بطولة ، وحتى القلم العربي كسر وسحقته اقدام الحقيقة ، حين قالت بصوت واضح ؛ ايها العرب انكم أمة نائمة تعيشون في سبات وفي اوهام البطولة .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
مهدي اليستري : السلام عليك ايها السيد الزكي الطاهر الوالي الداعي الحفي اشهد انك قلت حقا ونطقت صدقا ودعوة إلى ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
ابو محمد : كلنا مع حرق سفارة امريكا الارهابية المجرمة قاتلة اطفال غزة والعراق وسوريا واليمن وليس فقط حرق مطاعم ...
الموضوع :
الخارجية العراقية ترد على واشنطن وتبرأ الحشد الشعبي من هجمات المطاعم
جبارعبدالزهرة العبودي : هذا التمثال يدل على خباثة النحات الذي قام بنحته ويدل ايضا على انه فاقد للحياء ومكارم الأخلاق ...
الموضوع :
استغراب نيابي وشعبي من تمثال الإصبع في بغداد: يعطي ايحاءات وليس فيه ذوق
سميرة مراد : بوركت الانامل التي سطرت هذه الكلمات ...
الموضوع :
رسالة الى رئيس الوزراءالسابق ( الشعبوي) مصطفى الكاظمي
محمد السعداوي الأسدي ديالى السعدية : الف الف مبروك للمنتخب العراقي ...
الموضوع :
المندلاوي يبارك فوز منتخب العراق على نظيره الفيتنامي ضمن منافسات بطولة كأس اسيا تحت ٢٣ سنة
محمود الراشدي : نبارك لكم هذا العمل الجبار اللذي طال إنتظاره بتنظيف قلب بغداد منطقة البتاويين وشارع السعدون من عصابات ...
الموضوع :
باشراف الوزير ولأول مرة منذ 2003.. اعلان النتائج الاولية لـ"صولة البتاوين" بعد انطلاقها فجرًا
الانسان : لانه الوزارة ملك ابوه، لو حكومة بيها خير كان طردوه ، لكن الحكومة ما تحب تزعل الاكراد ...
الموضوع :
رغم الأحداث الدبلوماسية الكبيرة في العراق.. وزير الخارجية متخلف عن أداء مهامه منذ وفاة زوجته
غريب : والله انها البكاء والعجز امام روح الكلمات يا ابا عبد الله 💔 ...
الموضوع :
قصيدة الشيخ صالح ابن العرندس في الحسين ع
أبو رغيف : بارك الله فيكم أولاد سلمان ألمحمدي وبارك بفقيه خراسان ألسيد علي ألسيستاني دام ظله وأطال الله عزوجل ...
الموضوع :
الحرس الثوري الإيراني: جميع أهداف هجومنا على إسرائيل كانت عسكرية وتم ضربها بنجاح
احمد إبراهيم : خلع الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني لم يكن الاول من نوعه في الخليج العربي فقد تم ...
الموضوع :
كيف قبلت الشيخة موزة الزواج من امير قطر حمد ال ثاني؟
فيسبوك