المقالات

ماذا تريدون من البسطاء بالله عليكم ؟!

1117 2023-08-25

زيد الحسن ||

 

تقول الفقرة (أ) من المادة 37 من الدستور ان حرية الإنسان وكرامته مصونة ، وهذه الفقرة شرعتها الطبقة السياسية و صوتت عليها بالاجماع ، واليوم ايضا بالاجماع يبحثون عن سبل هدر كرامة المواطن .

من اين نبدأ وهن كثر ، فلنأخذ مثلاً استبدال البطاقة التموينية الورقية واستبدالها باخرى ( مستثمرة ) يطلقون عليها اسم البطاقة الالكترونية ، هل اكملتم كل شؤون البلاد والعباد لتجعلوا الناس في طوابير طويلة وفي موسم الصيف اللاهب تقف على ساق واحدة ، ويعقبها تصريحات بالثبور على كل من لايستبدل بطاقته وتهددونه بالحرمان ، ترى ماذا خطط لنا خلف استبدال هذه البطاقة  وما حجم ماسيسرق من جيوب الفقراء ، واياكم وان تخبرونا انكم تواكبون عصر التكنلوجيا وانكم فعلتم فعلتكم من اجل القضاء على الفساد ، لان للفساد حيتان مسكتموها ولم تستطيعوا فعل شيء لها ، وسرقة القرن ليست ببعيدة .

واما قراركم حول البطاقة الموحدة مازال متعثراً الى اليوم ، ولازلتم تصرون على انكم قد نجحتم في هذه التجربة ، والحقيقة هي انكم جعلتم الكثير من الناس يهيمون  على وجوههم لايعرفون اين يذهبون ، والطوابير الطويلة ايضاً تشهد ان التجربة فاشلة وماهي الا اعمال تجعل الشعب العراقي في دوامة تسقطه ارضاً ، فبالله عليكم اوقفوا افكاركم الجهنمية ، وابحثوا عن حلول حقيقية تبني الوطن ،  مع اننا نشك انكم تمتلكون النيه في بناء الوطن ، وكما قالها السيد محمود المشهداني نحن ( مقاولون هدم ) لابناء وقد صدق في قوله .

اما تبديل لوحات السيارات فلا استطيع التحدث عنه ، وفيه من السرقات والمتاجرة مايعجز الوصف عنه ، فمن اجل عيون اجهزة ( الهزة ) تم اقتراح تبديل اللوحات ، ومن اجل غايات اخرى ، ويحكم كيف تحكمون ، تسمحون للتاجر ان يستورد دراجات نارية ثم تسنون لها قوانين ما انزل الله بها من سلطان ، وهمكم الوحيد الجباية واستحصال الاموال من الفقراء ، قوانينكم التي اسستموها على كره المواطن اصبحت لاتطاق وانتم الان تحفرون قبر عزوف الناس عن الانتخابات بايديكم ، فرفقا بنا ايها الساسه .

سندخل في ازمات جديدة وكل ازماتنا يقف خلفها سياسي بارع ، والمصيبة ان شركاء هذا السياسي يعرفون كل شيء ولايستطيعوا فعل شيء ينقذ الناس من فلك الازمات ، وكأن السياسي عدو الشعب ، ولايتذكر ان الشعب هو من انتخب واوصل هذا السياسي لمنصبه ( الخالد ) ، وان لاشيء في الدنيا قد يدوم ، صحيح ان قصوركم والبيوت التي اصبحت املاكا لعوائلكم باقية لكنكم لن تسكنوها ابداً وستبقى بعدكم ، والسبب انكم حصدتم سوء الخاتمة .

بمواد الدستور او بغيرها ، كرامة العراقي مصانة ، وكل افعالكم تم تبيانها ، يبقى شيء واحد محير في الامر ! ، لم هذا الاصرار على ايذاء بسطاء القوم ؟، ام انكم تحسبونهم درجات السلم الذي تعتلونه في الصعود لا اكثر ؟، استبدلوا الطرق الملتوية في بناء العراق لان كل شيء قد اصبح واضحاً انكم تستهدفون قوت الفقير وعدوكم هو الانسان .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
مهدي اليستري : السلام عليك ايها السيد الزكي الطاهر الوالي الداعي الحفي اشهد انك قلت حقا ونطقت صدقا ودعوة إلى ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
ابو محمد : كلنا مع حرق سفارة امريكا الارهابية المجرمة قاتلة اطفال غزة والعراق وسوريا واليمن وليس فقط حرق مطاعم ...
الموضوع :
الخارجية العراقية ترد على واشنطن وتبرأ الحشد الشعبي من هجمات المطاعم
جبارعبدالزهرة العبودي : هذا التمثال يدل على خباثة النحات الذي قام بنحته ويدل ايضا على انه فاقد للحياء ومكارم الأخلاق ...
الموضوع :
استغراب نيابي وشعبي من تمثال الإصبع في بغداد: يعطي ايحاءات وليس فيه ذوق
سميرة مراد : بوركت الانامل التي سطرت هذه الكلمات ...
الموضوع :
رسالة الى رئيس الوزراءالسابق ( الشعبوي) مصطفى الكاظمي
محمد السعداوي الأسدي ديالى السعدية : الف الف مبروك للمنتخب العراقي ...
الموضوع :
المندلاوي يبارك فوز منتخب العراق على نظيره الفيتنامي ضمن منافسات بطولة كأس اسيا تحت ٢٣ سنة
محمود الراشدي : نبارك لكم هذا العمل الجبار اللذي طال إنتظاره بتنظيف قلب بغداد منطقة البتاويين وشارع السعدون من عصابات ...
الموضوع :
باشراف الوزير ولأول مرة منذ 2003.. اعلان النتائج الاولية لـ"صولة البتاوين" بعد انطلاقها فجرًا
الانسان : لانه الوزارة ملك ابوه، لو حكومة بيها خير كان طردوه ، لكن الحكومة ما تحب تزعل الاكراد ...
الموضوع :
رغم الأحداث الدبلوماسية الكبيرة في العراق.. وزير الخارجية متخلف عن أداء مهامه منذ وفاة زوجته
غريب : والله انها البكاء والعجز امام روح الكلمات يا ابا عبد الله 💔 ...
الموضوع :
قصيدة الشيخ صالح ابن العرندس في الحسين ع
أبو رغيف : بارك الله فيكم أولاد سلمان ألمحمدي وبارك بفقيه خراسان ألسيد علي ألسيستاني دام ظله وأطال الله عزوجل ...
الموضوع :
الحرس الثوري الإيراني: جميع أهداف هجومنا على إسرائيل كانت عسكرية وتم ضربها بنجاح
احمد إبراهيم : خلع الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني لم يكن الاول من نوعه في الخليج العربي فقد تم ...
الموضوع :
كيف قبلت الشيخة موزة الزواج من امير قطر حمد ال ثاني؟
فيسبوك