المقالات

هامان والدولة العراقية ..!

746 2023-08-05

حسين فلسطين ||

 

  ٤ آب ٢٠٢٣

·        دهاء المستشارين الذي خدع عجوز الشعب بخلقِ فرعون !!

·        إلى أصحاب الأقلام الحرّة

 

منذ الإطاحة بحكمِ الرئيس المخلوع (مصطفى مشتت) وإلى وقتنا الحالي لم يهتم اصحاب الاقلام الوطنية من بعض الزملاء الأحرار بمخلفات تلك الحقبة التي أعادت إلى الأذهان بوليسية نظام البعث المقبور ،حيث تعرض الكثير من الإعلاميين لمضايقات تطورت إلى مطاردات أمنية لم تنتهي بأعتقالِ واغتيال وتهجير أصحاب الكلمة الحرة وكل ذلك جاء نتيجة تشخيص وأطلاق الإعلام الحرّ وصف "حكومة المستشارين الفاسدين " نتيجة تحكم جيش المستشارين بقرارتٍ الدولة المصيرية خصوصا فيما يتعلق بأمن الشعب وسلامته وجهاز الدولة الأمني اضافة لتحكم الفاسدين بأقتصاد العراق مما أدى بقطيع المستشارين إلى تنفيذ "اجنداتهم المستوردة" ضدّ كتاب واعلاميين ومحللين سياسيين لا ذنب لهم الاّ حب العراق!

وعلى طريقة "إحياء المعزة" يتلقف شعبنا العجوز خُدّع "هامان المستشارين" الذي يتعكز عليه "فرعون السياسة" بأساليب اقل ما توصف بالقدرة مستغلين سبات الشعب الذي طال كثيرًا وأظنه سيطول اكثر فأكثر فأكثر كنتيجة طبيعية لأنهيار عوامل المعرفة والثقافة والوطنية لدى الكثير وعلاقته الطردية مع التحزبية والفؤية الضيقتين واستفحالهما في مجتمع ماتت "معزته" واقتنع جهلاً بأنشغال فرعون السياسة بخلق "الابل"!!

ولكي يكون الكاتب صادقا مع نفسه قبل شعبه عليه أن يبتعد عن مزاجية الكتابة في طرح افكاره وصلاحية نقده وإن يستمر في ما دأب عليه سواء كان الرئيس (مصطفى مشتت) او غيره -مع فارق التشبيه والمقارنة طبعا - وبالتالي استمرار نقد وبيان دور جيوش المستشارين التي تعصف بالقرار السياسي والاقتصادي للعراق وإن لا يقتصر النقد على الحكومة وأعضائها بل يتجاوز الخطوط القيادية للأحزاب التي عمدت على تعميم احجية " البيضة من الدجاجة ام الدجاجة من البيضة " فهي مائدة المستشارون وطبقهم الذهبي خصوصا مع عدم معالجة آثارها من قبل حكومة السيد (محمد شياع السوداني) وإن كان الرجل جاء بعد خراب البصرة الاّ أن ذلك لا يمنعه من ضرورة إيلاء هذا الملف الاهمية القصوى والبدأ فعليا بحذف وتقليل عدد المستشارين والتركيز على نوعية المستشار وماهيته خصوصا اذا ما أجرينا تجربة عشوائية لدراسة الأثر الإيجابي لأي مستشار في الدولة العراقية !

أن عودة الزملاء الأفاضل اصحاب الضمير الحيّ للكتابةِ حوّل الموضوع انفاً فرض عين و واجب شرعي واخلاقي و وطنيّ لتقويمِ عمل الحكومة والاستمرار نحو بناء دولة عصرية تُعزّ اهلها سواء من يناصر الحكومة الحالية او ممن يعارضونها وإن لا يكون النقد هامشياً او انتقامياً او يستهدف فئة دون فئة أخرى بل تقويمياً يساعد من يصفه الإعلام بصاحب اليد البيضاء -السوداني- على التخلص من آفة الاستشارات الشيطانية الخاطئة التي تجاوزت تدليس هامان،قطعا لستُ ممن يقف ضد الاستشارة فما خاب من استشار وإن الأمر لشورى بين الأمم شريطة أن يكون صاحب الشورى والرأي ذو خبرة ودراية عالية وكفاءة يشهد لها أصحاب الاختصاص لا أن يكون الموضوع ورقة ترضية لسياسيين ونواب و وزراء سابقين فشلوا في أداء مهامهم السابقة مما أدى بهم لخروج مذّل من سباق الانتخابات وخسارتهم فهم سبب لسقوط الرئيس وتعاسة المرؤوس فما خلق فرعون الإبل ولم يبعث في المعزة روح وإن عجوز الشعب ساعدت في تعزيز ربوبية فرعون ..

اهً يا هامان كم هو صعب خلق الإبل!!

على هامان يافرعون؟

 

ـــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
محمود الراشدي : نبارك لكم هذا العمل الجبار اللذي طال إنتظاره بتنظيف قلب بغداد منطقة البتاويين وشارع السعدون من عصابات ...
الموضوع :
باشراف الوزير ولأول مرة منذ 2003.. اعلان النتائج الاولية لـ"صولة البتاوين" بعد انطلاقها فجرًا
الانسان : لانه الوزارة ملك ابوه، لو حكومة بيها خير كان طردوه ، لكن الحكومة ما تحب تزعل الاكراد ...
الموضوع :
رغم الأحداث الدبلوماسية الكبيرة في العراق.. وزير الخارجية متخلف عن أداء مهامه منذ وفاة زوجته
عمر بلقاضي : يا عيب يا عيبُ من ملكٍ أضحى بلا شَرَفٍ قد أسلمَ القدسَ للصُّ،هيونِ وانبَطَحا بل قامَ يَدفعُ ...
الموضوع :
قصيدة حلَّ الأجل بمناسبة وفاة القرضاوي
ابراهيم الجليحاوي : لعن الله ارهابي داعش وكل من ساندهم ووقف معهم رحم الله شهدائنا الابرار ...
الموضوع :
مشعان الجبوري يكشف عن اسماء مرتكبي مجزرة قاعدة سبايكر بينهم ابن سبعاوي
مصطفى الهادي : كان يا ماكان في قديم العصر والزمان ، وسالف الدهر والأوان، عندما نخرج لزيارة الإمام الحسين عليه ...
الموضوع :
النائب مصطفى سند يكشف عن التعاقد مع شركة امريكية ادعت انها تعمل في مجال النفط والغاز واتضح تعمل في مجال التسليح ولها تعاون مع اسرائيل
ابو صادق : واخیرا طلع راس الجامعه العربيه امبارك للجميع اذا بقت على الجامعه العربيه هواى راح تتحرر غلسطين ...
الموضوع :
أول تعليق للجامعة العربية على قرار وقف إطلاق النار في غزة
ابو صادق : سلام عليكم بلله عليكم خبروني عن منظمة الجامعه العربيه أهي غافله ام نائمه ام ميته لم نكن ...
الموضوع :
استشهاد 3 صحفيين بقصف إسرائيلى على غزة ليرتفع العدد الى 136 صحفيا منذ بدء الحرب
ابو حسنين : في الدول المتقدمه الغربيه الاباحيه والحريه الجنسيه معروفه للجميع لاكن هنالك قانون شديد بحق المتحرش والمعتدي الجنسي ...
الموضوع :
وزير التعليم يعزل عميد كلية الحاسوب جامعة البصرة من الوظيفة
حسن الخفاجي : الحفيد يقول للجد سر على درب الحسين عليه السلام ممهداً للظهور الشريف وانا سأكمل المسير على نفس ...
الموضوع :
صورة لاسد المقاومة الاسلامية سماحة السيد حسن نصر الله مع حفيده الرضيع تثير مواقع التواصل
عادل العنبكي : رضوان الله تعالى على روح عزيز العراق سماحة حجة الإسلام والمسلمين العلامة المجاهد عبد العزيز الحكيم قدس ...
الموضوع :
بالصور ... احياء الذكرى الخامسة عشرة لرحيل عزيز العراق
فيسبوك