المقالات

الحشد؛ في ذكراه بخسوه حقه !؟

1467 2023-06-09

زيد الحسن ||

 

في الرابع عشر من كل عام لن ننسى صدمة العدو ، ونبقى نستذكر ابتسامة الشرفاء والخيرين ، يوم فوران الدم العراقي وانفجار القوة القتالية عالية المستوى ، تلك القوة التي تشكلت مابين ليلة وضحاها ، وكأنها قد خطط لها مذ سنين ، ذكرى تأسيس الحشد الشعبي المقدس .

الموازنة تلك المعضلة التي ترهق المواطن كل عام وتجعل الساسة يدورون حول انفسهم ، الموازنة التي تغير خارطة طريق الكتل السياسية وتجعل عدو الامس صديق اليوم والسبب تقارب المصالح الحزبية ، هذه الموازنة نشهد فتيل اشتعال قبولها هذه الايام التي ينتظر فيها كل ذي حق حقه لتنصفه  وتعيد له ما سلب منه ، او تعيد له تقصير الحكومة بسبب وفرة المال ، ومن اهم الذين ظلموا ظلماً كبيراً هم ابناء الحشد الشعبي .

كنا نعتقد ان الطبقة السياسية ستصنع تمثالا من ذهب لكل فرد من افراد الحشد الشعبي ، وكيف لا والنعيم والرخاء الذي تعيشه الطبقة السياسية هو نتاج افعال وعرق ودماء وشقاء الحشد واهله ، لكن يبدو ان هذه الطبقة ناكرة للمعروف  ولا تبصر الا مغانمها ، بدليل انها خلف كواليسها تعد مايشبه التآمر على حقوق ابناء الحشد ناهيك عن المطالبة بحقوق الحشد ، الا البعض ممن يقطرون السم في العسل ، ولا ننكر ان هناك من هم فعلا يحاولون استحصال القليل من الحقوق المغبونة لكن لايستطيعوا فعل شيء امام الارادات الجبارة والانياب القاطعة والتهديدات المميتة .

بصراحة لايوجد أي استغراب ، فمتى ثبتت مخرجات تصريحات الساسة الذين صدعوا لنا الرؤوس في اعلامهم ، ومتى تبنى سياسي شيء واكمل المسير فيه الى حين اكماله ؟، المواقف تتشنج فيما بينهم حين تتغير نسب حصصهم فقط ، وتقوم الدنيا ولا تقعد لو ان زيد اخذ اكثر من عبيد ، اما الرجال الذين مازالوا ينزفون الدماء والعرق في جميع قواطع العمليات فلا احد ينظر لهم الا لو كان هناك سبق سياسي او موجة قادمة يحاولون ركوبها .

يكفي فخراً ان الحشد الشعبي في عيون الشعب كبيراً جداً ، وما اجمل الوصف الذي  قاله الشاعر حيدر التميمي ؛

حشدٌ أماطَ عن العراق ظلاما

فاستلَّ من فتوى الجهادِ حساما

ناداهُمُ جبلُ البلاد وسهلُه

فتسابقتْ أَقدامُهم أِ قداما

بمكارم الخُلُق الرفيع تزيّنوا

كحجيج مكّة قدّسوا الأحراما .

وفي هذه الذكرى لن ننسى ايضا ان الطبقة السياسية قد اعلنت العداء بجعل موازنتها تاكل حقوق الحشد بسخاء .

 

ــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
مهدي اليستري : السلام عليك ايها السيد الزكي الطاهر الوالي الداعي الحفي اشهد انك قلت حقا ونطقت صدقا ودعوة إلى ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
ابو محمد : كلنا مع حرق سفارة امريكا الارهابية المجرمة قاتلة اطفال غزة والعراق وسوريا واليمن وليس فقط حرق مطاعم ...
الموضوع :
الخارجية العراقية ترد على واشنطن وتبرأ الحشد الشعبي من هجمات المطاعم
جبارعبدالزهرة العبودي : هذا التمثال يدل على خباثة النحات الذي قام بنحته ويدل ايضا على انه فاقد للحياء ومكارم الأخلاق ...
الموضوع :
استغراب نيابي وشعبي من تمثال الإصبع في بغداد: يعطي ايحاءات وليس فيه ذوق
سميرة مراد : بوركت الانامل التي سطرت هذه الكلمات ...
الموضوع :
رسالة الى رئيس الوزراءالسابق ( الشعبوي) مصطفى الكاظمي
محمد السعداوي الأسدي ديالى السعدية : الف الف مبروك للمنتخب العراقي ...
الموضوع :
المندلاوي يبارك فوز منتخب العراق على نظيره الفيتنامي ضمن منافسات بطولة كأس اسيا تحت ٢٣ سنة
محمود الراشدي : نبارك لكم هذا العمل الجبار اللذي طال إنتظاره بتنظيف قلب بغداد منطقة البتاويين وشارع السعدون من عصابات ...
الموضوع :
باشراف الوزير ولأول مرة منذ 2003.. اعلان النتائج الاولية لـ"صولة البتاوين" بعد انطلاقها فجرًا
الانسان : لانه الوزارة ملك ابوه، لو حكومة بيها خير كان طردوه ، لكن الحكومة ما تحب تزعل الاكراد ...
الموضوع :
رغم الأحداث الدبلوماسية الكبيرة في العراق.. وزير الخارجية متخلف عن أداء مهامه منذ وفاة زوجته
غريب : والله انها البكاء والعجز امام روح الكلمات يا ابا عبد الله 💔 ...
الموضوع :
قصيدة الشيخ صالح ابن العرندس في الحسين ع
أبو رغيف : بارك الله فيكم أولاد سلمان ألمحمدي وبارك بفقيه خراسان ألسيد علي ألسيستاني دام ظله وأطال الله عزوجل ...
الموضوع :
الحرس الثوري الإيراني: جميع أهداف هجومنا على إسرائيل كانت عسكرية وتم ضربها بنجاح
احمد إبراهيم : خلع الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني لم يكن الاول من نوعه في الخليج العربي فقد تم ...
الموضوع :
كيف قبلت الشيخة موزة الزواج من امير قطر حمد ال ثاني؟
فيسبوك