المقالات

هذا هو منهجنا وبوضوح


مانع الزاملي ||

 

نحن اتباع اهل البيت لدينا منهج نتعبد به الله، وملزمون عقائديا بسلوكه في حياتنا ، وممارساتنا وعباداتنا ، وهو اتباع المرجعية الرشيدة وتقليدها ، لأننا نعتقد جازمين اطاعة وتقليد  المرجع الاعلم الجامع للشرائط ، والشرائط عندنا هي

1-البلوغ

2-العقل

3-الذكورة

4-طهارة المولد ويعني انه جاء للدنيا من علاقة شرعية بين امه وابيه.

5-الايمان

واما الاعلم فيتحددمن قبل اهل الخبرة ، الذين هم رجال دين موثوق بهم وبدرايتهم ممن لهم صلة بالحوزات  العلمية، ولاينظر لموطن المرجع ، فكل شيعي اثني عشري يمكنه تقليد المرجع اينما كان ، وهذا التقليدلايقتصر على وطن واحد. فنقلد  المرجع اينما كان وفي اي بلد،  وهذا لايقدح بحبنا للوطن والتضحية من اجله  ، لأن حب المؤمن لوطنه والدفاع عنه ، من ثوابتنا العقائدية ايضا، والقول ان تقليد مرجع في بلد ما تعني تبعية ، كلام غير دقيق وغير واقعي ، ووراءه اجندات سياسية تحاول الطعن في وطنية الشيعي ، وقطعا هؤلاء لايعلمون شي عن التقليد !

ونعتقد ان المرجع هو نائب الامام الغائب عجل الله تعالى فرجه الشريف ، والقول ان التقليد لايتفق مع حرية الانسان كلام غير صحيح ، لان الفرد المؤمن يأخذ احكام دينه ودنياه الشرعية من اهل الاختصاص ،

 اي العلماء المتخصصون في هذا الفن، فكما يذهب الانسان الى الطبيب المختص لتحديد علاج لمرض معين ، كذلك المكلف يأخذ واجباته من مرجع مجتهد يقلده، وهذا الامر منذ انتهاء واجب السفراء الاربعة ، وبعد وفاة اخر وكيل للامام الحجة،ويزعم البعض ان التقليد بدأ في زمن الشيخ الانصاري رحمه الله ،والتقليد يعني رجوع غير العالم للعالم كما بينت في مطلع المقال ،وفي زمن النبي صلى الله عليه وأله ،تم العمل بالتقليدوبتخطيط منه صلى الله عليه وآله ، وتم تطبيقه من قبل المسلمين من خلال تقليد واتباع من يعلمهم الاحكام في البلدان البعيدة عن مكة المكرمة ،حيث جعل مصعب بن عمير على المدينة المنورة ،وكذلك معاذ بن جبل الى اليمن،

فالناس كانت تأخذ الاحكام من العلماء الذين بعثهم النبي لبلدانهم،والسيد الخوئي قدس سره يقول ،ان التقليد كان موجودا في زمن الائمة عليهم السلام لان معنى التقليد هو اخذ الجاهل بفهم العالم ،وهناك روايات كثيرة تؤكد على صحة رجوع المسلمون للعلماء في احكام الشريعة ، وهذا نؤمن به ولن يصدنا عنه ناعق نعق او حاقد متحامل على اهل بيت النبي ، او مهرج يتهمنا ، فكل هذه لانقيم لها وزنا ولا اعتبارا مهما بلغت من القوة والتهجم ، ولسنا بموقع الضعف لكي يصدنا عن واجبنا الشرعي ثلة من المتشبهين بالنساء ! فليعلم العالم كله نحن مع حرصنا وحبنا الشديد لاوطاننا ، نطيع مراجعنا ونفدي انفسنا عندما يكون الامر متعلق بالدفاع عن الدين والوطن ، والدين والوطن توأمان لايمكن الفصل بينهما ،وهذه العقيدة الحقة ، نلتزم بها ونحيا ونموت عليها ،

فالذين يموتون دفاعا عن فضلات الابقار ويتبركون بها ، يسكت عنهم الجهلاء وينتقدون  اتباعنا لأهل بيت الطهارة الذين طهرهم الله في كتابه الكريم واذهب عنهم الرجس ، وذلك بقوله سبحانه( إنما يريدُاللهُ ليذهبَ عنكم الرجس اهل البيت ويُطهركم تطهيرا ) لسنا  معنيون بأثبات مانعتقد به    لمخالفينا ، ولندعهم يشربون من ماء البحر ،( فماذا بعد الحق الا الضلال ) والحمد لله رب العالمين .

 

ــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
مهدي اليستري : السلام عليك ايها السيد الزكي الطاهر الوالي الداعي الحفي اشهد انك قلت حقا ونطقت صدقا ودعوة إلى ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
ابو محمد : كلنا مع حرق سفارة امريكا الارهابية المجرمة قاتلة اطفال غزة والعراق وسوريا واليمن وليس فقط حرق مطاعم ...
الموضوع :
الخارجية العراقية ترد على واشنطن وتبرأ الحشد الشعبي من هجمات المطاعم
جبارعبدالزهرة العبودي : هذا التمثال يدل على خباثة النحات الذي قام بنحته ويدل ايضا على انه فاقد للحياء ومكارم الأخلاق ...
الموضوع :
استغراب نيابي وشعبي من تمثال الإصبع في بغداد: يعطي ايحاءات وليس فيه ذوق
سميرة مراد : بوركت الانامل التي سطرت هذه الكلمات ...
الموضوع :
رسالة الى رئيس الوزراءالسابق ( الشعبوي) مصطفى الكاظمي
محمد السعداوي الأسدي ديالى السعدية : الف الف مبروك للمنتخب العراقي ...
الموضوع :
المندلاوي يبارك فوز منتخب العراق على نظيره الفيتنامي ضمن منافسات بطولة كأس اسيا تحت ٢٣ سنة
محمود الراشدي : نبارك لكم هذا العمل الجبار اللذي طال إنتظاره بتنظيف قلب بغداد منطقة البتاويين وشارع السعدون من عصابات ...
الموضوع :
باشراف الوزير ولأول مرة منذ 2003.. اعلان النتائج الاولية لـ"صولة البتاوين" بعد انطلاقها فجرًا
الانسان : لانه الوزارة ملك ابوه، لو حكومة بيها خير كان طردوه ، لكن الحكومة ما تحب تزعل الاكراد ...
الموضوع :
رغم الأحداث الدبلوماسية الكبيرة في العراق.. وزير الخارجية متخلف عن أداء مهامه منذ وفاة زوجته
غريب : والله انها البكاء والعجز امام روح الكلمات يا ابا عبد الله 💔 ...
الموضوع :
قصيدة الشيخ صالح ابن العرندس في الحسين ع
أبو رغيف : بارك الله فيكم أولاد سلمان ألمحمدي وبارك بفقيه خراسان ألسيد علي ألسيستاني دام ظله وأطال الله عزوجل ...
الموضوع :
الحرس الثوري الإيراني: جميع أهداف هجومنا على إسرائيل كانت عسكرية وتم ضربها بنجاح
احمد إبراهيم : خلع الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني لم يكن الاول من نوعه في الخليج العربي فقد تم ...
الموضوع :
كيف قبلت الشيخة موزة الزواج من امير قطر حمد ال ثاني؟
فيسبوك