المقالات

"ذَكِر إن نفعت الذكرى"

638 2023-05-10

قاسم ال ماضي ||

 

ربما لو اننا تحدثنا إلى احفادنا عن قصص الأم العراقية والعراقيين سيتهموننا بالمبالغة أو إنهم سيُسمونهُ "الزمن الجميل" مثلما يتحدث اليوم شبابنا عن هذا المصطلح... الذي لم يكن جميلاً أبداً.

 ولا أريد أن أتحدث عن هذا الأمر، .. بدايةً بالمعاناة والمساوئ التي فتحنا اعيننا عليها و كانت أطول من اعمارنا و استهلكت أعمار احبابنا ونحن لاحقون لهم.

 ولكن فترة قريبة جداً بعد ٢٠٠٣ .. بعد سقوط الصنم حين بقي العراق لا سلطان ولا حاكم وأصبح منحةً للاحتلال الهمجي من جراء حماقات نظام البعث الصدامي بمباركة العربان.. أصبح كل شيء مباح وكل الديون تصفى وكان الوضع اشبه بنار صغيرة قرب انهار من البانزين و شبح الحرب الاهلية مثل وليد يعد الأيام لخروجه ..

 فكفانا الله شرها بحكم حكماء النجف العلوية ولكن دُفِعَ ثمن تداعيات هذه المرحلة من دماء شبابنا...

 ثم منحة .. بعد أزمة وأزمة .. بعد شدة وشدة حتى اصبحنا من كثرة ما مر علينا من مِحن من كيد العدو وصمت الصديق وتآمر الأخ القريب-البعيد، نعرف أيها كان قبل الأخرى. أزمة تولد أزمات أمنية، اقتصادية، سياسية والبعض منها كان أخلاقية .. عصيان و تظاهرات في كل مكان... وإلى أن خرج الغدر من جحر الشيطان بثوب الدين الداعشي فكانت الفتوى واستجابة الشعب وكان الحشد... وهكذا تخطينا يد الشيطان، بالفتوى والشعب والحشد.. وتشكلت حكومات شابها الفساد والترهل وكان هناك حكومات تسيير أعمال وبعض عرقلة الأعمال ونهب الأموال وبعد "التيه والتيهان" وبدأنا لأول مره نرى بعض البعض من صوت الدولة والبعض البعض من الخدمات وربما بدأنا نحلم بوطن لأولادنا ولم نصدق اننا وصلنا إلى مرحلة تقترب بنا إلى "الإستقرار"... وأُستأنفت مطابخ السياسة والرياسة بتراكيبها المشؤمة من اطماع في السلطة والمزيد والمزيد... من شهوة  المال وشهوة النفوذ والتنازع على المكاسب، بل ربما إنفراد بعض الأطراف بجزء من المكاسب وكأننا لم نكن بالأمس نلتمس الحياة أو نلتقط الانفاس في بحر الفتن او كنا خارج تلك الحسابات او أن ما مر بنا كان عبارة عن فلم رعب نسيت ان أُنهيه.

وختامًا أقول: اتقوا الله فينا يا من ملكتو زمام امورنا… ..

العدو ما زال متربص والشامت يتحيل الفرص وكما قال المثل: ليس كل مرة تسلم الجرة واللبيب بالاشارة يفهم...

 

ــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
ابراهيم الجليحاوي : لعن الله ارهابي داعش وكل من ساندهم ووقف معهم رحم الله شهدائنا الابرار ...
الموضوع :
مشعان الجبوري يكشف عن اسماء مرتكبي مجزرة قاعدة سبايكر بينهم ابن سبعاوي
مصطفى الهادي : كان يا ماكان في قديم العصر والزمان ، وسالف الدهر والأوان، عندما نخرج لزيارة الإمام الحسين عليه ...
الموضوع :
النائب مصطفى سند يكشف عن التعاقد مع شركة امريكية ادعت انها تعمل في مجال النفط والغاز واتضح تعمل في مجال التسليح ولها تعاون مع اسرائيل
ابو صادق : واخیرا طلع راس الجامعه العربيه امبارك للجميع اذا بقت على الجامعه العربيه هواى راح تتحرر غلسطين ...
الموضوع :
أول تعليق للجامعة العربية على قرار وقف إطلاق النار في غزة
ابو صادق : سلام عليكم بلله عليكم خبروني عن منظمة الجامعه العربيه أهي غافله ام نائمه ام ميته لم نكن ...
الموضوع :
استشهاد 3 صحفيين بقصف إسرائيلى على غزة ليرتفع العدد الى 136 صحفيا منذ بدء الحرب
ابو حسنين : في الدول المتقدمه الغربيه الاباحيه والحريه الجنسيه معروفه للجميع لاكن هنالك قانون شديد بحق المتحرش والمعتدي الجنسي ...
الموضوع :
وزير التعليم يعزل عميد كلية الحاسوب جامعة البصرة من الوظيفة
حسن الخفاجي : الحفيد يقول للجد سر على درب الحسين عليه السلام ممهداً للظهور الشريف وانا سأكمل المسير على نفس ...
الموضوع :
صورة لاسد المقاومة الاسلامية سماحة السيد حسن نصر الله مع حفيده الرضيع تثير مواقع التواصل
عادل العنبكي : رضوان الله تعالى على روح عزيز العراق سماحة حجة الإسلام والمسلمين العلامة المجاهد عبد العزيز الحكيم قدس ...
الموضوع :
بالصور ... احياء الذكرى الخامسة عشرة لرحيل عزيز العراق
يوسف عبدالله : احسنتم وبارك الله فيكم. السلام عليك يا موسى الكاظم ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
زينب حميد : اللهم صل على محمد وآل محمد وبحق محمد وآل محمد وبحق باب الحوائج موسى بن جعفر وبحق ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
دلير محمد فتاح/ميرزا : التجات الى ايران بداية عام ۱۹۸۲ وتمت بعدها مصادرة داري في قضاء جمجمال وتم بيع الاثاث بالمزاد ...
الموضوع :
تعويض العراقيين المتضررين من حروب وجرائم النظام البائد
فيسبوك